كي لا يكون الرقم وجهة نظر

رداً على ما جاء على لسان المدير العام لوزارة الصناعة داني جدعون ضمن تحقيق “العد العكسي لانشاء 3 مناطق صناعية بدأ… فمتى يبصر النور؟” عن مشروع انشاء منطقة صناعية مموّل بقرض هولندي على أرض مملوكة لبلدية المتين مساحتها 600 ألف متر، أوضح مختار بلدة المتين وليد القنطار أن ثمة منطقة صناعية أُنشئت بموجب قرار المجلس الأعلى للتنظيم المدني على مساحة 600 ألف متر في حرج القرية وهو عقار مملوك من الأهالي وليس من بلدية المتين، الأمر الذي يتعارض مع توجيهات مؤتمر الطاقة لانشاء مناطق صناعية في أراضي مملوكة من البلديات لخفض كلفة الانتاج.

وإذ سأل عمّا اذا كان المقصود انشاء منطقة صناعية أخرى على مساحة 600 الف متر إضافية تقدمها بلدية المتين ومشيخا، أوضح القنطار أن “هذه المساحة تتعلق بكامل حرج الضيعة أي العقارين 3954 و3955 ولا تتلاءم مع مضمون وغرض توجيهات مؤتمر الطاقة الوطنية وتوجّه وزارة الصناعة، وذلك كون ملكية العقارين المذكورين تعود الى عموم أهالي المتين، إضافة الى أن هذه المساحة تشكل غابة أشجار ولا يمكن اقامة منطقة صناعية داخلها للحفاظ على المساحة البيئية بموجب المادتين 57 و 93 من قانون الغابات”.

وأشار الى أن “المنطقة الصناعية الموجودة تقع في محاذاة الحرج المذكور، “مما يوجب الابقاء على المساحة الخضراء للحرج، بالاضافة الى وجود منطقة صناعية في قلب البلدة وفي محاذاة المنازل السكنية أي في المنطقة التي تعرف بجورة الشنبوط”.

رداً على ما جاء على لسان المدير العام لوزارة الصناعة داني جدعون ضمن تحقيق “العد العكسي لانشاء 3 مناطق صناعية بدأ… فمتى يبصر النور؟” عن مشروع انشاء منطقة صناعية مموّل بقرض هولندي على أرض مملوكة لبلدية المتين مساحتها 600 ألف متر، أوضح مختار بلدة المتين وليد القنطار أن ثمة منطقة صناعية أُنشئت بموجب قرار المجلس الأعلى للتنظيم المدني على مساحة 600 ألف متر في حرج القرية وهو عقار مملوك من الأهالي وليس من بلدية المتين، الأمر الذي يتعارض مع توجيهات مؤتمر الطاقة لانشاء مناطق صناعية في أراضي مملوكة من البلديات لخفض كلفة الانتاج.

وإذ سأل عمّا اذا كان المقصود انشاء منطقة صناعية أخرى على مساحة 600 الف متر إضافية تقدمها بلدية المتين ومشيخا، أوضح القنطار أن “هذه المساحة تتعلق بكامل حرج الضيعة أي العقارين 3954 و3955 ولا تتلاءم مع مضمون وغرض توجيهات مؤتمر الطاقة الوطنية وتوجّه وزارة الصناعة، وذلك كون ملكية العقارين المذكورين تعود الى عموم أهالي المتين، إضافة الى أن هذه المساحة تشكل غابة أشجار ولا يمكن اقامة منطقة صناعية داخلها للحفاظ على المساحة البيئية بموجب المادتين 57 و 93 من قانون الغابات”.

وأشار الى أن “المنطقة الصناعية الموجودة تقع في محاذاة الحرج المذكور، “مما يوجب الابقاء على المساحة الخضراء للحرج، بالاضافة الى وجود منطقة صناعية في قلب البلدة وفي محاذاة المنازل السكنية أي في المنطقة التي تعرف بجورة الشنبوط”.

Share This

Share This

Share this post with your friends!