كي لا يكون الرقم وجهة نظر

عقد اجتماع في مكتبه محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا في سرايا طرابلس، حضره اضافة الى نهرا، رئيس مجلس ادارة مصلحة سكة الحديد والنقل المشترك زياد نصر، رئيس بلدية طرابلس احمد قمر الدين، رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين، رئيس بلدية البداوي حسن غمراوي، رئيس بلدية راسمسقا سيمون نخول، رئيس بلدية القلمون طلال دنكر، مسؤول قسم القروض في البنك الاوروبي للاستثمار ايغور غريندل، مسؤول قسم الهندسة في البنك زلتان دونث، معاون المساعد في البنك نبيل بن مهدي، مديرة اتحاد بلديات الفيحاء ديما حمصي، رئيسة مصلحة الهندسة في بلدية طرابلس عزت فتفت، مستشارة رئيس بلدية طرابلس لشؤون السير والنقل نفين عباس، مستشار المحافظ للشؤون القانونية باخوس اجبع ورئيس قسم المحافظة لقمان الكردي.

وبحث المجتمعون – بحسب البيان الصادر – في خطة النقل المشترك المزمع تنفيذها في طرابلس والمدن المجاورة لها، ودراستها ممولة من البنك الاوروبي، اضافة الى خطة النقل المشترك بين طرابلس وبيروت للتخفيف من زحمة السير التي تشهدها تلك المناطق، وتم خلال اللقاء حوار موسع بين رؤساء البلديات والمسؤولين في البنك الدولي في شأن سبل تنفيذ المشروع في اسرع وقت ممكن والعوائق التي ستعترض تنفيذ المشروع.

نصر
بعد اللقاء قال نصر: “لقاؤنا اليوم في مكتب المحافظ نهرا الذي مع رؤساء البلديات المعنية بهذا المشروع كونها هي التي تمثل السلطات المحلية المختصة، وقد تداولنا في تفاصيل المشورع واهميته على صعيد التخفيف من زحمة السير”.

وتابع: “الخطة المرجو تنفيذها تتلخص بأمور عدة وهي: “بناء واستحداث شبكة متكاملة لمسارات وخطوط النقل المشترك ضمن مدينة طرابلس وجوارها مترابطة في شكل متكامل مع بعضها البعض بما في ذلك استحداث محطة “تسفير” كبيرة للركاب على المدخل الشمالي لمدينة طرابلس.

وأضاف: “هذه الخطة تمكن المواطنين من الاستغناء عن سياراتهم الخاصة في تنقلاتهم اليومية من خلال هذه الشبكة التي تتضمن خطوط محددة وتعمل وفق مواقيت معينة للانطلاق والوصول، وتتضمن محطات للانتظار على طول هذه المسارات ما يمكن المواطن الذي يعيش في المدينة وجوارها الانتقال بسهولة من خلال هذه الشبكة المتكاملة للنقل المشترك من دون الحاجة إلى استعمال سياراتهم الخاصة، ما يساعد في شكل المباشر الحد من ازمة السير التي نعاني منها يوميا. لذلك نحاول ونعمل لتوفير البديل من خلال هذه المنظومة”.

نهرا
وأشار نهرا من جهته إلى ان الاجتماع الذي عقد اليوم أكد “الدعم المطلق لما يحتاج اليه هذا المشروع على الصعيد اللوجستي ولتنفيذه في اسرع وقت ممكن للتمكن من التخفيف من ازمة السير داخل طرابلس ومحيطها، وبين طرابلس وبيروت”.

وقال: “دراسة المشروع وضعت على السكة الصحيحة باشراف الوزارة المعنية وبتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون”.

عقد اجتماع في مكتبه محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا في سرايا طرابلس، حضره اضافة الى نهرا، رئيس مجلس ادارة مصلحة سكة الحديد والنقل المشترك زياد نصر، رئيس بلدية طرابلس احمد قمر الدين، رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين، رئيس بلدية البداوي حسن غمراوي، رئيس بلدية راسمسقا سيمون نخول، رئيس بلدية القلمون طلال دنكر، مسؤول قسم القروض في البنك الاوروبي للاستثمار ايغور غريندل، مسؤول قسم الهندسة في البنك زلتان دونث، معاون المساعد في البنك نبيل بن مهدي، مديرة اتحاد بلديات الفيحاء ديما حمصي، رئيسة مصلحة الهندسة في بلدية طرابلس عزت فتفت، مستشارة رئيس بلدية طرابلس لشؤون السير والنقل نفين عباس، مستشار المحافظ للشؤون القانونية باخوس اجبع ورئيس قسم المحافظة لقمان الكردي.

وبحث المجتمعون – بحسب البيان الصادر – في خطة النقل المشترك المزمع تنفيذها في طرابلس والمدن المجاورة لها، ودراستها ممولة من البنك الاوروبي، اضافة الى خطة النقل المشترك بين طرابلس وبيروت للتخفيف من زحمة السير التي تشهدها تلك المناطق، وتم خلال اللقاء حوار موسع بين رؤساء البلديات والمسؤولين في البنك الدولي في شأن سبل تنفيذ المشروع في اسرع وقت ممكن والعوائق التي ستعترض تنفيذ المشروع.

نصر
بعد اللقاء قال نصر: “لقاؤنا اليوم في مكتب المحافظ نهرا الذي مع رؤساء البلديات المعنية بهذا المشروع كونها هي التي تمثل السلطات المحلية المختصة، وقد تداولنا في تفاصيل المشورع واهميته على صعيد التخفيف من زحمة السير”.

وتابع: “الخطة المرجو تنفيذها تتلخص بأمور عدة وهي: “بناء واستحداث شبكة متكاملة لمسارات وخطوط النقل المشترك ضمن مدينة طرابلس وجوارها مترابطة في شكل متكامل مع بعضها البعض بما في ذلك استحداث محطة “تسفير” كبيرة للركاب على المدخل الشمالي لمدينة طرابلس.

وأضاف: “هذه الخطة تمكن المواطنين من الاستغناء عن سياراتهم الخاصة في تنقلاتهم اليومية من خلال هذه الشبكة التي تتضمن خطوط محددة وتعمل وفق مواقيت معينة للانطلاق والوصول، وتتضمن محطات للانتظار على طول هذه المسارات ما يمكن المواطن الذي يعيش في المدينة وجوارها الانتقال بسهولة من خلال هذه الشبكة المتكاملة للنقل المشترك من دون الحاجة إلى استعمال سياراتهم الخاصة، ما يساعد في شكل المباشر الحد من ازمة السير التي نعاني منها يوميا. لذلك نحاول ونعمل لتوفير البديل من خلال هذه المنظومة”.

نهرا
وأشار نهرا من جهته إلى ان الاجتماع الذي عقد اليوم أكد “الدعم المطلق لما يحتاج اليه هذا المشروع على الصعيد اللوجستي ولتنفيذه في اسرع وقت ممكن للتمكن من التخفيف من ازمة السير داخل طرابلس ومحيطها، وبين طرابلس وبيروت”.

وقال: “دراسة المشروع وضعت على السكة الصحيحة باشراف الوزارة المعنية وبتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون”.

Share This

Share This

Share this post with your friends!