كي لا يكون الرقم وجهة نظر

منيت الأسهم اليابانية بأكبر تراجع لها في ثمانية أشهر ونصف الشهر اليوم (الأربعاء)، مع مسارعة المستثمرين إلى البيع لجني الأرباح بعدما نزلت السوق عن مستوى الدعم الفني عند متوسط 25 يوما.

وتراجع المؤشر «نيكاي» القياسي اثنين في المئة في أكبر خسارة يومية له منذ 22 آذار (مارس) الماضي، مسجلاً أدنى مستوياته في حوالى ثلاثة أسابيع عند 22177.04  نقطة.

وشجع على البيع التراجع الواضح عن متوسط 25 يوماً الذي لم تنزل السوق عنه منذ أيلول (سبتمبر) الماضي. وبلغ المتوسط 22514 نقطة اليوم.

وهوت أسهم ذات ثقل على «نيكاي» مثل «فاست للتجزئة» الذي فقد 4.9 في المئة، و«نيتو دينكو» الذي تراجع 4.4 في المئة ليسوء أداء «نيكاي» عن المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً الذي نزل 1.5 في المئة إلى 1765.42 نقطة.

وبلغت قيمة المعاملات 3.2 تريليون ين، وهو ما يزيد 33 في المئة على المتوسط اليومي للعام الأخير.

وقال مدير الاستثمار لدى «ليبرا انفستمنتس» ياسو ساكوما: «هناك مبررات عدة للبيع في الوقت الحالي، الشرق الأوسط، كوريا الشمالية، المخاوف في شأن فضيحة التواطؤ مع روسيا، اختر ما شئت. لكن كل ما في الأمر حالياً أن الناس سارعت إلى البيع لجني الأرباح».

منيت الأسهم اليابانية بأكبر تراجع لها في ثمانية أشهر ونصف الشهر اليوم (الأربعاء)، مع مسارعة المستثمرين إلى البيع لجني الأرباح بعدما نزلت السوق عن مستوى الدعم الفني عند متوسط 25 يوما.

وتراجع المؤشر «نيكاي» القياسي اثنين في المئة في أكبر خسارة يومية له منذ 22 آذار (مارس) الماضي، مسجلاً أدنى مستوياته في حوالى ثلاثة أسابيع عند 22177.04  نقطة.

وشجع على البيع التراجع الواضح عن متوسط 25 يوماً الذي لم تنزل السوق عنه منذ أيلول (سبتمبر) الماضي. وبلغ المتوسط 22514 نقطة اليوم.

وهوت أسهم ذات ثقل على «نيكاي» مثل «فاست للتجزئة» الذي فقد 4.9 في المئة، و«نيتو دينكو» الذي تراجع 4.4 في المئة ليسوء أداء «نيكاي» عن المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً الذي نزل 1.5 في المئة إلى 1765.42 نقطة.

وبلغت قيمة المعاملات 3.2 تريليون ين، وهو ما يزيد 33 في المئة على المتوسط اليومي للعام الأخير.

وقال مدير الاستثمار لدى «ليبرا انفستمنتس» ياسو ساكوما: «هناك مبررات عدة للبيع في الوقت الحالي، الشرق الأوسط، كوريا الشمالية، المخاوف في شأن فضيحة التواطؤ مع روسيا، اختر ما شئت. لكن كل ما في الأمر حالياً أن الناس سارعت إلى البيع لجني الأرباح».

Share This

Share This

Share this post with your friends!