كي لا يكون الرقم وجهة نظر

زار المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، على رأس وفد من المديرية المقر الرئيسي لشركة ألفا، حيث كان في إستقباله رئيس مجلس إدارة ومدير عام شركة ألفا المهندس مروان الحايك على رأس الهيئة الإدارية في الشركة. وجال اللواء إبراهيم والمهندس الحايك في عدد من أقسام الشركة. وتولت الفرق المختصة في كل من متجر ألفا النموذجي ومركز التحكم بالشبكة والـData Center تقديم الشروح عن طبيعة العمل فيها.

الحايك

ثم عُقد اجتماع في مكتب الحايك الذي رحب بإسم كل الفريق العامل في ألفا باللواء إبراهيم “لواء الأمن والأمان في لبنان، لواء الديموقراطية وحرية التعبير، لواء الدولة والمؤسسات والأهم بالنسبة لي لواء التواضع والإنسانية والأخلاق”. أضاف: “حضرة اللواء، أنت اليوم بين أهلك وبين أشد المؤيدين لك ولكل الخطوات التي تقوم بها في لبنان والخارج”. وتحدث الحايك عن ألفا واضعا اللواء إبراهيم في آخر إنجازات ومحطات الشركة الأساسية إذ “نفخر في ألفا بتحولنا من مشغل خلوي إلى مصدر سعادة happiness provider من خلال الخدمة التي نقدمها خاصة وأن الدراسات بينت وجود علاقة مباشرة بين السعادة ونوعية خدمة الخلوي”. وتحدث الحايك “عن النقلة النوعية التي حققتها ألفا منذ استلام أوراسكوم للإتصالات الإدارة خاصة من حيث الإنجازات التكنولوجية وآخرها التجربة الأولى على الجيل الخامس في لبنان والمنطقة حيث حققنا سرعة قصوى وصلت إلى 25 غيغابيت في الثانية “. وأشار الحايك إلى أننا “نغطي 100 بالمئة من الشعب اللبناني بكل خدماتنا وتقنياتنا، وخطة التوسعة مستمرة وفي نهاية العام 2019، سيكون لدينا 1900 محطة لافتا إلى أن ألفا تخدم مليونين و65 الف مشترك حاليا”. وأطلع الحايك اللواء إبراهيم “على حلول لبنان وألفا في المرتبة الثانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والــ30 عالميا من حيث معدل سرعة الإنترنت على الجيل الرابع وبذلك سبقنا دولا متطورة جدا مثل انكلترا وفرنسا واليابان فنحن قادرون على المنافسة وبقوة”. وأشار الحايك إلى أن “موضوع الأمنالسيبرانيCyber Security  هو شأن مشترك بيننا وبين الأمن العام، ونوليه أهمية قصوى”، معلنا أن الشركة “تعمل على مشروع لإنشاء مركز حماية المعلومات سيكون الأول من نوعه في لبنان”.

ولفت الحايك إلى “أن نسبة الموظفين من ذوي الإرادة الصلبة في ألفا هي  3.4 بالمئة، متجاوزين بذلك  النسبة المنصوص عليها في القانون لتوظيف هذه الشريحة العزيزة علينا والتي أطلقنا عليها هذه التسمية ونتمنى على مختلف المؤسسات تبنيها”. وأضاء الحايك على برنامج “ألفا من أجل الحياة” للمسؤولية المجتمعية الذي ندعم عبره الأشخاص والأطفال ذوي الإرادة الصلبة عبر برامج هادفة تسهم في اندماجهم الكامل، وهو البرنامح الذي بات جزءا من DNA الشركة ومن الركائز الوطنية.

إبراهيم

ثم تحدث اللواء إبراهيم فشكر الحايك على هذه الاستضافة في الشركة. وقال: “ألبي دعوة من الأستاذ مروان ليس فقط لإيماني بأهمية العمل التقني، وأعني  بذلك العمل الأمني الذي نقوم به سويا، بل لإيماني أيضا بأن كل شركة يرأسها لبناني هي موضع فخر”. أضاف: “أؤمن بالأستاذ مروان وبقدراته إذ إنني تابعت عمل الشركة ورصدت كيف انتقلت الشركة في عهده مما كانت عليه إلى ما هي عليه اليوم،  ونتطلّع إلى ما سيحمله من رؤية لمستقبل الشركة”.  تابع: “أقول كل هذا لأن هذا العمل لا ينعكس على شخص الأستاذ مروان فحسب بل على راحة المواطن والمستهلك اللبناني بشكل عام. إن خدمة الإنسان، أيا يكن هذا الإنسان، يجب أن تكون هدفا لنا في أي مؤسسة كنا، عامة أو خاصة”.

وقال: “تأثرت بما تقوم به الشركة على المستوى الإنساني. إن المقاربة الإنسانية تجاه الموظفين هو ما يصنع منكم عائلة واحدة، ويمكنني اليوم القول أننا وألفا على الخط نفسه في هذا الجانب”. أضاف: “عندما تكونون عائلة واحدة وقلب واحد، تنتجون بشكل أفضل وكل هذا ينعكس على حصول اللبنانيين على حقوقهم بكل شفافية وبطريقة أسلم”. وختم اللواء إبراهيم بالقول: “شركة ألفا من الشركات الرائدة في العالم بفضل جهودكم وجهود شخص الأستاذ مروان الموجود على رأسها. أتمنى لكم كل التوفيق”. وسلّم الحايك ختاما اللواء إبراهيم منحوتة تجسّد أرزة لبنانية من صنع تلامذة المدرسة اللبنانية للضرير والأصم وهي ثمرة مبادرة لألفا مع المدرسة ضمن “ألفا من أجل الحياة”.

زار المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، على رأس وفد من المديرية المقر الرئيسي لشركة ألفا، حيث كان في إستقباله رئيس مجلس إدارة ومدير عام شركة ألفا المهندس مروان الحايك على رأس الهيئة الإدارية في الشركة. وجال اللواء إبراهيم والمهندس الحايك في عدد من أقسام الشركة. وتولت الفرق المختصة في كل من متجر ألفا النموذجي ومركز التحكم بالشبكة والـData Center تقديم الشروح عن طبيعة العمل فيها.

الحايك

ثم عُقد اجتماع في مكتب الحايك الذي رحب بإسم كل الفريق العامل في ألفا باللواء إبراهيم “لواء الأمن والأمان في لبنان، لواء الديموقراطية وحرية التعبير، لواء الدولة والمؤسسات والأهم بالنسبة لي لواء التواضع والإنسانية والأخلاق”. أضاف: “حضرة اللواء، أنت اليوم بين أهلك وبين أشد المؤيدين لك ولكل الخطوات التي تقوم بها في لبنان والخارج”. وتحدث الحايك عن ألفا واضعا اللواء إبراهيم في آخر إنجازات ومحطات الشركة الأساسية إذ “نفخر في ألفا بتحولنا من مشغل خلوي إلى مصدر سعادة happiness provider من خلال الخدمة التي نقدمها خاصة وأن الدراسات بينت وجود علاقة مباشرة بين السعادة ونوعية خدمة الخلوي”. وتحدث الحايك “عن النقلة النوعية التي حققتها ألفا منذ استلام أوراسكوم للإتصالات الإدارة خاصة من حيث الإنجازات التكنولوجية وآخرها التجربة الأولى على الجيل الخامس في لبنان والمنطقة حيث حققنا سرعة قصوى وصلت إلى 25 غيغابيت في الثانية “. وأشار الحايك إلى أننا “نغطي 100 بالمئة من الشعب اللبناني بكل خدماتنا وتقنياتنا، وخطة التوسعة مستمرة وفي نهاية العام 2019، سيكون لدينا 1900 محطة لافتا إلى أن ألفا تخدم مليونين و65 الف مشترك حاليا”. وأطلع الحايك اللواء إبراهيم “على حلول لبنان وألفا في المرتبة الثانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والــ30 عالميا من حيث معدل سرعة الإنترنت على الجيل الرابع وبذلك سبقنا دولا متطورة جدا مثل انكلترا وفرنسا واليابان فنحن قادرون على المنافسة وبقوة”. وأشار الحايك إلى أن “موضوع الأمنالسيبرانيCyber Security  هو شأن مشترك بيننا وبين الأمن العام، ونوليه أهمية قصوى”، معلنا أن الشركة “تعمل على مشروع لإنشاء مركز حماية المعلومات سيكون الأول من نوعه في لبنان”.

ولفت الحايك إلى “أن نسبة الموظفين من ذوي الإرادة الصلبة في ألفا هي  3.4 بالمئة، متجاوزين بذلك  النسبة المنصوص عليها في القانون لتوظيف هذه الشريحة العزيزة علينا والتي أطلقنا عليها هذه التسمية ونتمنى على مختلف المؤسسات تبنيها”. وأضاء الحايك على برنامج “ألفا من أجل الحياة” للمسؤولية المجتمعية الذي ندعم عبره الأشخاص والأطفال ذوي الإرادة الصلبة عبر برامج هادفة تسهم في اندماجهم الكامل، وهو البرنامح الذي بات جزءا من DNA الشركة ومن الركائز الوطنية.

إبراهيم

ثم تحدث اللواء إبراهيم فشكر الحايك على هذه الاستضافة في الشركة. وقال: “ألبي دعوة من الأستاذ مروان ليس فقط لإيماني بأهمية العمل التقني، وأعني  بذلك العمل الأمني الذي نقوم به سويا، بل لإيماني أيضا بأن كل شركة يرأسها لبناني هي موضع فخر”. أضاف: “أؤمن بالأستاذ مروان وبقدراته إذ إنني تابعت عمل الشركة ورصدت كيف انتقلت الشركة في عهده مما كانت عليه إلى ما هي عليه اليوم،  ونتطلّع إلى ما سيحمله من رؤية لمستقبل الشركة”.  تابع: “أقول كل هذا لأن هذا العمل لا ينعكس على شخص الأستاذ مروان فحسب بل على راحة المواطن والمستهلك اللبناني بشكل عام. إن خدمة الإنسان، أيا يكن هذا الإنسان، يجب أن تكون هدفا لنا في أي مؤسسة كنا، عامة أو خاصة”.

وقال: “تأثرت بما تقوم به الشركة على المستوى الإنساني. إن المقاربة الإنسانية تجاه الموظفين هو ما يصنع منكم عائلة واحدة، ويمكنني اليوم القول أننا وألفا على الخط نفسه في هذا الجانب”. أضاف: “عندما تكونون عائلة واحدة وقلب واحد، تنتجون بشكل أفضل وكل هذا ينعكس على حصول اللبنانيين على حقوقهم بكل شفافية وبطريقة أسلم”. وختم اللواء إبراهيم بالقول: “شركة ألفا من الشركات الرائدة في العالم بفضل جهودكم وجهود شخص الأستاذ مروان الموجود على رأسها. أتمنى لكم كل التوفيق”. وسلّم الحايك ختاما اللواء إبراهيم منحوتة تجسّد أرزة لبنانية من صنع تلامذة المدرسة اللبنانية للضرير والأصم وهي ثمرة مبادرة لألفا مع المدرسة ضمن “ألفا من أجل الحياة”.

Share This

Share This

Share this post with your friends!