كي لا يكون الرقم وجهة نظر

عقد اجتماع في مكتب الجمعية التعاونية لمزارعي البطاطا في عكار شارك فيه عدد كبير من كبار المزارعين ورؤساء البلديات والجمعيات الزراعية.

وألقى رئيس الجمعية عمر الحايك كلمة شكر فيها رئيس الحكومة سعد الحريري، مثمنا “اهتمامه ووزير الزراعة غازي زعيتر على القرار الذي اتخذ بوقف استيراد البطاطا المصرية”.

وقال: “إن هذا القرار مطلب أساسي وهام لدى المزارعين الذين يعانون الأمرين من أجل تحصين الموسم وحمايته وتأمين الاسواق المحلية والخارجية له وكلنا نعلم مدى معاناة القطاع الزراعي عموما بسبب المضاربة الخارجية من جهة، والاضرار التي لحقت بالمواسم من جراء العوامل الطبيعية، وخصوصا موسم الحمضيات، وللاسف لم تكلف أي لجنة من قبل المعنيين لمسح الاضرار التي جاءت خسائرها ضخمة جدا على المزارعين”.

أضاف: “نحيي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي نأمل أن يكون عهده عهد إنصاف للمزارع وننوه بجهود رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي نعلم حرصه على القطاع الزراعي ونتوجه الى الوزير زعيتر ومن خلاله الى الحكومة بمطالبته بدعم الصادرات الزراعية بدءا من أول نيسان أي عند بدء موسم عكار، لأن انتاج عكار الذي نتوقع هذا العام أن يكون حوالى المئة الف طن بإذن الله، اي ما يزيد عن الخمسين ألف طن عن حاجة السوق المحلي مما يلزم تصديره. كما نطالب بدعم إضافي للنقل البحري كونه لا يوجد خط بري. كما نطالب الوزير زعيتر بتكليف لجنة تواكبها الاجهزة الامنية بالعمل على الكشف على المستودعات والبرادات لأنه يوجد كميات من البطاطا المصرية المخبأة والمخزنة من أجل حماية المواطن كي لا يذهب المزارع والمستهلك ضحية السماسرة والتجار”.

وشكر “الهيئات السياسية والفاعليات في عكار والهيئات الزراعية الذين واكبونا من اجل الوصول الى هذا القرار”.

كما تحدث المزارع محمد عبود عبد الرزاق الذي شكر رئيس الحكومة ووزير الزراعة. كذلك، طالب رئيس اتحاد بلديات سهل عكار محمد المصري “باستكمال هذه الخطوة بالتعويض على مزارعي الحمضيات اسوة بمزارعي التفاح”.

عقد اجتماع في مكتب الجمعية التعاونية لمزارعي البطاطا في عكار شارك فيه عدد كبير من كبار المزارعين ورؤساء البلديات والجمعيات الزراعية.

وألقى رئيس الجمعية عمر الحايك كلمة شكر فيها رئيس الحكومة سعد الحريري، مثمنا “اهتمامه ووزير الزراعة غازي زعيتر على القرار الذي اتخذ بوقف استيراد البطاطا المصرية”.

وقال: “إن هذا القرار مطلب أساسي وهام لدى المزارعين الذين يعانون الأمرين من أجل تحصين الموسم وحمايته وتأمين الاسواق المحلية والخارجية له وكلنا نعلم مدى معاناة القطاع الزراعي عموما بسبب المضاربة الخارجية من جهة، والاضرار التي لحقت بالمواسم من جراء العوامل الطبيعية، وخصوصا موسم الحمضيات، وللاسف لم تكلف أي لجنة من قبل المعنيين لمسح الاضرار التي جاءت خسائرها ضخمة جدا على المزارعين”.

أضاف: “نحيي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي نأمل أن يكون عهده عهد إنصاف للمزارع وننوه بجهود رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي نعلم حرصه على القطاع الزراعي ونتوجه الى الوزير زعيتر ومن خلاله الى الحكومة بمطالبته بدعم الصادرات الزراعية بدءا من أول نيسان أي عند بدء موسم عكار، لأن انتاج عكار الذي نتوقع هذا العام أن يكون حوالى المئة الف طن بإذن الله، اي ما يزيد عن الخمسين ألف طن عن حاجة السوق المحلي مما يلزم تصديره. كما نطالب بدعم إضافي للنقل البحري كونه لا يوجد خط بري. كما نطالب الوزير زعيتر بتكليف لجنة تواكبها الاجهزة الامنية بالعمل على الكشف على المستودعات والبرادات لأنه يوجد كميات من البطاطا المصرية المخبأة والمخزنة من أجل حماية المواطن كي لا يذهب المزارع والمستهلك ضحية السماسرة والتجار”.

وشكر “الهيئات السياسية والفاعليات في عكار والهيئات الزراعية الذين واكبونا من اجل الوصول الى هذا القرار”.

كما تحدث المزارع محمد عبود عبد الرزاق الذي شكر رئيس الحكومة ووزير الزراعة. كذلك، طالب رئيس اتحاد بلديات سهل عكار محمد المصري “باستكمال هذه الخطوة بالتعويض على مزارعي الحمضيات اسوة بمزارعي التفاح”.

Share This

Share This

Share this post with your friends!