كي لا يكون الرقم وجهة نظر

أغلقت الأسهم الأوروبية مرتفعة اليوم (الإثنين)، بعد جلسة فشلت فيها بيانات اقتصادية مبشرة في منطقة اليورو، وصعود أسعار النفط في تبديد خيبة أمل لدى المستثمرين أثارتها نتائج وأنباء من بعض الشركات.

وأنهى المؤشر «ستوكس 600» الأوروبي جلسة التداول مرتفعاً 0.13 في المئة إلى 396.59 نقطة ليبقى قريباً من أعلى مستوياته في عامين.

وبين أبرز الأسهم الصاعدة في جلسة اليوم، ارتفع سهم «رويال داتش شل» حوالى 1.5 في المئة ليغلق عند مستوى قياسي.

وصعد مؤشر قطاع التكنولوجيا 0.8 في المئة بعد حصوله على دفعة من صفقة اندماج ضخمة محتملة في قطاع الرقائق الإلكترونية.

وقدمت «بروادكوم» اليوم عرضاً بقيمة 103 بلايين دولار للاستحواذ على «كوالكم»، ما يمهد الساحة أمام معركة على شراء الشركة المصنعة للرقائق الإلكترونية التي تتطلع إلى الهيمنة على السوق السريعة النمو لأشباه الموصلات المستخدمة في الهواتف المحمولة.

وتراجع مؤشر المصارف في منطقة اليورو 0.9 في المئة مع توخي المستثمرين قدراً أكبر من الحذر في شأن القطاع. وجاء بنك «سوسيتيه جنرال» في مقدّم الخاسرين مع هبوط سهمه 3.7 في المئة.

وانخفض سهم شركة الاتصالات الألمانية «دويتشه تليكوم» 2.6 في المئة ليكون أكبر الخاسرين بين الأسهم المدرجة في المؤشر «داكس»، بعدما انهارت في مطلع الأسبوع محاولة لوحدتها الأميركية «تي موبايل» للاندماج مع «سبرنت».

وفي بورصة، مدريد تراجع المؤشر «ايبكس» 0.4 في المئة في أداء أضعف من معظم الأسواق في أوروبا بعدما سلم زعيم كاتالونيا المعزول نفسه للسلطات البلجيكية، بينما أظهرت استطلاعات للرأي في مطلع الأسبوع أن الأحزاب المؤيدة للاستقلال عن إسبانيا من المرجح أن تفوز في الانتخابات التي ستجرى في الإقليم في كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

أغلقت الأسهم الأوروبية مرتفعة اليوم (الإثنين)، بعد جلسة فشلت فيها بيانات اقتصادية مبشرة في منطقة اليورو، وصعود أسعار النفط في تبديد خيبة أمل لدى المستثمرين أثارتها نتائج وأنباء من بعض الشركات.

وأنهى المؤشر «ستوكس 600» الأوروبي جلسة التداول مرتفعاً 0.13 في المئة إلى 396.59 نقطة ليبقى قريباً من أعلى مستوياته في عامين.

وبين أبرز الأسهم الصاعدة في جلسة اليوم، ارتفع سهم «رويال داتش شل» حوالى 1.5 في المئة ليغلق عند مستوى قياسي.

وصعد مؤشر قطاع التكنولوجيا 0.8 في المئة بعد حصوله على دفعة من صفقة اندماج ضخمة محتملة في قطاع الرقائق الإلكترونية.

وقدمت «بروادكوم» اليوم عرضاً بقيمة 103 بلايين دولار للاستحواذ على «كوالكم»، ما يمهد الساحة أمام معركة على شراء الشركة المصنعة للرقائق الإلكترونية التي تتطلع إلى الهيمنة على السوق السريعة النمو لأشباه الموصلات المستخدمة في الهواتف المحمولة.

وتراجع مؤشر المصارف في منطقة اليورو 0.9 في المئة مع توخي المستثمرين قدراً أكبر من الحذر في شأن القطاع. وجاء بنك «سوسيتيه جنرال» في مقدّم الخاسرين مع هبوط سهمه 3.7 في المئة.

وانخفض سهم شركة الاتصالات الألمانية «دويتشه تليكوم» 2.6 في المئة ليكون أكبر الخاسرين بين الأسهم المدرجة في المؤشر «داكس»، بعدما انهارت في مطلع الأسبوع محاولة لوحدتها الأميركية «تي موبايل» للاندماج مع «سبرنت».

وفي بورصة، مدريد تراجع المؤشر «ايبكس» 0.4 في المئة في أداء أضعف من معظم الأسواق في أوروبا بعدما سلم زعيم كاتالونيا المعزول نفسه للسلطات البلجيكية، بينما أظهرت استطلاعات للرأي في مطلع الأسبوع أن الأحزاب المؤيدة للاستقلال عن إسبانيا من المرجح أن تفوز في الانتخابات التي ستجرى في الإقليم في كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

Share This

Share This

Share this post with your friends!