كي لا يكون الرقم وجهة نظر

عقد تيار “المستقبل” في البقاع، مؤتمرا صحافيا في منسقية البقاع الأوسط في تعنايل، رفع في خلاله الصوت “حيال خطورة الوضع على طريق ضهر البيدر”، في حضور نواب كتلة “المستقبل”: عاصم عراجي، محمد القرعاوي وبكر الحجيري، منسقي البقاع الأوسط والغربي وراشيا سعيد ياسين وعلي صفية، رئيس اتحاد بلديات البقاع الاوسط محمد البسط، رئيس اتحاد بلديات قلعة الاستقلال فوزي سالم، رؤساء بلديات جب جنين عيسى الدسوقي، سعدنايل حسين الشوباصي، الصويري حسين عامر، مكسه عاطف الميس، الخيارة محمد مظلوم، كفرزبد عمر الخطيب والمريجات جمال المشعلاني، رئيس نقابة اصحاب الشاحنات المبردة عمر العلي، المهندس طلال الغزال من مكتب “مهندسي المستقبل”، المختار ناصر ابو زيد صالح وحشد من كوادر “المستقبل “.

ياسين
وألقى المنسق العام سعيد ياسين كلمة، شدد فيها على أن “طريق ضهر البيدر تحول عنوانا لإذلال العابرين عليه”، مؤكدا أن “سلامة الناس بالنسبة لتيار المستقبل خط أحمر، وسلامة أهلنا في البقاع الذين يمرون يوميا على هذه الطريق أكثر من خط أحمر، ولن نقبل بعد اليوم بأي استهتار بسلامة الناس ولا بأي إهمال بحق البقاع وأهله، وسنحاسب كل من يستهتر بنا وكل من يقصر في حقنا وكل من يضرب مصالحنا”.

وقال: “لا يكفينا ما نعانيه من مشاهد الازدحام والحفر التي تصطاد السيارات وتستنزف ارواح ابنائنا واعمالنا واوقاتنا، وتحول الطريق في فصل الشتاء الى نوع من الحصار الاقتصادي على مصالح البقاعيين ومنتوجاتهم الزراعية والصناعية، حتى وجدنا أنفسنا أمام طريق تشهد شبه انهيار وانزلاقات وخسفات تهدد سلامة العابرين”.

وتوجه ياسين الى وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، شاكرا “توجيهاته بالمباشرة بمعالجة الانزلاقات والتشققات التي ظهرت”، لافتا الانتباه إلى أن “سياسة الترقيع ما عادت تنفع، وقد أوصلتنا إلى ما نحن عليه اليوم، في ظل غياب الحد الادنى من المتابعة والمحاسبة والعمل الاسبتاقي على استدراك ما قد يقع من كوارث”.

وطالب ياسين ب”المبادرة سريعا إلى إعداد دراسة جديدة للطريق الدولية، تلحظ إيجاد حل جذري لتوسيعها وتجهيز الطريق بعدد اكبر من الجرافات والملاحات، ولحظ غرفة طوارئ وسيارة اسعاف لنقل اي مصاب من جراء اي حادث، وتجهيز الطريق بالإنارة الكاملة، وانجاز طريق بديلة تربط منطقة ضهر البيدر بقرى البقاع الاوسط تكون بمثابة طريق طوارئ، خصوصا وان الاشغال على الاوتوستراد العربي متوقفة بالكامل، والاستفادة مما انجز من الاتوتستراد العربي في حركة العبور على طريق ضهر البيدر، خصوصا ضمن النطاق العقاري لبلدتي المريجات وبوارج، ومعالجة الصرف الصحي والمياه وفتحات الصيانة واعادة تأهيل الطريق من المديرج حتى المصنع من تزفيت وانارة وحواجز وسطية وجانبية”.

وأعلن ان “مكتب المهندسين في تيار المستقبل باشر بإعداد دراسة شاملة لوضع الطريق وما يعانيه من مشاكل، مع اقتراح حلول لوضعها في عهدة وزارة الاشغال ومحافظتي البقاع وجبل لبنان”.

عراجي
ثم تحدث النائب عاصم عراجي فاعلن عن “رصد اكثر من 50 مليون دولار من ضمن اموال “سيدر” لاستكمال الاوتوستراد العربي، خصوصا في المنطقة الممتدة من جديتا حتى صوفر”.

عقد تيار “المستقبل” في البقاع، مؤتمرا صحافيا في منسقية البقاع الأوسط في تعنايل، رفع في خلاله الصوت “حيال خطورة الوضع على طريق ضهر البيدر”، في حضور نواب كتلة “المستقبل”: عاصم عراجي، محمد القرعاوي وبكر الحجيري، منسقي البقاع الأوسط والغربي وراشيا سعيد ياسين وعلي صفية، رئيس اتحاد بلديات البقاع الاوسط محمد البسط، رئيس اتحاد بلديات قلعة الاستقلال فوزي سالم، رؤساء بلديات جب جنين عيسى الدسوقي، سعدنايل حسين الشوباصي، الصويري حسين عامر، مكسه عاطف الميس، الخيارة محمد مظلوم، كفرزبد عمر الخطيب والمريجات جمال المشعلاني، رئيس نقابة اصحاب الشاحنات المبردة عمر العلي، المهندس طلال الغزال من مكتب “مهندسي المستقبل”، المختار ناصر ابو زيد صالح وحشد من كوادر “المستقبل “.

ياسين
وألقى المنسق العام سعيد ياسين كلمة، شدد فيها على أن “طريق ضهر البيدر تحول عنوانا لإذلال العابرين عليه”، مؤكدا أن “سلامة الناس بالنسبة لتيار المستقبل خط أحمر، وسلامة أهلنا في البقاع الذين يمرون يوميا على هذه الطريق أكثر من خط أحمر، ولن نقبل بعد اليوم بأي استهتار بسلامة الناس ولا بأي إهمال بحق البقاع وأهله، وسنحاسب كل من يستهتر بنا وكل من يقصر في حقنا وكل من يضرب مصالحنا”.

وقال: “لا يكفينا ما نعانيه من مشاهد الازدحام والحفر التي تصطاد السيارات وتستنزف ارواح ابنائنا واعمالنا واوقاتنا، وتحول الطريق في فصل الشتاء الى نوع من الحصار الاقتصادي على مصالح البقاعيين ومنتوجاتهم الزراعية والصناعية، حتى وجدنا أنفسنا أمام طريق تشهد شبه انهيار وانزلاقات وخسفات تهدد سلامة العابرين”.

وتوجه ياسين الى وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، شاكرا “توجيهاته بالمباشرة بمعالجة الانزلاقات والتشققات التي ظهرت”، لافتا الانتباه إلى أن “سياسة الترقيع ما عادت تنفع، وقد أوصلتنا إلى ما نحن عليه اليوم، في ظل غياب الحد الادنى من المتابعة والمحاسبة والعمل الاسبتاقي على استدراك ما قد يقع من كوارث”.

وطالب ياسين ب”المبادرة سريعا إلى إعداد دراسة جديدة للطريق الدولية، تلحظ إيجاد حل جذري لتوسيعها وتجهيز الطريق بعدد اكبر من الجرافات والملاحات، ولحظ غرفة طوارئ وسيارة اسعاف لنقل اي مصاب من جراء اي حادث، وتجهيز الطريق بالإنارة الكاملة، وانجاز طريق بديلة تربط منطقة ضهر البيدر بقرى البقاع الاوسط تكون بمثابة طريق طوارئ، خصوصا وان الاشغال على الاوتوستراد العربي متوقفة بالكامل، والاستفادة مما انجز من الاتوتستراد العربي في حركة العبور على طريق ضهر البيدر، خصوصا ضمن النطاق العقاري لبلدتي المريجات وبوارج، ومعالجة الصرف الصحي والمياه وفتحات الصيانة واعادة تأهيل الطريق من المديرج حتى المصنع من تزفيت وانارة وحواجز وسطية وجانبية”.

وأعلن ان “مكتب المهندسين في تيار المستقبل باشر بإعداد دراسة شاملة لوضع الطريق وما يعانيه من مشاكل، مع اقتراح حلول لوضعها في عهدة وزارة الاشغال ومحافظتي البقاع وجبل لبنان”.

عراجي
ثم تحدث النائب عاصم عراجي فاعلن عن “رصد اكثر من 50 مليون دولار من ضمن اموال “سيدر” لاستكمال الاوتوستراد العربي، خصوصا في المنطقة الممتدة من جديتا حتى صوفر”.

Share This

Share This

Share this post with your friends!