كي لا يكون الرقم وجهة نظر

رسم لبنان خطوته الفعلية على طريق الاستفادة من مخزوني النفط والغاز، عبر توقيع اتفاقيتي النفط والعاز مع ائتلاف الشركات الثلاث، توتال الفرنسية وإيني الإيطالية ونوفاتك الروسية.

وشكّل التوقيع الذي أعلن عنه خلال احتفال في مجمّع البيال، الجمعة في 9 شباط 2018، إعلاناً بأن لبنان قد دخل مساره البترولي في مياهه البحرية، بصورة عملية، وفق وزير الطاقة سيزار أبي خليل، الذي دعا الدولة اللبنانية إلى إصدار “الموافقات والتراخيص المطلوبة لتنفيذ الأنشطة البترولية من دون تأخير”.

ورفض أبي خليل الاعتداء الإسرائيلي “على حقوقنا السيادية”، من خلال الادعاءات المزعومة بأن لإسرائيل “موارد بترولية محتملة في الرقعة 9″، مؤكداً أن هذه الرقعة “تقع ضمن المياه البحرية اللبنانية وهي خاضعة بشكل تام لسيادة الدولة اللبنانية وأنشطة الاستكشاف فيها ستتم بصورة كاملة”.

ورغم اعتبار رئيس الجمهورية ميشال عون أن هذه الخطوة تمثّل دخول لبنان إلى “مرحلة جديدة” تحقق “حلماً كبيراً”، إلا أنه في هذه المرحلة “من المبكر الحديث عن الاثار الاقتصادية لانضمام لبنان إلى الدول المنتجة للنفط”، وفق ما أشار النائب نواف الموسوي، الذي أكد “أننا وضعنا أنفسنا على الخط الذي يمكن أن يشكل مخرجاً للبنان”.

رسم لبنان خطوته الفعلية على طريق الاستفادة من مخزوني النفط والغاز، عبر توقيع اتفاقيتي النفط والعاز مع ائتلاف الشركات الثلاث، توتال الفرنسية وإيني الإيطالية ونوفاتك الروسية.

وشكّل التوقيع الذي أعلن عنه خلال احتفال في مجمّع البيال، الجمعة في 9 شباط 2018، إعلاناً بأن لبنان قد دخل مساره البترولي في مياهه البحرية، بصورة عملية، وفق وزير الطاقة سيزار أبي خليل، الذي دعا الدولة اللبنانية إلى إصدار “الموافقات والتراخيص المطلوبة لتنفيذ الأنشطة البترولية من دون تأخير”.

ورفض أبي خليل الاعتداء الإسرائيلي “على حقوقنا السيادية”، من خلال الادعاءات المزعومة بأن لإسرائيل “موارد بترولية محتملة في الرقعة 9″، مؤكداً أن هذه الرقعة “تقع ضمن المياه البحرية اللبنانية وهي خاضعة بشكل تام لسيادة الدولة اللبنانية وأنشطة الاستكشاف فيها ستتم بصورة كاملة”.

ورغم اعتبار رئيس الجمهورية ميشال عون أن هذه الخطوة تمثّل دخول لبنان إلى “مرحلة جديدة” تحقق “حلماً كبيراً”، إلا أنه في هذه المرحلة “من المبكر الحديث عن الاثار الاقتصادية لانضمام لبنان إلى الدول المنتجة للنفط”، وفق ما أشار النائب نواف الموسوي، الذي أكد “أننا وضعنا أنفسنا على الخط الذي يمكن أن يشكل مخرجاً للبنان”.

Share This

Share This

Share this post with your friends!