كي لا يكون الرقم وجهة نظر

اعلنت شركة “كارباورشيب” في بيان، انه “في إطار بادرة حسن نية، ستوفر شركة كارباورشيب 235 ميغاواط بشكل مجاني للبنان، من خلال باخرة Esra Sultan التي ستحط رحالها قبالة معمل الجية جنوب بيروت في 18 الجاري بشكل مؤقت وذلك بعد أن تمت تهيئة كافة البنى التحتية اللازمة لرسو السفينة ووصلها بمعمل إنتاج الطاقة. وستستمر شركة كارباورشيب بتوفير الطاقة للبنان لمدة 3 سنوات إضافية بأسعار مخفضة، مع الحفاظ بذلك على موقعها كإحدى أرخص مصادر الطاقة في لبنان.

ووفقا لقرار مجلس الوزراء رقم 84 الصادر بتاريخ 21 أيار 2018، تم التمديد لعقد شركة كارباورشيب. وفي هذا الإطار، تقدمت الشركة باقتراح يضم ثلاثة عروض مع أسعار وشروط مختلفة: (1) عقد تشغيل لسنة واحدة بسعر 5.6 سنت للكيلواط في الساعة، (2) عقد تشغيل لــ3 سنوات بسعر 4.9 سنت للكيلواط في الساعة (مع إمكانية فسخ مبكر للعقد)، (3) إتفاقية عقد BOT (أي عقد بناء وتشغيل ونقل) لمدة 20 سنة بسعر متدن للغاية.

وقد وافق مجلس الوزراء على تمديد عقد الشركة لمدة سنة أو 3 سنوات، في حين وافق كل من شركة كهرباء لبنان ووزارة الطاقة على تمديده ل3 سنوات مع إمكانية الفسخ المبكر بأسعار مغرية جدا لكل من الباخرتين الراسيتين في الزوق والجية (بطاقة إجمالية تصل إلى 370 ميغاواط)، بذلك، وكنتيجة لهذا التخفيض في الأسعار، تكون الشركة قد حافظت على موقعها كإحدى أرخص مصادر الطاقة في لبنان يمكن التعويل عليها. فالتكلفة التي تحددها شركة كارباورشيب، تعتبر من أدنى المصادر لإنتاج الطاقة في البلاد، بما في ذلك استجرار الطاقة من سوريا. والجدير ذكره أن كافة بواخر كارباورشيب يمكن تشغيلها على الغاز الطبيعي، مما من شأنه تحقيق وفر إضافي في التكلفة والمساهمة في تحسين الأثر البيئي الناتج عن تشغيلها.

وفي إطار التعبير عن الامتنان إزاء العلاقة الطويلة الأمد بين شركة كارباورشيب ولبنان وتكريما لها، قدمت الشركة مجانا باخرة طاقة بقدرة تفوق 200 ميغاواط لشركة كهرباء لبنان للمساعدة على دعم الإنتاج الكهربائي خلال فترة الذروة في فصل الصيف.

ووفقا للاتفاق القائم بين شركة كهرباء لبنان وشركة كارباورشيب، لن تساعد الباخرة الثالثة في زيادة التغذية الكهربائية بمعدل أقله ساعتين في اليوم فحسب، وإنما أيضا ستساعد على تحقيق وفر ب 30 مليون دولار من الفيول على الأقل الذي يتم استهلاكه في معمل الجية وذلك لمدة 3 أشهر. ويشكل تمديد العقد الحالي واستقدام الباخرة الإضافية دعما لشركة كهرباء لبنان على الصعيدين الفني والمالي.

وسترفع الباخرة الثالثة الجديدة والمجانية من القدرة الإنتاجية لتوليد الكهرباء في لبنان خلال فترة الذروة في فصل الصيف المعروفة بأنها تتطلب الكم الأكبر من الطلب على الكهرباء، كما من شأنها أن تزيد الإنتاج الكهربائي عبر البواخر من 370 إلى 600 ميغاواط.

وبقدرة تبلغ 235 ميغاواط، ستدعم باخرة Esra Sultan عمل الباخرتين “فاطمة غول سلطان” و”أورهان باي” المتواجدتين في لبنان منذ العام 2013. وفيما يتم العمل على التحضيرات اللازمة لوصل الباخرة الجديدة بالشبكة اللبنانية، من المتوقع أن تبدأ بتوليد الكهرباء بعد أيام قليلة من رسوها فقط.

وسينعم لبنان ب 235 ميغاواط من الطاقة الإضافية بفضل باخرة Esra Sultan، إضافة لكمية الطاقة المقدرة حاليا ب 370 ميغاواط، مما يسمح لشركة كهرباء لبنان بتزويد الشعب اللبناني بكمية إضافية من الطاقة. وتجدر الإشارة إلى أن البواخر تشكل الحل الأكثر توفيرا والأكثر موثوقية في لبنان، وفقا لإثباتات علمية وهي تعمل وفقا لأعلى المعايير لامتثالها للمعايير التالية والمتعلقة ب: الجودة ISO 9001، البيئة ISO 14001، السلامة والصحة المهنية OHSAS 18001، الأداء IFC:2008، مما يعمل على الحد من التأثيرات البيئية السلبية بشكل ملحوظ، بخاصة بالمقارنة مع عمل المعملين القديمين في الجية والزوق”.

اعلنت شركة “كارباورشيب” في بيان، انه “في إطار بادرة حسن نية، ستوفر شركة كارباورشيب 235 ميغاواط بشكل مجاني للبنان، من خلال باخرة Esra Sultan التي ستحط رحالها قبالة معمل الجية جنوب بيروت في 18 الجاري بشكل مؤقت وذلك بعد أن تمت تهيئة كافة البنى التحتية اللازمة لرسو السفينة ووصلها بمعمل إنتاج الطاقة. وستستمر شركة كارباورشيب بتوفير الطاقة للبنان لمدة 3 سنوات إضافية بأسعار مخفضة، مع الحفاظ بذلك على موقعها كإحدى أرخص مصادر الطاقة في لبنان.

ووفقا لقرار مجلس الوزراء رقم 84 الصادر بتاريخ 21 أيار 2018، تم التمديد لعقد شركة كارباورشيب. وفي هذا الإطار، تقدمت الشركة باقتراح يضم ثلاثة عروض مع أسعار وشروط مختلفة: (1) عقد تشغيل لسنة واحدة بسعر 5.6 سنت للكيلواط في الساعة، (2) عقد تشغيل لــ3 سنوات بسعر 4.9 سنت للكيلواط في الساعة (مع إمكانية فسخ مبكر للعقد)، (3) إتفاقية عقد BOT (أي عقد بناء وتشغيل ونقل) لمدة 20 سنة بسعر متدن للغاية.

وقد وافق مجلس الوزراء على تمديد عقد الشركة لمدة سنة أو 3 سنوات، في حين وافق كل من شركة كهرباء لبنان ووزارة الطاقة على تمديده ل3 سنوات مع إمكانية الفسخ المبكر بأسعار مغرية جدا لكل من الباخرتين الراسيتين في الزوق والجية (بطاقة إجمالية تصل إلى 370 ميغاواط)، بذلك، وكنتيجة لهذا التخفيض في الأسعار، تكون الشركة قد حافظت على موقعها كإحدى أرخص مصادر الطاقة في لبنان يمكن التعويل عليها. فالتكلفة التي تحددها شركة كارباورشيب، تعتبر من أدنى المصادر لإنتاج الطاقة في البلاد، بما في ذلك استجرار الطاقة من سوريا. والجدير ذكره أن كافة بواخر كارباورشيب يمكن تشغيلها على الغاز الطبيعي، مما من شأنه تحقيق وفر إضافي في التكلفة والمساهمة في تحسين الأثر البيئي الناتج عن تشغيلها.

وفي إطار التعبير عن الامتنان إزاء العلاقة الطويلة الأمد بين شركة كارباورشيب ولبنان وتكريما لها، قدمت الشركة مجانا باخرة طاقة بقدرة تفوق 200 ميغاواط لشركة كهرباء لبنان للمساعدة على دعم الإنتاج الكهربائي خلال فترة الذروة في فصل الصيف.

ووفقا للاتفاق القائم بين شركة كهرباء لبنان وشركة كارباورشيب، لن تساعد الباخرة الثالثة في زيادة التغذية الكهربائية بمعدل أقله ساعتين في اليوم فحسب، وإنما أيضا ستساعد على تحقيق وفر ب 30 مليون دولار من الفيول على الأقل الذي يتم استهلاكه في معمل الجية وذلك لمدة 3 أشهر. ويشكل تمديد العقد الحالي واستقدام الباخرة الإضافية دعما لشركة كهرباء لبنان على الصعيدين الفني والمالي.

وسترفع الباخرة الثالثة الجديدة والمجانية من القدرة الإنتاجية لتوليد الكهرباء في لبنان خلال فترة الذروة في فصل الصيف المعروفة بأنها تتطلب الكم الأكبر من الطلب على الكهرباء، كما من شأنها أن تزيد الإنتاج الكهربائي عبر البواخر من 370 إلى 600 ميغاواط.

وبقدرة تبلغ 235 ميغاواط، ستدعم باخرة Esra Sultan عمل الباخرتين “فاطمة غول سلطان” و”أورهان باي” المتواجدتين في لبنان منذ العام 2013. وفيما يتم العمل على التحضيرات اللازمة لوصل الباخرة الجديدة بالشبكة اللبنانية، من المتوقع أن تبدأ بتوليد الكهرباء بعد أيام قليلة من رسوها فقط.

وسينعم لبنان ب 235 ميغاواط من الطاقة الإضافية بفضل باخرة Esra Sultan، إضافة لكمية الطاقة المقدرة حاليا ب 370 ميغاواط، مما يسمح لشركة كهرباء لبنان بتزويد الشعب اللبناني بكمية إضافية من الطاقة. وتجدر الإشارة إلى أن البواخر تشكل الحل الأكثر توفيرا والأكثر موثوقية في لبنان، وفقا لإثباتات علمية وهي تعمل وفقا لأعلى المعايير لامتثالها للمعايير التالية والمتعلقة ب: الجودة ISO 9001، البيئة ISO 14001، السلامة والصحة المهنية OHSAS 18001، الأداء IFC:2008، مما يعمل على الحد من التأثيرات البيئية السلبية بشكل ملحوظ، بخاصة بالمقارنة مع عمل المعملين القديمين في الجية والزوق”.

Share This

Share This

Share this post with your friends!