كي لا يكون الرقم وجهة نظر

تُعقد طوال الأسبوع الحالي الاجتماعات السنوية المشتركة للبنك وصندوق النقد الدوليين وعدد من المؤسّسات المالية الأخرى في العاصمة الأميركية واشنطن. تبدأ الاجتماعات السنوية المشتركة للبنك وصندوق النقد الدوليين في العاصمة الأميركية، بمشاركة مصرفية ومالية لبنانية، وعدد من المؤسسات المالية الأخرى.

وبعدما غادر حاكم مصرف لبنان رياض سلامه السبت الفائت إلى واشنطن لهذه الغاية، يترأس رئيس جمعية المصارف جوزف طربيه وفد الجمعية إلى اجتماعات واشنطن. وأشار بيان صادر عن جمعية المصارف أن الوفد سيضم أعضاء مجلس الإدارة: سعد الأزهري، وليد روفايل، تنال الصباح، نديم قصّار، سمعان باسيل، فريدي باز، أنطون صحناوي، والأمين العام مكرم صادر. ويُشارك في هذه الاجتماعات السنوية بالإضافة الى مجلس إدارة الجمعية عدد كبير من المصرفيّين يفوق 30 مصرفياً. وتنظم جمعية المصارف حفلة استقبال في واشنطن في 13 تشرين الأول الجاري من المتوقّع أن يحضرها أكثر من 400 مصرفي من الوفود العربية والعالمية المشاركة في الاجتماعات السنوية للبنك والصندوق الدوليَّين.

بعد ذلك، ينتقل الوفد المصرفي اللبناني إلى نيويورك للمشاركة في المؤتمر الذي ينظّمه اتحاد المصارف العربية والاتحاد الدولي للمصرفيّين العرب مع الاحتياط الفيدرالي ويفتتحه طربيه. وأخيراً، يقوم فريق عمل مكوّن من رئيس وأعضاء مجلس إدارة الجمعية بزيارة المصارف المراسلة في نيويورك.

وفيما كان من المقرر أن يشارك وزير المالية علي حسن خليل في اجتماعات واشنطن، عدل في ما بعد عن المشاركة نظراً إلى «تزامن تلك الاجتماعات مع موعد الجلسة التشريعية لمجلس النواب» كما أوضحت مصادر في وزارة المالية لـ«المركزية»، مشددة على «ضرورة مشاركته فيها كونها تتعلق بالضرائب المقترحة لتمويل سلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام ومشروع الموازنة».

وأكدت رداً على سؤال، أن «لا علاقة لقراره عدم المشاركة في اجتماعات واشنطن بموضوع العقوبات الأميركية، فهي اجتماعات البنك وصندوق النقد الدولييْن، كما أن الاجتماعات الأبرز تبدأ من 9 الجاري وتستمر إلى 15 منه».

تُعقد طوال الأسبوع الحالي الاجتماعات السنوية المشتركة للبنك وصندوق النقد الدوليين وعدد من المؤسّسات المالية الأخرى في العاصمة الأميركية واشنطن. تبدأ الاجتماعات السنوية المشتركة للبنك وصندوق النقد الدوليين في العاصمة الأميركية، بمشاركة مصرفية ومالية لبنانية، وعدد من المؤسسات المالية الأخرى.

وبعدما غادر حاكم مصرف لبنان رياض سلامه السبت الفائت إلى واشنطن لهذه الغاية، يترأس رئيس جمعية المصارف جوزف طربيه وفد الجمعية إلى اجتماعات واشنطن. وأشار بيان صادر عن جمعية المصارف أن الوفد سيضم أعضاء مجلس الإدارة: سعد الأزهري، وليد روفايل، تنال الصباح، نديم قصّار، سمعان باسيل، فريدي باز، أنطون صحناوي، والأمين العام مكرم صادر. ويُشارك في هذه الاجتماعات السنوية بالإضافة الى مجلس إدارة الجمعية عدد كبير من المصرفيّين يفوق 30 مصرفياً. وتنظم جمعية المصارف حفلة استقبال في واشنطن في 13 تشرين الأول الجاري من المتوقّع أن يحضرها أكثر من 400 مصرفي من الوفود العربية والعالمية المشاركة في الاجتماعات السنوية للبنك والصندوق الدوليَّين.

بعد ذلك، ينتقل الوفد المصرفي اللبناني إلى نيويورك للمشاركة في المؤتمر الذي ينظّمه اتحاد المصارف العربية والاتحاد الدولي للمصرفيّين العرب مع الاحتياط الفيدرالي ويفتتحه طربيه. وأخيراً، يقوم فريق عمل مكوّن من رئيس وأعضاء مجلس إدارة الجمعية بزيارة المصارف المراسلة في نيويورك.

وفيما كان من المقرر أن يشارك وزير المالية علي حسن خليل في اجتماعات واشنطن، عدل في ما بعد عن المشاركة نظراً إلى «تزامن تلك الاجتماعات مع موعد الجلسة التشريعية لمجلس النواب» كما أوضحت مصادر في وزارة المالية لـ«المركزية»، مشددة على «ضرورة مشاركته فيها كونها تتعلق بالضرائب المقترحة لتمويل سلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام ومشروع الموازنة».

وأكدت رداً على سؤال، أن «لا علاقة لقراره عدم المشاركة في اجتماعات واشنطن بموضوع العقوبات الأميركية، فهي اجتماعات البنك وصندوق النقد الدولييْن، كما أن الاجتماعات الأبرز تبدأ من 9 الجاري وتستمر إلى 15 منه».

Share This

Share This

Share this post with your friends!