كي لا يكون الرقم وجهة نظر

استقرت أسعار النفط اليوم (الاثنين)، وتماسكت عند مستوى أقل قليلا من أعلى مستوى في حوالى ثلاث سنوات الذي سجلته الأسبوع الماضي، مدعومة بتراجع طفيف في عدد منصات الحفر الأميركية.

وسجل خام «غرب تكساس الوسيط» الأميركي في العقود الآجلة 61.50 دولار للبرميل بحلول الساعة 08:00 بتوقيت غرينيتش، بزيادة ستة سنتات عن سعر التسوية السابقة.

وبلغ الخام الأسبوع الماضي 62.21 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى له منذ أيار (مايو) 2015.

وسجل مزيج «برنت» الخام في العقود الآجلة 67.66 دولاراً للبرميل، بزيادة أربعة سنتات عن سعر آخر إغلاق. وسجل «برنت» 68.27 دولار للبرميل الأسبوع الماضي، وهو الأعلى منذ أيار 2015.

وقال متعاملون إن المكاسب ترجع إلى انخفاض طفيف في عدد منصات الحفر بالولايات المتحدة، إذ نزلت بواقع خمسة حفارات في الأسبوع المنتهي في الخامس من كانون الثاني (يناير) الجاري إلى 742 حفاراً، بحسب بيانات شركة «بيكر هيوز» للخدمات النفطية.

وعلى رغم ذلك، من المتوقع أن يتخطى الإنتاج الأميركي عشرة ملايين برميل يومياً قريباً جداً، بفضل زيادة إنتاج شركات التنقيب عن النفط الصخري.

استقرت أسعار النفط اليوم (الاثنين)، وتماسكت عند مستوى أقل قليلا من أعلى مستوى في حوالى ثلاث سنوات الذي سجلته الأسبوع الماضي، مدعومة بتراجع طفيف في عدد منصات الحفر الأميركية.

وسجل خام «غرب تكساس الوسيط» الأميركي في العقود الآجلة 61.50 دولار للبرميل بحلول الساعة 08:00 بتوقيت غرينيتش، بزيادة ستة سنتات عن سعر التسوية السابقة.

وبلغ الخام الأسبوع الماضي 62.21 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى له منذ أيار (مايو) 2015.

وسجل مزيج «برنت» الخام في العقود الآجلة 67.66 دولاراً للبرميل، بزيادة أربعة سنتات عن سعر آخر إغلاق. وسجل «برنت» 68.27 دولار للبرميل الأسبوع الماضي، وهو الأعلى منذ أيار 2015.

وقال متعاملون إن المكاسب ترجع إلى انخفاض طفيف في عدد منصات الحفر بالولايات المتحدة، إذ نزلت بواقع خمسة حفارات في الأسبوع المنتهي في الخامس من كانون الثاني (يناير) الجاري إلى 742 حفاراً، بحسب بيانات شركة «بيكر هيوز» للخدمات النفطية.

وعلى رغم ذلك، من المتوقع أن يتخطى الإنتاج الأميركي عشرة ملايين برميل يومياً قريباً جداً، بفضل زيادة إنتاج شركات التنقيب عن النفط الصخري.

Share This

Share This

Share this post with your friends!