كي لا يكون الرقم وجهة نظر

استقبل وزير الزراعة الدكتور حسن اللقيس في مكتبه في الوزارة السفير الصيني وانغ كيجيان، وتطرقا الى العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في المجال الزراعي، وتسهيل التبادل التجاري ورفع مستوى حركة التصدير اللبناني إلى الصين في مقابل التطور الحاصل لحركة الاستيراد من الصين”، كما التطرق الى “اعداد مذكرة تفاهم زراعية بين البلدين”.

ونقل السفير الصيني دعوة للوزير اللقيس لزيارة الصين ولقاء نظيره الصيني ولحضور معرض زراعي.

اللقيس
ونوه الوزير اللقيس بالعلاقات اللبنانية الصينية، واكد “تطلع اللبنانيين على المستويين الرسمي والخاص الى تطوير التعاون مع الصين”، مشيدا ب”العراقة التاريخية للصين وتأثر اللبنانيين بها على مستويات مختلفة، على الرغم من البعد الجغرافي عن منطقتنا، خصوصا أن الصين حققت نقلة مهمة على المستويات المختلفة، الأمر الذي جعلها في مركز متقدم جدا على الصعد الاقتصادية والتكنولوجية والسياسية”.

ولفت الى أن “التعاون العملي بين البلدين يعود إلى دعم الأطراف كافة للعمل على دفع الصداقة الصينية اللبنانية إلى مستوى جديد وإنتاج مزيد من ثمار التعاون في مختلف المجالات بالشراكة مع الصين في مشاريع اقتصادية استراتيجية في لبنان ولا سيما في تطوير القطاع الزراعي وزيادة الصادرات الزراعية الى الاسواق الصينية”.

رئيس بلدية بعلبك
واستقبل الوزير اللقيس، رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس، وبحث معه حاجات منطقة بعلبك التنموية والزراعية.

صندوق التنمية الزراعية
كما استقبل الوزير اللقيس، وفدا من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية “IFAD” برئاسة مديرة شمال افريقيا والشرق الادنى واوروبا الشرقية الدكتورة خالدة بوزار، وجرى البحث في المشاريع والبرامج التي تنفذ حاليا بالتعاون مع الوزارة، والتطرق الى المشاريع المستقبلية ورؤية الوزارة واستراتيجيتها لتطوير القطاع الزراعي في المرحلة المقبلة، ونقاط القوة والضعف في مشروعي حصاد وأغريكال”.

اللقيس
وأكد الوزير اللقيس “أهمية الحد من الفقر الريفي عن طريق تحقيق زيادة كبيرة في الإنتاجية الزراعية، وزيادة الاستثمارات في البنى التحتية للقطاع الزراعي، وتنويع الزراعات للتخفيف من البطالة، وتوفير القروض الصغيرة الميسرة لتحقيق زيادة في الدخل في المجتمعات الريفية الفقيرة”.

ورأى “ضرورة ان تلحظ المشاريع والبرامج للمنظمات والصناديق الدولية والدول المانحة دعم وتعزيز إنتاج أصحاب الحيازات الصغيرة والمساعدة في تأمين تسويق أفضل لمنتجاتهم النباتية والحيوانية”.

وتم الاتفاق على البحث في ملف تمويل مشاريع جديدة بدءا من العام 2020، خلال زيارة الوزير اللقيس لمقر صندوق “IFAD” في روما قريبا وتفويضه من قبل مجلس الوزراء للتوقيع على مشروع “حليب”.

الخليل
ثم استقبل النائب أنور الخليل مهنئا، وتطرق البحث الى شؤون زراعية عامة، لا سيما حاجات منطقة حاصبيا ومرجعيون بشكل خاص.

بعد اللقاء، قال الخليل: “استبشرنا خيرا بجدية معالي الوزير ورغبته وإرادته لإحداث نقلة نوعية في عمل وزارة الزراعة، التي تعتبر وزارة أساسية في حياة اللبنانيين والاقتصاد الوطني بشكل عام. وأكدت لمعاليه ضرورة رفع موازنة الوزارة لتتمكن من القيام بواجبها، لا سيما وأن اي مبالغ تصرف على هذا القطاع ستعود بالنفع المباشر على المجتمع والاقتصاد”.

اضاف: “بحثنا مع الوزير اللقيس في موضوع رعايته ل”مؤتمر الزيت والزيتون” السنوي الذي سنقيمه في حاصبيا، وفي عدد من القضايا إلانمائية والزراعية في حاصبيا ومرجعيون، بالإضافة الى سبل المساعدة في تصريف مواسم زيت الزيتون للخارج. وتمنينا له النجاح والتوفيق في وزارة الزراعة لأنها وزارة سيادية، فليس أكثر سيادية من أن تكون الوزارة على تماس مع مصالح وحياة اكثر من 60 الى 70 بالمئة من عمل اللبنانيين وانتاجهم ومعيشتهم”.

الدكاش
كما استقبل الوزير اللقيس النائب شوقي الدكاش، وتطرق البحث الى شؤون عامة وزراعية تهم منطقة كسروان.

استقبل وزير الزراعة الدكتور حسن اللقيس في مكتبه في الوزارة السفير الصيني وانغ كيجيان، وتطرقا الى العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في المجال الزراعي، وتسهيل التبادل التجاري ورفع مستوى حركة التصدير اللبناني إلى الصين في مقابل التطور الحاصل لحركة الاستيراد من الصين”، كما التطرق الى “اعداد مذكرة تفاهم زراعية بين البلدين”.

ونقل السفير الصيني دعوة للوزير اللقيس لزيارة الصين ولقاء نظيره الصيني ولحضور معرض زراعي.

اللقيس
ونوه الوزير اللقيس بالعلاقات اللبنانية الصينية، واكد “تطلع اللبنانيين على المستويين الرسمي والخاص الى تطوير التعاون مع الصين”، مشيدا ب”العراقة التاريخية للصين وتأثر اللبنانيين بها على مستويات مختلفة، على الرغم من البعد الجغرافي عن منطقتنا، خصوصا أن الصين حققت نقلة مهمة على المستويات المختلفة، الأمر الذي جعلها في مركز متقدم جدا على الصعد الاقتصادية والتكنولوجية والسياسية”.

ولفت الى أن “التعاون العملي بين البلدين يعود إلى دعم الأطراف كافة للعمل على دفع الصداقة الصينية اللبنانية إلى مستوى جديد وإنتاج مزيد من ثمار التعاون في مختلف المجالات بالشراكة مع الصين في مشاريع اقتصادية استراتيجية في لبنان ولا سيما في تطوير القطاع الزراعي وزيادة الصادرات الزراعية الى الاسواق الصينية”.

رئيس بلدية بعلبك
واستقبل الوزير اللقيس، رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس، وبحث معه حاجات منطقة بعلبك التنموية والزراعية.

صندوق التنمية الزراعية
كما استقبل الوزير اللقيس، وفدا من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية “IFAD” برئاسة مديرة شمال افريقيا والشرق الادنى واوروبا الشرقية الدكتورة خالدة بوزار، وجرى البحث في المشاريع والبرامج التي تنفذ حاليا بالتعاون مع الوزارة، والتطرق الى المشاريع المستقبلية ورؤية الوزارة واستراتيجيتها لتطوير القطاع الزراعي في المرحلة المقبلة، ونقاط القوة والضعف في مشروعي حصاد وأغريكال”.

اللقيس
وأكد الوزير اللقيس “أهمية الحد من الفقر الريفي عن طريق تحقيق زيادة كبيرة في الإنتاجية الزراعية، وزيادة الاستثمارات في البنى التحتية للقطاع الزراعي، وتنويع الزراعات للتخفيف من البطالة، وتوفير القروض الصغيرة الميسرة لتحقيق زيادة في الدخل في المجتمعات الريفية الفقيرة”.

ورأى “ضرورة ان تلحظ المشاريع والبرامج للمنظمات والصناديق الدولية والدول المانحة دعم وتعزيز إنتاج أصحاب الحيازات الصغيرة والمساعدة في تأمين تسويق أفضل لمنتجاتهم النباتية والحيوانية”.

وتم الاتفاق على البحث في ملف تمويل مشاريع جديدة بدءا من العام 2020، خلال زيارة الوزير اللقيس لمقر صندوق “IFAD” في روما قريبا وتفويضه من قبل مجلس الوزراء للتوقيع على مشروع “حليب”.

الخليل
ثم استقبل النائب أنور الخليل مهنئا، وتطرق البحث الى شؤون زراعية عامة، لا سيما حاجات منطقة حاصبيا ومرجعيون بشكل خاص.

بعد اللقاء، قال الخليل: “استبشرنا خيرا بجدية معالي الوزير ورغبته وإرادته لإحداث نقلة نوعية في عمل وزارة الزراعة، التي تعتبر وزارة أساسية في حياة اللبنانيين والاقتصاد الوطني بشكل عام. وأكدت لمعاليه ضرورة رفع موازنة الوزارة لتتمكن من القيام بواجبها، لا سيما وأن اي مبالغ تصرف على هذا القطاع ستعود بالنفع المباشر على المجتمع والاقتصاد”.

اضاف: “بحثنا مع الوزير اللقيس في موضوع رعايته ل”مؤتمر الزيت والزيتون” السنوي الذي سنقيمه في حاصبيا، وفي عدد من القضايا إلانمائية والزراعية في حاصبيا ومرجعيون، بالإضافة الى سبل المساعدة في تصريف مواسم زيت الزيتون للخارج. وتمنينا له النجاح والتوفيق في وزارة الزراعة لأنها وزارة سيادية، فليس أكثر سيادية من أن تكون الوزارة على تماس مع مصالح وحياة اكثر من 60 الى 70 بالمئة من عمل اللبنانيين وانتاجهم ومعيشتهم”.

الدكاش
كما استقبل الوزير اللقيس النائب شوقي الدكاش، وتطرق البحث الى شؤون عامة وزراعية تهم منطقة كسروان.

Share This

Share This

Share this post with your friends!