كي لا يكون الرقم وجهة نظر

تحرك دولة الإمارات للدخول في مرحلة «الثورة الصناعية الرابعة»، مع التوجه نحو النشاطات الاقتصادية المعتمدة على المعرفة وخفض الاعتماد على النفط والغاز في قطاع الصناعة، وتبني تقنيات جديدة مثل التصنيع الرقمي، والطباعة الثلاثية الأبعاد، والروبوتات والذكاء الاصطناعي والسيارات الذاتية القيادة، بعدما شهد اقتصاد الدولة مرحلة الازدهار الأولى مع انطلاق الثورة الصناعية الثالثة، التي كان قطاع النفط والغاز المحرك الأساس لتطورها.

وأكد خبراء في لقاءات مع «الحياة»، أن «الإمارات حققت نقلات نوعية نحو الاقتصاد المعرفي والثورة الصناعية الرابعة القائمة على التقنية والبيانات، وهي الأكثر نشاطاً في وضع الاستراتيجيات، لتحديد ملامح هذه النقلة الكبيرة التي ستساهم حتى عام 2020 في خفض النفقات الحكومية بنحو 3 بلايين دولار خلال المرحلة الأولى».

وأعلن مجلس الثورة الصناعية الرابعة في الإمارات أخيراً عن تجهيز استراتيجية شاملة لتوظيف الأدوات التكنولوجية لها. وتُناقش حالياً تفاصيل الاستراتيجية من جانب أعضاء المجلس، الذين يسعون إلى توفير إطار علمي لتوظيف الأدوات التكنولوجية، التي تؤمنها هذ الثورة. وكان إنشاء المجلس الذي يترأسه وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد بن عبدالله القرقاوي، جاء ترجمة لخطة عمل تتألف من 5 محاور، تُترجم توجيهات الثورة الصناعية وتحولها إلى حراك علمي تقوده دولة الإمارات.

وأكد الخبراء أن «الإمارات تفـــوقت إقليمياً في سرعة تبنيها لاستراتيجية وطنية شاملة لتنفيذ الثورة الصناعية الرابعة»، موضحين أن «الطفرة التقنية التي يعيشها العالم ستحقق عدالة اقتصادية لم يسبـــق لها مثيل في تاريخ البشرية». واستبعدوا أن ينـــهي استخدام الذكاء الاصطناعي والآلات الذكية دور البشر في عجلة الإنتاج، بل سيخلق فرص عمل جـــديدة. والتهديد الأهم الذي ستواجهه الثــورة هذه يتلخص في تأمين خصوصية المستــخدمين، وحماية البيانات على الشبكات.

وقال المدير الإقليمي في دول الخليج العربي وبلاد الشام لـ «آي بي أم الشرق الأوسط» بشار كيلاني، إن «العالم يعيش الآن طفرة حقيقية على المستويات كافة، بفضل انتشار الإنترنت والذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية. ولعل أهم تحدٍ يواجه دخولنا عصر الثورة الصناعية الرابعة هو الكم الهائل من البيانات الضخمة، التي لا يمكن استيعابها والاستفادة منها». ولفت إلى أن «الروبوتات، أو ما يعرف بالذكاء الاصطناعي المستخدم في المصانع والتطبيقات الحديثة وغيرها من الاستخدامات المبتكرة، لن تشكل تهديداً للوظائف، بل تحسيناً لها وتنويعاً. واستبقت الإمارات باكراً دول المنطقة، وعدداً كبيراً من الدول المتقدمة في تبني استراتيجية شاملة للثورة الصناعية الرابعة المقبلة، التي نشهد ملامحها في هذه الدولة الفتية يومياً».

وأكد نائب الرئيس التنفيذي لشركة «هواوي» الإمارات كولين هو أن «الثورة الصناعية الرابعة تقوم على محاور موجودة أساساً، وهي الحوسبة السحابية بشقيها، والتجارة الإلكترونية وحلول الاتصالات المتنقلة أو المحمولة وأهمها الهواتف الخليوية ، ونرى أن هذه العناصر مجتمعة ستشكل نواة حقيقية لأي تطور مقبل، مثل الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات وما ينتج منهما من خدمات جديدة محتملة».

وتسعى دولة الإمارات من خلال استراتيجية الثورة الصناعية، إلى التركيز على مجموعة من المحاور الأساس، من خلال تجربة تعليم ذكية تساعد في تحسين قطاع التعليم، وما يتناسب معها بالتركيز على التكنولوجيا والعلوم المتقدمة، مثل تكنولوجيا النانو والذكاء الاصطناعي والهندسة الحيوية، واستراتيجية الطب الجينومي.

وتخطط الإمارات للاستفادة من الروبوتات وتكنولوجيا النانو، لتعزيز إمكانات تقديم خدمات الرعاية الصحية والجراحية من بعد داخل الدولة وخارجها، إضافة إلى أن الاستراتيجية تستهدف تطوير الرعاية الصحية المتصلة بهدف تقديم حلول صحية وطبية على مدار الساعة.

تحرك دولة الإمارات للدخول في مرحلة «الثورة الصناعية الرابعة»، مع التوجه نحو النشاطات الاقتصادية المعتمدة على المعرفة وخفض الاعتماد على النفط والغاز في قطاع الصناعة، وتبني تقنيات جديدة مثل التصنيع الرقمي، والطباعة الثلاثية الأبعاد، والروبوتات والذكاء الاصطناعي والسيارات الذاتية القيادة، بعدما شهد اقتصاد الدولة مرحلة الازدهار الأولى مع انطلاق الثورة الصناعية الثالثة، التي كان قطاع النفط والغاز المحرك الأساس لتطورها.

وأكد خبراء في لقاءات مع «الحياة»، أن «الإمارات حققت نقلات نوعية نحو الاقتصاد المعرفي والثورة الصناعية الرابعة القائمة على التقنية والبيانات، وهي الأكثر نشاطاً في وضع الاستراتيجيات، لتحديد ملامح هذه النقلة الكبيرة التي ستساهم حتى عام 2020 في خفض النفقات الحكومية بنحو 3 بلايين دولار خلال المرحلة الأولى».

وأعلن مجلس الثورة الصناعية الرابعة في الإمارات أخيراً عن تجهيز استراتيجية شاملة لتوظيف الأدوات التكنولوجية لها. وتُناقش حالياً تفاصيل الاستراتيجية من جانب أعضاء المجلس، الذين يسعون إلى توفير إطار علمي لتوظيف الأدوات التكنولوجية، التي تؤمنها هذ الثورة. وكان إنشاء المجلس الذي يترأسه وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد بن عبدالله القرقاوي، جاء ترجمة لخطة عمل تتألف من 5 محاور، تُترجم توجيهات الثورة الصناعية وتحولها إلى حراك علمي تقوده دولة الإمارات.

وأكد الخبراء أن «الإمارات تفـــوقت إقليمياً في سرعة تبنيها لاستراتيجية وطنية شاملة لتنفيذ الثورة الصناعية الرابعة»، موضحين أن «الطفرة التقنية التي يعيشها العالم ستحقق عدالة اقتصادية لم يسبـــق لها مثيل في تاريخ البشرية». واستبعدوا أن ينـــهي استخدام الذكاء الاصطناعي والآلات الذكية دور البشر في عجلة الإنتاج، بل سيخلق فرص عمل جـــديدة. والتهديد الأهم الذي ستواجهه الثــورة هذه يتلخص في تأمين خصوصية المستــخدمين، وحماية البيانات على الشبكات.

وقال المدير الإقليمي في دول الخليج العربي وبلاد الشام لـ «آي بي أم الشرق الأوسط» بشار كيلاني، إن «العالم يعيش الآن طفرة حقيقية على المستويات كافة، بفضل انتشار الإنترنت والذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية. ولعل أهم تحدٍ يواجه دخولنا عصر الثورة الصناعية الرابعة هو الكم الهائل من البيانات الضخمة، التي لا يمكن استيعابها والاستفادة منها». ولفت إلى أن «الروبوتات، أو ما يعرف بالذكاء الاصطناعي المستخدم في المصانع والتطبيقات الحديثة وغيرها من الاستخدامات المبتكرة، لن تشكل تهديداً للوظائف، بل تحسيناً لها وتنويعاً. واستبقت الإمارات باكراً دول المنطقة، وعدداً كبيراً من الدول المتقدمة في تبني استراتيجية شاملة للثورة الصناعية الرابعة المقبلة، التي نشهد ملامحها في هذه الدولة الفتية يومياً».

وأكد نائب الرئيس التنفيذي لشركة «هواوي» الإمارات كولين هو أن «الثورة الصناعية الرابعة تقوم على محاور موجودة أساساً، وهي الحوسبة السحابية بشقيها، والتجارة الإلكترونية وحلول الاتصالات المتنقلة أو المحمولة وأهمها الهواتف الخليوية ، ونرى أن هذه العناصر مجتمعة ستشكل نواة حقيقية لأي تطور مقبل، مثل الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات وما ينتج منهما من خدمات جديدة محتملة».

وتسعى دولة الإمارات من خلال استراتيجية الثورة الصناعية، إلى التركيز على مجموعة من المحاور الأساس، من خلال تجربة تعليم ذكية تساعد في تحسين قطاع التعليم، وما يتناسب معها بالتركيز على التكنولوجيا والعلوم المتقدمة، مثل تكنولوجيا النانو والذكاء الاصطناعي والهندسة الحيوية، واستراتيجية الطب الجينومي.

وتخطط الإمارات للاستفادة من الروبوتات وتكنولوجيا النانو، لتعزيز إمكانات تقديم خدمات الرعاية الصحية والجراحية من بعد داخل الدولة وخارجها، إضافة إلى أن الاستراتيجية تستهدف تطوير الرعاية الصحية المتصلة بهدف تقديم حلول صحية وطبية على مدار الساعة.

Share This

Share This

Share this post with your friends!