كي لا يكون الرقم وجهة نظر

وقعت «أرامكو السعودية» أمس، 13 مذكرة تفاهم بقيمة نحو 6.3 بليون ريال (1.68 بليون دولار) مع شركات محلية وأجنبية، في إطار مساعٍ رامية إلى توسيع القاعدة الصناعية في المملكة وتصنيع نسبة أكبر من المنتجات محلياً.

وأُبرمت الاتفاقات على هامش برنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد (اكتفاء) التابع للشركة السعودية، وهي خطة أوضحت شركة النفط الحكومية خطوطها العريضة قبل عامين، وتهدف إلى رفع النسبة المئوية للسلع والخدمات المرتبطة بالطاقة والمنتجة محلياً للمثلين إلى 70 في المئة من النفقات بحلول 2021.

ويأتي برنامج «اكتفاء» ضمن هدف الشركة لتحقيق وفورات أكبر في التكلفة وتعزيز الكفاءة التجارية. وكانت مذكرات التفاهم الموقعة مع شركات من بينها «سينوبك» الصينية و «دلما الخليج» للحفر و «ناشونال بتروليوم تكنولوجي». ووُقعت اتفاقات أخرى في إطار خطة المملكة الرامية إلى دعم نمو المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وفي وقت سابق، أكد مسؤولون تنفيذيون أن «أرامكو السعودية» تخطط لزيادة إنفاقها إلى 414 بليون دولار على مدى السنوات العشر المقبلة، بما في ذلك الإنفاق على البنية التحتية ونشاطات الحفر.

وقال الرئيس التنفيذي لـ «أرامكو السعودية» أمين الناصر، إن «خطة الإنفاق تفوق تقديرات «أرامكو» العام الماضي لإنفاق نحو 334 بليون دولار بحلول 2025»، مع توسع الشركة المنتجة للنفط في نشاطاتها. وأضاف للصحافيين على هامش المؤتمر: «نحن الآن في قطاعات كثيرة جداً».

وذكر المدير العام لدائرة المشتريات في الشركة ناصر اليامي، أن الخطة «تتضمن إنفاق 134 بليون دولار على نشاطات الحفر وخدمات الآبار، و78 بليون دولار للحفاظ على إمكانات إنتاج النفط».

وذكر الناصر أن «دعم نمو المشاريع الصغيرة والمتوسطة يمثل جزءاً رئيساً من برنامج اكتفاء و «رؤية السعودية 2030»، ما يساعد على إيجاد أكثر من 40 ألف وظيفة، وقد يضيف نحو 30 بليون ريال إلى الناتج المحلي الإجمالي السنوي للمملكة».

وقعت «أرامكو السعودية» أمس، 13 مذكرة تفاهم بقيمة نحو 6.3 بليون ريال (1.68 بليون دولار) مع شركات محلية وأجنبية، في إطار مساعٍ رامية إلى توسيع القاعدة الصناعية في المملكة وتصنيع نسبة أكبر من المنتجات محلياً.

وأُبرمت الاتفاقات على هامش برنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد (اكتفاء) التابع للشركة السعودية، وهي خطة أوضحت شركة النفط الحكومية خطوطها العريضة قبل عامين، وتهدف إلى رفع النسبة المئوية للسلع والخدمات المرتبطة بالطاقة والمنتجة محلياً للمثلين إلى 70 في المئة من النفقات بحلول 2021.

ويأتي برنامج «اكتفاء» ضمن هدف الشركة لتحقيق وفورات أكبر في التكلفة وتعزيز الكفاءة التجارية. وكانت مذكرات التفاهم الموقعة مع شركات من بينها «سينوبك» الصينية و «دلما الخليج» للحفر و «ناشونال بتروليوم تكنولوجي». ووُقعت اتفاقات أخرى في إطار خطة المملكة الرامية إلى دعم نمو المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وفي وقت سابق، أكد مسؤولون تنفيذيون أن «أرامكو السعودية» تخطط لزيادة إنفاقها إلى 414 بليون دولار على مدى السنوات العشر المقبلة، بما في ذلك الإنفاق على البنية التحتية ونشاطات الحفر.

وقال الرئيس التنفيذي لـ «أرامكو السعودية» أمين الناصر، إن «خطة الإنفاق تفوق تقديرات «أرامكو» العام الماضي لإنفاق نحو 334 بليون دولار بحلول 2025»، مع توسع الشركة المنتجة للنفط في نشاطاتها. وأضاف للصحافيين على هامش المؤتمر: «نحن الآن في قطاعات كثيرة جداً».

وذكر المدير العام لدائرة المشتريات في الشركة ناصر اليامي، أن الخطة «تتضمن إنفاق 134 بليون دولار على نشاطات الحفر وخدمات الآبار، و78 بليون دولار للحفاظ على إمكانات إنتاج النفط».

وذكر الناصر أن «دعم نمو المشاريع الصغيرة والمتوسطة يمثل جزءاً رئيساً من برنامج اكتفاء و «رؤية السعودية 2030»، ما يساعد على إيجاد أكثر من 40 ألف وظيفة، وقد يضيف نحو 30 بليون ريال إلى الناتج المحلي الإجمالي السنوي للمملكة».

Share This

Share This

Share this post with your friends!