كي لا يكون الرقم وجهة نظر

أعلنت جمعية المصارف في لبنان ببيان، أنه “بنتيجة الإجتماع الذي عقد عند الساعة الثانية بعد ظهر اليوم، بين مكتب مجلس إدارة جمعية مصارف لبنان برئاسة الدكتور سليم صفير واتحاد نقابات موظفي المصارف برئاسة السيد جورج الحاج، وبعد تأمين الظروف المهنية والعامة الملائمة لمعاودة العمل في القطاع المصرفي وإعلان الإتحاد عن فك الإضراب العام عن العمل، تدعو الجمعية جميع المصارف العاملة في لبنان الى إعادة فتح فروعها في المناطق اللبنانية كافة والى استئناف نشاطها كالمعتاد ابتداء من يوم غد الثلاثاء في 19 تشرين الثاني 2019”.

وفي ضوء الأخبار المتداولة عن احتمال قيام تجمعات احتجاجية وتظاهرات شعبية في وسط العاصمة بيروت بمناسبة انعقاد جلسة عامة لمجلس النواب يوم غد، فإن الجمعية، احتراما منها لحرية التظاهر السلمي ولمشاعر المتظاهرين، وحرصا على أمن وسلامة موظفي المصارف وعملائها، تترك لمدراء فروع المصارف ومراكزها الرئيسية الواقعة في النطاق الجغرافي لوسط العاصمة أو في أي منطقة أخرى قد تشهد تحركات شعبية، حرية اتخاذ القرار المناسب بشأن فتح هذه المراكز والفروع أو عدمه يوم غد، حسبما تقتضيه الظروف الميدانية والأمنية وبالتنسيق مع الإدارات العامة للمؤسسات المصرفية المعنية”.

أعلنت جمعية المصارف في لبنان ببيان، أنه “بنتيجة الإجتماع الذي عقد عند الساعة الثانية بعد ظهر اليوم، بين مكتب مجلس إدارة جمعية مصارف لبنان برئاسة الدكتور سليم صفير واتحاد نقابات موظفي المصارف برئاسة السيد جورج الحاج، وبعد تأمين الظروف المهنية والعامة الملائمة لمعاودة العمل في القطاع المصرفي وإعلان الإتحاد عن فك الإضراب العام عن العمل، تدعو الجمعية جميع المصارف العاملة في لبنان الى إعادة فتح فروعها في المناطق اللبنانية كافة والى استئناف نشاطها كالمعتاد ابتداء من يوم غد الثلاثاء في 19 تشرين الثاني 2019”.

وفي ضوء الأخبار المتداولة عن احتمال قيام تجمعات احتجاجية وتظاهرات شعبية في وسط العاصمة بيروت بمناسبة انعقاد جلسة عامة لمجلس النواب يوم غد، فإن الجمعية، احتراما منها لحرية التظاهر السلمي ولمشاعر المتظاهرين، وحرصا على أمن وسلامة موظفي المصارف وعملائها، تترك لمدراء فروع المصارف ومراكزها الرئيسية الواقعة في النطاق الجغرافي لوسط العاصمة أو في أي منطقة أخرى قد تشهد تحركات شعبية، حرية اتخاذ القرار المناسب بشأن فتح هذه المراكز والفروع أو عدمه يوم غد، حسبما تقتضيه الظروف الميدانية والأمنية وبالتنسيق مع الإدارات العامة للمؤسسات المصرفية المعنية”.

Share This

Share This

Share this post with your friends!