كي لا يكون الرقم وجهة نظر

أكد وزير الزراعة عباس مرتضى خلال ترؤسه اجتماعا للجنة قطاع مزارعي البطاطا بحضور مدير عام وزارة الزراعة المهندس لويس لحود والنقابات والجمعيات الزراعية وعدد كبير من مزارعي البطاطا ورؤساء الوحدات والمديريات المعنية بالقطاع، ان وزارة الزراعة ستعمل لتكون قريبة من المزارع والمستورد وصاحب المصنع، لنكون كلنا فريق عمل واحد يمكننا ان نفكر ونخطط ونأخذ القرارات سويا كي لا يتأذى أحد في اي قطاع من القطاعات.

وشدد الوزير مرتضى على أهمية التعاون في المرحلة المقبلة، فالكل يعرف ان اقتصادنا لم يعد يحتمل هذا الوضع وهذه الازمات، ونبه الى الوضع المالي المأزوم في لبنان، داعيا لأن نفكر بطريقة صحيحة حتى لا نعاني من الخلل الاقتصادي، خصوصاً ان القطاع الزراعي هو من اهم القطاعات الاقتصادية الموجودة التي يمكنها تأمين مردود مالي للبنان، لذلك فإن المطلوب منا في هذا المجال ان نطور زراعتنا وان يكون لدينا النوعية الجيدة والقدرة على المنافسة في الأسواق الخارجية.
وأكد انه من غير المسموح ان نستورد منتجات زراعية في موسم انتاجها من قبل المزارع اللبناني، وخصوصاً بقطاع مزارعي البطاطا الذي يتركز في البقاع وعكار المنطقتان المحرومتان تاريخيا، مشيرا الى ان الوزارة لن تكون مع مزارعين ضد مزارعين، او مع تجمع احتكاري ضد آخر.

وبعد الاجتماع اكد السيد ابراهيم الترشيشي في تصريح له باسم النقابات الزراعية في البقاع على مطالب المزارعين بتأخير استيراد البطاطا الى 15 شباط 2020، على ان يعقد اجتماع لاحق لتحديد كميات البطاطا المخزنة في البرادات، ليتم بناء عليها تحديد كميات البطاطا التي سيسمح باستيرادها بموجب اجازات، وفق حاجات السوق المحلية دون الاضرار بمصلحة المزارعين لموسم البطاطا المقبل.

أكد وزير الزراعة عباس مرتضى خلال ترؤسه اجتماعا للجنة قطاع مزارعي البطاطا بحضور مدير عام وزارة الزراعة المهندس لويس لحود والنقابات والجمعيات الزراعية وعدد كبير من مزارعي البطاطا ورؤساء الوحدات والمديريات المعنية بالقطاع، ان وزارة الزراعة ستعمل لتكون قريبة من المزارع والمستورد وصاحب المصنع، لنكون كلنا فريق عمل واحد يمكننا ان نفكر ونخطط ونأخذ القرارات سويا كي لا يتأذى أحد في اي قطاع من القطاعات.

وشدد الوزير مرتضى على أهمية التعاون في المرحلة المقبلة، فالكل يعرف ان اقتصادنا لم يعد يحتمل هذا الوضع وهذه الازمات، ونبه الى الوضع المالي المأزوم في لبنان، داعيا لأن نفكر بطريقة صحيحة حتى لا نعاني من الخلل الاقتصادي، خصوصاً ان القطاع الزراعي هو من اهم القطاعات الاقتصادية الموجودة التي يمكنها تأمين مردود مالي للبنان، لذلك فإن المطلوب منا في هذا المجال ان نطور زراعتنا وان يكون لدينا النوعية الجيدة والقدرة على المنافسة في الأسواق الخارجية.
وأكد انه من غير المسموح ان نستورد منتجات زراعية في موسم انتاجها من قبل المزارع اللبناني، وخصوصاً بقطاع مزارعي البطاطا الذي يتركز في البقاع وعكار المنطقتان المحرومتان تاريخيا، مشيرا الى ان الوزارة لن تكون مع مزارعين ضد مزارعين، او مع تجمع احتكاري ضد آخر.

وبعد الاجتماع اكد السيد ابراهيم الترشيشي في تصريح له باسم النقابات الزراعية في البقاع على مطالب المزارعين بتأخير استيراد البطاطا الى 15 شباط 2020، على ان يعقد اجتماع لاحق لتحديد كميات البطاطا المخزنة في البرادات، ليتم بناء عليها تحديد كميات البطاطا التي سيسمح باستيرادها بموجب اجازات، وفق حاجات السوق المحلية دون الاضرار بمصلحة المزارعين لموسم البطاطا المقبل.

Share This

Share This

Share this post with your friends!