كي لا يكون الرقم وجهة نظر

نظمت نقابة المالكين مسيرة من امام مبنى “النهار” باتجاه بيت الوسط طالب فيها المالكون القدامى رئيس الحكومة بتوقيع مراسيم قانون الايجارات. وقطع المعتصمون الطريق امام بيت الوسط بعض الوقت مطالبين بتسليم مذكرة بمطالبهم الى الحريري قبل ان يسلموها الى مسؤول في مكتبه.

والقى نقيب المالكين باتريك رزق الله كلمة طالب فيها بتوقيع المراسيم ونشرها في الجريدة الرسمية ليستقيم تطبيق جميع المواد في قانوم الايجارات ولا سيما تلك المتعلقة بالحساب الذي رصد له مبلغ ١٧٠ مليار في الموازنة ويستفيد منه المستأجرون من ذوي الدخل المحدود، كي لا يبقى الاغنياء مقيمين في الاقسام على حد قوله.

وتوجه رزق الله الى الحريري بان مراسيم اللجان حاجة ملحة للفصل بين المستفيدين من الدعم وغير المستفيدين مذكرا بوعد الحريري امام النواب في جلسة اقرار التعديلات بتوقيع المراسيم واصدارها خلال اربعة اشهر وقد مرت سنة واربعة اشهر من دون صدورها.

واعتبر رزق الله ان المراسيم هي حق لتطبيق قانون صدر وفق الاصول عن مجلس النواب باجماع الكتل النيابية، وقد درس في لجنة الادارة والعدل ورد المجلس الدستوري الطعن في مواده ثلاث مرات، ولا يجوز ان يبقى هذا التأخير كما انه لا يجوز اعادة درسه لأن المالكين لهم حقوق بموجب الدستور وليس بمقدورهم الانتظار بعد لأنّ المباني مهددة بالانهيار وابناءهم يغادرون بيروت الى الضواحي لأن املاكهم مصادرة منذ اربعين عاماً.

نظمت نقابة المالكين مسيرة من امام مبنى “النهار” باتجاه بيت الوسط طالب فيها المالكون القدامى رئيس الحكومة بتوقيع مراسيم قانون الايجارات. وقطع المعتصمون الطريق امام بيت الوسط بعض الوقت مطالبين بتسليم مذكرة بمطالبهم الى الحريري قبل ان يسلموها الى مسؤول في مكتبه.

والقى نقيب المالكين باتريك رزق الله كلمة طالب فيها بتوقيع المراسيم ونشرها في الجريدة الرسمية ليستقيم تطبيق جميع المواد في قانوم الايجارات ولا سيما تلك المتعلقة بالحساب الذي رصد له مبلغ ١٧٠ مليار في الموازنة ويستفيد منه المستأجرون من ذوي الدخل المحدود، كي لا يبقى الاغنياء مقيمين في الاقسام على حد قوله.

وتوجه رزق الله الى الحريري بان مراسيم اللجان حاجة ملحة للفصل بين المستفيدين من الدعم وغير المستفيدين مذكرا بوعد الحريري امام النواب في جلسة اقرار التعديلات بتوقيع المراسيم واصدارها خلال اربعة اشهر وقد مرت سنة واربعة اشهر من دون صدورها.

واعتبر رزق الله ان المراسيم هي حق لتطبيق قانون صدر وفق الاصول عن مجلس النواب باجماع الكتل النيابية، وقد درس في لجنة الادارة والعدل ورد المجلس الدستوري الطعن في مواده ثلاث مرات، ولا يجوز ان يبقى هذا التأخير كما انه لا يجوز اعادة درسه لأن المالكين لهم حقوق بموجب الدستور وليس بمقدورهم الانتظار بعد لأنّ المباني مهددة بالانهيار وابناءهم يغادرون بيروت الى الضواحي لأن املاكهم مصادرة منذ اربعين عاماً.

Share This

Share This

Share this post with your friends!