كي لا يكون الرقم وجهة نظر

ارتفع المؤشر «نيكاي» الياباني إلى أعلى مستوى في حوالى ثلاثة أسابيع اليوم (الاثنين)، إذ حققت معظم القطاعات مكاسب مع استمرار تحسن ثقة المستثمرين، بعدما صعدت بورصة وول ستريت صعودا مطردا.

وختم المؤشر القياسي اليوم مرتفعاً1.2  في المئة إلى 22153.63 نقطة بعدما لامس في وقت سابق 22226.53 نقطة، وهو أعلى مستوى منذ السابع من شباط (فبراير) الجاري.

ومن بين المؤشرات الفرعية لبورصة طوكيو للأوراق المالية البالغ عددها 33 مؤشراً، ارتفع 31 مؤشراً وتصدرت الأسهم الآمنة نسبياً، مثل أسهم قطاع الأدوية قائمة الرابحين.

وبشكل عام، كانت مكاسب السوق محدودة بفعل الحذر قبل شهادة رئيس «مجلس الاحتياط الاتحادي» (البنك المركزي الأميركي) الجديد جيروم باول النصف سنوية أمام الكونغرس التي تبدأ غدا.

وسيبحث المستثمرون عن إشارات على آرائه في شأن السياسة النقدية. وارتفع المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.8 في المئة إلى 1774.81 نقطة.

ارتفع المؤشر «نيكاي» الياباني إلى أعلى مستوى في حوالى ثلاثة أسابيع اليوم (الاثنين)، إذ حققت معظم القطاعات مكاسب مع استمرار تحسن ثقة المستثمرين، بعدما صعدت بورصة وول ستريت صعودا مطردا.

وختم المؤشر القياسي اليوم مرتفعاً1.2  في المئة إلى 22153.63 نقطة بعدما لامس في وقت سابق 22226.53 نقطة، وهو أعلى مستوى منذ السابع من شباط (فبراير) الجاري.

ومن بين المؤشرات الفرعية لبورصة طوكيو للأوراق المالية البالغ عددها 33 مؤشراً، ارتفع 31 مؤشراً وتصدرت الأسهم الآمنة نسبياً، مثل أسهم قطاع الأدوية قائمة الرابحين.

وبشكل عام، كانت مكاسب السوق محدودة بفعل الحذر قبل شهادة رئيس «مجلس الاحتياط الاتحادي» (البنك المركزي الأميركي) الجديد جيروم باول النصف سنوية أمام الكونغرس التي تبدأ غدا.

وسيبحث المستثمرون عن إشارات على آرائه في شأن السياسة النقدية. وارتفع المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.8 في المئة إلى 1774.81 نقطة.

Share This

Share This

Share this post with your friends!