كي لا يكون الرقم وجهة نظر

استقبل وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري بعد ظهر اليوم، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي شارل عربيد وهيئة مكتب المجلس، بحضور المديرة العامة للوزارة عليا عباس.

عربيد
على الاثر، قال عربيد: “تشرفنا بزيارة الوزير خوري واستمعنا الى الشرح الذي قدمه لنا حول الدراسة للخطة الاقتصادية الوطنية، ونحن كمجلس اقتصادي واجتماعي سنكون شركاء في وضع هذه السياسة لأن المجلس الاقتصادي الاجتماعي هو كما يقول الرئيس نبيه بري “برلمان اقتصادي” ومن الطبيعي أن يبحث بكل الدراسات لابداء الرأي الايجابي البناء لمستقبل الاقتصاد في لبنان، فنحن أطلقنا على المجلس اسم مجلس الغد ويدنا بيد الوزير خوري للمساعدة على اعطاء منتج مفيد للاقتصاد اللبناني من خلال هذه الدراسة”.

خوري
بدوره، قال وزير الاقتصاد: “اجتمعنا اليوم واتفقنا على خارطة طريق لوضع خطة تحدد هوية لبنان الاقتصادية نظهر من خلالها القطاعات التي تشكل قيمة مضافة للبنان، وعلى أساس ذلك نحدد سياسة الدولة لتحفيز الاستثمارات ولخلق فرص عمل”.

أضاف: “نحن نتعاون مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي ومع جميع المعنيين لنتمكن من تحقيق الأهداف المرجوة. وسنعمل كوزارة الاقتصاد والتجارة يدا بيد مع شركة ماكينزي التي أوكلها مجلس الوزراء، لوضع هذه الخطة مع الوزارات المعنية ومع جميع المعنيين”.

وختم: “نحن متفائلون بالروح الايجابية الموجودة في المجلس الذي تربطنا به علاقات جيدة وهذا ما يسهل العمل، وسنبدأ من الأسبوع المقبل ورشة عمل جدية للخروج بنتائج ايجابية، على أمل أن نعطي نموذجا للجميع أننا قادرون على العمل سويا لتحقيق ما نصبو اليه”.

استقبل وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري بعد ظهر اليوم، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي شارل عربيد وهيئة مكتب المجلس، بحضور المديرة العامة للوزارة عليا عباس.

عربيد
على الاثر، قال عربيد: “تشرفنا بزيارة الوزير خوري واستمعنا الى الشرح الذي قدمه لنا حول الدراسة للخطة الاقتصادية الوطنية، ونحن كمجلس اقتصادي واجتماعي سنكون شركاء في وضع هذه السياسة لأن المجلس الاقتصادي الاجتماعي هو كما يقول الرئيس نبيه بري “برلمان اقتصادي” ومن الطبيعي أن يبحث بكل الدراسات لابداء الرأي الايجابي البناء لمستقبل الاقتصاد في لبنان، فنحن أطلقنا على المجلس اسم مجلس الغد ويدنا بيد الوزير خوري للمساعدة على اعطاء منتج مفيد للاقتصاد اللبناني من خلال هذه الدراسة”.

خوري
بدوره، قال وزير الاقتصاد: “اجتمعنا اليوم واتفقنا على خارطة طريق لوضع خطة تحدد هوية لبنان الاقتصادية نظهر من خلالها القطاعات التي تشكل قيمة مضافة للبنان، وعلى أساس ذلك نحدد سياسة الدولة لتحفيز الاستثمارات ولخلق فرص عمل”.

أضاف: “نحن نتعاون مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي ومع جميع المعنيين لنتمكن من تحقيق الأهداف المرجوة. وسنعمل كوزارة الاقتصاد والتجارة يدا بيد مع شركة ماكينزي التي أوكلها مجلس الوزراء، لوضع هذه الخطة مع الوزارات المعنية ومع جميع المعنيين”.

وختم: “نحن متفائلون بالروح الايجابية الموجودة في المجلس الذي تربطنا به علاقات جيدة وهذا ما يسهل العمل، وسنبدأ من الأسبوع المقبل ورشة عمل جدية للخروج بنتائج ايجابية، على أمل أن نعطي نموذجا للجميع أننا قادرون على العمل سويا لتحقيق ما نصبو اليه”.

Share This

Share This

Share this post with your friends!