كي لا يكون الرقم وجهة نظر

أطلق عضو “تكتل لبنان القوي” النائب نقولا صحناوي النسخة الثالثة من Angels Lebanon، في حفل أقيم ببيال- فرن الشباك، في حضور وزير الدولة لشؤون تكنولوجيا المعلومات عادل أفيوني ومستثمرين في مجالات مختلفة. وتخلل الحفل عروض لبعض الشركات الناشئة ورواد الأعمال.

صحناوي
وألقى صحناوي كلمة قال فيها: “أردنا توسيع مجال ريادة الأعمال ودعم الشباب من خلال برنامج المستثمر الملاك لتحسين الاقتصاد والوصول الى العالمية. كما أردنا من خلال هذا اللقاء توعية المجتمع على ما يحدث في العالم في مجال التكنولوجيا ويساهم في تغيير حياة الناس. ونحن نسعى إلى أن يواكب لبنان التغيرات لأن مستقبله عبر التكنولوجيا، والأدمغة في بلدنا تساعدنا على التفوق”.

وشدد على أن “التكنولوجيا ملائمة لمكونات النجاح التي يحتاج إليها لبنان”، وقال: “إن شبابنا اللبناني مدعاة فخر، فهو يربح في المسابقات العالمية في المجال التكنولوجي، رغم كل الصعوبات الاقتصادية التي يمر بها لبنان، الذي لديه فرصة كبيرة للنجاح في نوع مماثل من الاعمال”.

أفيوني
بدوره، شكر أفيوني ل”صحناوي كل المبادرات التي أطلقها للتقدم بالقطاع التكنولوجي”، وقال: “إن هدفنا مشترك للنهوض بالاقتصاد وخلق فرص عمل”.

ولفت إلى أن “قطاع اقتصاد المعرفة سيحقق هذه الاهداف سريعا”، وقال: “لدينا طاقات بشرية كبيرة وفرصة لتحويل لبنان إلى رائد في المنطقة”.

وأكد أن “الجميع يبذل جهودا للنهوض بقطاع التكنولوجيا”، وقال: “هذه الحقيبة التي تسلمتها، أستطيع من خلالها حمل أفكار القطاع اليها، خصوصا أن فيه الكثير من التغيرات والاصلاحات، ويحتاج الى قوانين لانطلاقه سريعا”.

أطلق عضو “تكتل لبنان القوي” النائب نقولا صحناوي النسخة الثالثة من Angels Lebanon، في حفل أقيم ببيال- فرن الشباك، في حضور وزير الدولة لشؤون تكنولوجيا المعلومات عادل أفيوني ومستثمرين في مجالات مختلفة. وتخلل الحفل عروض لبعض الشركات الناشئة ورواد الأعمال.

صحناوي
وألقى صحناوي كلمة قال فيها: “أردنا توسيع مجال ريادة الأعمال ودعم الشباب من خلال برنامج المستثمر الملاك لتحسين الاقتصاد والوصول الى العالمية. كما أردنا من خلال هذا اللقاء توعية المجتمع على ما يحدث في العالم في مجال التكنولوجيا ويساهم في تغيير حياة الناس. ونحن نسعى إلى أن يواكب لبنان التغيرات لأن مستقبله عبر التكنولوجيا، والأدمغة في بلدنا تساعدنا على التفوق”.

وشدد على أن “التكنولوجيا ملائمة لمكونات النجاح التي يحتاج إليها لبنان”، وقال: “إن شبابنا اللبناني مدعاة فخر، فهو يربح في المسابقات العالمية في المجال التكنولوجي، رغم كل الصعوبات الاقتصادية التي يمر بها لبنان، الذي لديه فرصة كبيرة للنجاح في نوع مماثل من الاعمال”.

أفيوني
بدوره، شكر أفيوني ل”صحناوي كل المبادرات التي أطلقها للتقدم بالقطاع التكنولوجي”، وقال: “إن هدفنا مشترك للنهوض بالاقتصاد وخلق فرص عمل”.

ولفت إلى أن “قطاع اقتصاد المعرفة سيحقق هذه الاهداف سريعا”، وقال: “لدينا طاقات بشرية كبيرة وفرصة لتحويل لبنان إلى رائد في المنطقة”.

وأكد أن “الجميع يبذل جهودا للنهوض بقطاع التكنولوجيا”، وقال: “هذه الحقيبة التي تسلمتها، أستطيع من خلالها حمل أفكار القطاع اليها، خصوصا أن فيه الكثير من التغيرات والاصلاحات، ويحتاج الى قوانين لانطلاقه سريعا”.

Share This

Share This

Share this post with your friends!