كي لا يكون الرقم وجهة نظر

عند الثانية عشرة من منتصف هذه الليلة، يغلق مطار رفيق الحريري الدولي – بيروت أجواءه أمام حركة الملاحة الجوية، تطبيقا لمقررات مجلس الوزراء الأخيرة للحد من انتشار فيروس كورونا، بعد إعلان التعبئة الصحية العامة في لبنان، باستثناء طائرات: الشحن، العسكرية، الإسعاف، وطائرات الهليكوبتر الخاصة للعاملين لدى الشركات المرتبطة بعمليات الحفر في البلوك رقم 4، بحسب “الوكالة الوطنية للإعلام”.

ويعتبر مطار رفيق الحريري الدولي – بيروت من أهم المرافق الحيوية في الشرق الأوسط، وهو منطلق لشبكة مواصلات جوية تعتبر الأبرز في المنطقة وعبره الى العالم، وهو المطار الرسمي للدولة اللبنانية، ويضم إضافة إلى الأسطول الجوي والمدارج الثلاثة، مواقع للطائرات الخاصة، وفي استطاعة المطار استقبال 40 طائرة إقلاعا وهبوطا في الساعة.

وعند منتصف الليلة، ستجثم الطائرات على أرض المطار وسيسود الهدوء في مرفق لطالما سمعت هدير حركته الجوية في السماء، على امل ان تعود الحركة الى طبيعتها في الايام المقبلة بعد زوال فيروس كان للمرة الأولى سببا في اقفال المطار.

عند الثانية عشرة من منتصف هذه الليلة، يغلق مطار رفيق الحريري الدولي – بيروت أجواءه أمام حركة الملاحة الجوية، تطبيقا لمقررات مجلس الوزراء الأخيرة للحد من انتشار فيروس كورونا، بعد إعلان التعبئة الصحية العامة في لبنان، باستثناء طائرات: الشحن، العسكرية، الإسعاف، وطائرات الهليكوبتر الخاصة للعاملين لدى الشركات المرتبطة بعمليات الحفر في البلوك رقم 4، بحسب “الوكالة الوطنية للإعلام”.

ويعتبر مطار رفيق الحريري الدولي – بيروت من أهم المرافق الحيوية في الشرق الأوسط، وهو منطلق لشبكة مواصلات جوية تعتبر الأبرز في المنطقة وعبره الى العالم، وهو المطار الرسمي للدولة اللبنانية، ويضم إضافة إلى الأسطول الجوي والمدارج الثلاثة، مواقع للطائرات الخاصة، وفي استطاعة المطار استقبال 40 طائرة إقلاعا وهبوطا في الساعة.

وعند منتصف الليلة، ستجثم الطائرات على أرض المطار وسيسود الهدوء في مرفق لطالما سمعت هدير حركته الجوية في السماء، على امل ان تعود الحركة الى طبيعتها في الايام المقبلة بعد زوال فيروس كان للمرة الأولى سببا في اقفال المطار.

Share This

Share This

Share this post with your friends!