كي لا يكون الرقم وجهة نظر

لفت وزير الطاقة سيزار أبي خليل خلال مؤتمر صحفي حول آخر المستجدات في قطاع النفط إلى أنه “وافقت أمس على خطتي الاستكشاف في بلوك رقم 4 ورقم 9 واليوم تبدأ المرحلة الأولى من الاستكشاف التي ستمتد على فترة 3 سنوات”، مشيراً إلى “اننا نريد إنتاج النفط والغاز ولا نريد إحداث أيّ ضرر بالبيئة وهناك تحضير لقاعدة لوجستية لخدمة الحقول النفطية”.

وأشار إلى ان “الجدول الزمني الذي يفضي إلى حفر أول الآبار في 2019 يتطلّب إنجاز كل الخطوات بدون تأخير مع الوزارات الأخرى”، لافتاً إلى ان “مواقع حفر الآبار تمّ اختيارها بهيكليات بحسب أعلى نسبة وأكبر احتمال للاكتشاف التجاري”، مضيفاً: “سيتمّ التحضير لدورة التراخيص الثانية خلال الأشهر الستة القادمة لإطلاقها في أواخر العام 2018 وبداية العام 2019″، متابعاً: “إطلاق دورة التراخيص الثانية ستتطلب نحو 12 شهراً وسنلزّم عدداً آخر من البلوكات”.

لفت وزير الطاقة سيزار أبي خليل خلال مؤتمر صحفي حول آخر المستجدات في قطاع النفط إلى أنه “وافقت أمس على خطتي الاستكشاف في بلوك رقم 4 ورقم 9 واليوم تبدأ المرحلة الأولى من الاستكشاف التي ستمتد على فترة 3 سنوات”، مشيراً إلى “اننا نريد إنتاج النفط والغاز ولا نريد إحداث أيّ ضرر بالبيئة وهناك تحضير لقاعدة لوجستية لخدمة الحقول النفطية”.

وأشار إلى ان “الجدول الزمني الذي يفضي إلى حفر أول الآبار في 2019 يتطلّب إنجاز كل الخطوات بدون تأخير مع الوزارات الأخرى”، لافتاً إلى ان “مواقع حفر الآبار تمّ اختيارها بهيكليات بحسب أعلى نسبة وأكبر احتمال للاكتشاف التجاري”، مضيفاً: “سيتمّ التحضير لدورة التراخيص الثانية خلال الأشهر الستة القادمة لإطلاقها في أواخر العام 2018 وبداية العام 2019″، متابعاً: “إطلاق دورة التراخيص الثانية ستتطلب نحو 12 شهراً وسنلزّم عدداً آخر من البلوكات”.

Share This

Share This

Share this post with your friends!