كي لا يكون الرقم وجهة نظر

حذّر رئيس إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية (الريجي) مديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي خلال اللقاء الثالث لمؤسسات التبغ الوطنية الذي عقد في القاهرة، وضمّ تونس ومصر ولبنان وممثلاً عن العراق بصفة مراقب، من “مقررات دولية تهدد قطاع التبغ واقتصادات الدول المشاركة”، معتبراً أن أشدها خطورة البحث الجاري في مؤتمر الأطراف الثامن Cop 8 في شأن اعتبار زراعة التبغ تهديداً مناخياً، إذ يطاول اليد العاملة المنخرطة في قطاع التبغ”. وشدّد في كلمته على أهمية “تبادل الخبرات ومشاركة التجارب”، ملاحظاً أن “لكل مؤسسة وطنية خصوصيتها واختصاصها ودورها الاقتصادي في بلدها”.

وأبرز سقلاوي أن “قطاع التبغ في لبنان، على الرغم من مساحة لبنان الصغيرة، يعدّ واحداً من أبرز القطاعات الرائدة والداعمة للخزينة، نظراً الى الدور الاقتصادي والاجتماعي والتنموي الذي يلعبه”، مشيراً إلى أن “الريجي” تعتبر خامس مصدر لدعم الخزينة اللبنانية (%7.5 من مجمل إيراداتها)، وقد بلغت عائداتها 444 مليون دولار أميركي لعام 2017″. وأعرب عن فخره بأن “الريجي” باتت “واحدة من أحدث مراكز صناعة التبوغ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لنيلها أخيراً أعلى درجات الجودة ISO9001، وعدم اقتصار دورها على تصنيع 9 أصناف وطنية من التبوغ، بل يتعداه إلى دعم أكثر من 25000 مزارع تبغ وتنباك في مختلف المناطق اللبنانية من الشمال إلى الجنوب والبقاع، إضافة إلى استيراد 150 صنفاً لأكثر من 70 شركة تبغية”. وأشار الى ان “الريجي أول مرفق عام لبناني يضع استراتيجية للتنمية المستدامة للسنوات العشر المقبلة وقد طاولت مشاريعها التنموية أكثر من 170 بلدة حتى اليوم”.

حذّر رئيس إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية (الريجي) مديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي خلال اللقاء الثالث لمؤسسات التبغ الوطنية الذي عقد في القاهرة، وضمّ تونس ومصر ولبنان وممثلاً عن العراق بصفة مراقب، من “مقررات دولية تهدد قطاع التبغ واقتصادات الدول المشاركة”، معتبراً أن أشدها خطورة البحث الجاري في مؤتمر الأطراف الثامن Cop 8 في شأن اعتبار زراعة التبغ تهديداً مناخياً، إذ يطاول اليد العاملة المنخرطة في قطاع التبغ”. وشدّد في كلمته على أهمية “تبادل الخبرات ومشاركة التجارب”، ملاحظاً أن “لكل مؤسسة وطنية خصوصيتها واختصاصها ودورها الاقتصادي في بلدها”.

وأبرز سقلاوي أن “قطاع التبغ في لبنان، على الرغم من مساحة لبنان الصغيرة، يعدّ واحداً من أبرز القطاعات الرائدة والداعمة للخزينة، نظراً الى الدور الاقتصادي والاجتماعي والتنموي الذي يلعبه”، مشيراً إلى أن “الريجي” تعتبر خامس مصدر لدعم الخزينة اللبنانية (%7.5 من مجمل إيراداتها)، وقد بلغت عائداتها 444 مليون دولار أميركي لعام 2017″. وأعرب عن فخره بأن “الريجي” باتت “واحدة من أحدث مراكز صناعة التبوغ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لنيلها أخيراً أعلى درجات الجودة ISO9001، وعدم اقتصار دورها على تصنيع 9 أصناف وطنية من التبوغ، بل يتعداه إلى دعم أكثر من 25000 مزارع تبغ وتنباك في مختلف المناطق اللبنانية من الشمال إلى الجنوب والبقاع، إضافة إلى استيراد 150 صنفاً لأكثر من 70 شركة تبغية”. وأشار الى ان “الريجي أول مرفق عام لبناني يضع استراتيجية للتنمية المستدامة للسنوات العشر المقبلة وقد طاولت مشاريعها التنموية أكثر من 170 بلدة حتى اليوم”.

Share This

Share This

Share this post with your friends!