كي لا يكون الرقم وجهة نظر

انضم عمال السكك الحديد في شمال بريطانيا إلى زملائهم في لندن في إضراب نفّذوه أمس، مع تصاعد خلاف حول معدلات التوظيف في خطوط القطارات، ما تسبب في تعطيل الخدمة في بعض أكبر مدن المملكة. وأضرب عمال خط «ساذرن ريل» لليوم الثلاثين خلال سنة، وهو خط ينقل ركاباً كثراً في لندن. ويتمثل الخلاف بين اتحاد عمال النقل

مع الشركة المشغلة «جوفيا تيمزلينك ريلواي» التي تملكها مجموعة «غو – أهيد»، حول مَن يجب أن يفتح أبواب القطارات في المحطات. وشهدت خدمات خط «ساذرن ريل» لأشهر تعطيل الرحلات، ما أصاب الخدمات بالشلل في خطوط مزدحمة تربط لندن بجنوب شرق انكلترا.

ولم يوضح المسؤولون عن الخط تأثير إضراب الأمس على الخدمة، لكن لفتوا إلى أن «إضرابات سابقة لم تمنع تشغيل معظم خدماتهم».

ونفّذ اتحاد عمال النقل إضراباً أيضاً بسبب عدد الموظفين في خطي «ميرسيريل» و «نورذن سيرفيسيز»، ما يقطع الطريق إلى مدن مثل ليفربول وليدز ومانشستر.

انضم عمال السكك الحديد في شمال بريطانيا إلى زملائهم في لندن في إضراب نفّذوه أمس، مع تصاعد خلاف حول معدلات التوظيف في خطوط القطارات، ما تسبب في تعطيل الخدمة في بعض أكبر مدن المملكة. وأضرب عمال خط «ساذرن ريل» لليوم الثلاثين خلال سنة، وهو خط ينقل ركاباً كثراً في لندن. ويتمثل الخلاف بين اتحاد عمال النقل

مع الشركة المشغلة «جوفيا تيمزلينك ريلواي» التي تملكها مجموعة «غو – أهيد»، حول مَن يجب أن يفتح أبواب القطارات في المحطات. وشهدت خدمات خط «ساذرن ريل» لأشهر تعطيل الرحلات، ما أصاب الخدمات بالشلل في خطوط مزدحمة تربط لندن بجنوب شرق انكلترا.

ولم يوضح المسؤولون عن الخط تأثير إضراب الأمس على الخدمة، لكن لفتوا إلى أن «إضرابات سابقة لم تمنع تشغيل معظم خدماتهم».

ونفّذ اتحاد عمال النقل إضراباً أيضاً بسبب عدد الموظفين في خطي «ميرسيريل» و «نورذن سيرفيسيز»، ما يقطع الطريق إلى مدن مثل ليفربول وليدز ومانشستر.

Share This

Share This

Share this post with your friends!