كي لا يكون الرقم وجهة نظر

وقع صندوق أوبك للتنمية الدولية “أوفيد”، اتفاقية تسهيلات إئتمانية قصيرة الأجل مع البنك اللبناني الفرنسي، بهدف دعم التجارة الدولية في لبنان، منحه بموجبها قرضا بقيمة 20 مليون دولار مخصصا لتمويل مشاريع تجارية. وقد أعطي هذا القرض من خلال قسم “القطاع الخاص وعمليات تمويل التجارة” التابع لصندوق “أوفيد”.

الحربش
وبالمناسبة، رحب المدير العام للصندوق سليمان الحربش بهذا التعاون، قائلا: “نحن سعداء جدا بتعاوننا مع البنك اللبناني الفرنسي، بهدف تعزيز التجارة الدولية في لبنان”.

وأوضح أن “هذه الاتفاقية الأولى مع البنك اللبناني الفرنسي تدل على التزام “أوفيد” بمواكبة تنمية لبنان من خلال استثمارات في القطاع الخاص. فالتجارة الدولية محرك أساسي للاقتصاد والتنمية. ففي سنة 2017، وافق صندوق “أوفيد” على قروض بقيمة 538 مليون دولار لمشاريع تنموية، ونحن مستعدون لمزيد من التعاون مع شركاء طموحين لمواصلة هذه المهمة”.

وتلعب التجارة الدولية دورا أساسيا في لبنان، الذي هو أحد البلدان التي تضررت من جراء النزاعات في المنطقة. وسيتيح التمويل المقدم من صندوق “أوفيد” للمؤسسات ورجال الأعمال المحليين المنخرطين في التجارة الدولية، الاستفادة من عدد أكبر من القروض لزيادة أموالهم المتداولة على أجل متوسط. كما ستساعد هذه العملية على استحداث فرص عمل وبالتالي على تنشيط الاقتصاد الوطني”.

اسكندر
وأوضح مساعد المدير العام في البنك اللبناني الفرنسي موريس اسكندر “فخورون بالتعامل مع “أوفيد” وبتوقيع أول اتفاقية قرض معها لتمويل التجارة. فهذه الإتفاقية تشكل دليلا على قوة التزام البنك اللبناني الفرنسي وصندوق “أوفيد” تجاه الاقتصاد اللبناني والقطاع الخاص اللبناني، في وقت نحن بأمس الحاجة إلى مثل هذه المبادرة”.

أضاف: “تماشيا مع موقع مصرفنا الريادي في تمويل التجارة، يتطلع البنك اللبناني الفرنسي إلى إفادة أكبر عدد ممكن من عملائه من هذا القرض، بهدف تطوير أعمالهم ومشاريعهم وتوسيع نطاق انتشارهم الجغرافي. كما نأمل، من جهة ثانية، أن نستمر في استقطاب المؤسسات المالية الدولية الكبرى إلى لبنان والتعاون معها لمصلحة عملائنا والاقتصاد اللبناني بوجه عام”.

يشار الى ان صندوق أوبك للتنمية الدولية، هو مؤسسة تمويل إنمائي حكومية دولية أنشأتها الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” عام 1976 كقناة لتقديم المعونة إلى البلدان النامية، ويعمل بالتعاون مع شركائه من البلدان النامية والمجتمع الدولي المانح لتحفيز النمو الاقتصادي والتخفيف من حدة الفقر في المناطق المحرومة في أنحاء العالم، وهو يقوم بذلك من خلال تقديم التمويلات اللازمة لتشييد البنى التحتية الاساسية وتوفير الخدمات الاجتماعية وتعزيز الانتاجية والقدرة التنافسية والتجارة، ويركز عمله حول بناء القدرات البشرية وتلبية احتياجات الناس الأساسية، إذ يمول المشاريع المتعلقة بأمن الغذاء والماء والطاقة وتوفير الصرف الصحي والرعاية الصحية والتعليم بهدف التشجيع على الاعتماد على الذات وبث الأمل في المستقبل.

وقع صندوق أوبك للتنمية الدولية “أوفيد”، اتفاقية تسهيلات إئتمانية قصيرة الأجل مع البنك اللبناني الفرنسي، بهدف دعم التجارة الدولية في لبنان، منحه بموجبها قرضا بقيمة 20 مليون دولار مخصصا لتمويل مشاريع تجارية. وقد أعطي هذا القرض من خلال قسم “القطاع الخاص وعمليات تمويل التجارة” التابع لصندوق “أوفيد”.

الحربش
وبالمناسبة، رحب المدير العام للصندوق سليمان الحربش بهذا التعاون، قائلا: “نحن سعداء جدا بتعاوننا مع البنك اللبناني الفرنسي، بهدف تعزيز التجارة الدولية في لبنان”.

وأوضح أن “هذه الاتفاقية الأولى مع البنك اللبناني الفرنسي تدل على التزام “أوفيد” بمواكبة تنمية لبنان من خلال استثمارات في القطاع الخاص. فالتجارة الدولية محرك أساسي للاقتصاد والتنمية. ففي سنة 2017، وافق صندوق “أوفيد” على قروض بقيمة 538 مليون دولار لمشاريع تنموية، ونحن مستعدون لمزيد من التعاون مع شركاء طموحين لمواصلة هذه المهمة”.

وتلعب التجارة الدولية دورا أساسيا في لبنان، الذي هو أحد البلدان التي تضررت من جراء النزاعات في المنطقة. وسيتيح التمويل المقدم من صندوق “أوفيد” للمؤسسات ورجال الأعمال المحليين المنخرطين في التجارة الدولية، الاستفادة من عدد أكبر من القروض لزيادة أموالهم المتداولة على أجل متوسط. كما ستساعد هذه العملية على استحداث فرص عمل وبالتالي على تنشيط الاقتصاد الوطني”.

اسكندر
وأوضح مساعد المدير العام في البنك اللبناني الفرنسي موريس اسكندر “فخورون بالتعامل مع “أوفيد” وبتوقيع أول اتفاقية قرض معها لتمويل التجارة. فهذه الإتفاقية تشكل دليلا على قوة التزام البنك اللبناني الفرنسي وصندوق “أوفيد” تجاه الاقتصاد اللبناني والقطاع الخاص اللبناني، في وقت نحن بأمس الحاجة إلى مثل هذه المبادرة”.

أضاف: “تماشيا مع موقع مصرفنا الريادي في تمويل التجارة، يتطلع البنك اللبناني الفرنسي إلى إفادة أكبر عدد ممكن من عملائه من هذا القرض، بهدف تطوير أعمالهم ومشاريعهم وتوسيع نطاق انتشارهم الجغرافي. كما نأمل، من جهة ثانية، أن نستمر في استقطاب المؤسسات المالية الدولية الكبرى إلى لبنان والتعاون معها لمصلحة عملائنا والاقتصاد اللبناني بوجه عام”.

يشار الى ان صندوق أوبك للتنمية الدولية، هو مؤسسة تمويل إنمائي حكومية دولية أنشأتها الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” عام 1976 كقناة لتقديم المعونة إلى البلدان النامية، ويعمل بالتعاون مع شركائه من البلدان النامية والمجتمع الدولي المانح لتحفيز النمو الاقتصادي والتخفيف من حدة الفقر في المناطق المحرومة في أنحاء العالم، وهو يقوم بذلك من خلال تقديم التمويلات اللازمة لتشييد البنى التحتية الاساسية وتوفير الخدمات الاجتماعية وتعزيز الانتاجية والقدرة التنافسية والتجارة، ويركز عمله حول بناء القدرات البشرية وتلبية احتياجات الناس الأساسية، إذ يمول المشاريع المتعلقة بأمن الغذاء والماء والطاقة وتوفير الصرف الصحي والرعاية الصحية والتعليم بهدف التشجيع على الاعتماد على الذات وبث الأمل في المستقبل.

Share This

Share This

Share this post with your friends!