كي لا يكون الرقم وجهة نظر

توقّع البنك الدولي أن يبقى عدد الأشخاص الّذين يعانون من الفقر المدقع على حاله، بسبب تداعيات تفشّي وباء “كوفيد 19” هذا العام. كما توقّع أن ينتعش النمو بنسبة أربعة في المئة العام المقبل.
وأوضح في مدوّنة، “أنّنا نتوقّع أن تحقّق نيجيريا والهند وجمهورية الكونغو الديمقراطية -الدول الثلاث الّتي نقدّر أنّها تضم أكثر من ثلث فقراء العالم- معدّلات نمو للفرد في إجمالي الناتج الداخلي الحقيقي نسبتها 0,8 في المئة و2,1 و0,3 في المئة على التوالي”. وحذّر من أنّ “منطقة جنوب آسيا قد تشهد الزيادة الأكبر في عدد الفقراء نتيجة “كوفيد 19”.

وكان قد ذكر “البنك الدولي” الإثنين، أنّ الوباء قد يدفع بما بين سبعين إلى مئة مليون شخص إلى الفقر المدقع في عام 2020، في وقت يواجه الاقتصاد العالمي أسوأ ركود منذ 80 عامًا. وقبل الوباء، كان عدد الأشخاص الّذين يعيشون في فقر مدقع (أي يعيشون على أقل من 1,90 دولار في اليوم) يتراجع.

توقّع البنك الدولي أن يبقى عدد الأشخاص الّذين يعانون من الفقر المدقع على حاله، بسبب تداعيات تفشّي وباء “كوفيد 19” هذا العام. كما توقّع أن ينتعش النمو بنسبة أربعة في المئة العام المقبل.
وأوضح في مدوّنة، “أنّنا نتوقّع أن تحقّق نيجيريا والهند وجمهورية الكونغو الديمقراطية -الدول الثلاث الّتي نقدّر أنّها تضم أكثر من ثلث فقراء العالم- معدّلات نمو للفرد في إجمالي الناتج الداخلي الحقيقي نسبتها 0,8 في المئة و2,1 و0,3 في المئة على التوالي”. وحذّر من أنّ “منطقة جنوب آسيا قد تشهد الزيادة الأكبر في عدد الفقراء نتيجة “كوفيد 19”.

وكان قد ذكر “البنك الدولي” الإثنين، أنّ الوباء قد يدفع بما بين سبعين إلى مئة مليون شخص إلى الفقر المدقع في عام 2020، في وقت يواجه الاقتصاد العالمي أسوأ ركود منذ 80 عامًا. وقبل الوباء، كان عدد الأشخاص الّذين يعيشون في فقر مدقع (أي يعيشون على أقل من 1,90 دولار في اليوم) يتراجع.

Share This

Share This

Share this post with your friends!