كي لا يكون الرقم وجهة نظر

اجتمع وزير الصناعة حسين الحاج حسن قبل ظهر اليوم مع وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري وسفير مصر نزيه النجاري، في حضور المدير العام للوزارة داني جدعون، الملحقة التجارية في السفارة المصرية منى وهبة، نقيب أصحاب مصانع الرخام والغرانيت ومصبوبات الاسمنت نزيه نجم، وتم البحث في تنمية المصلحة الاقتصادية والتبادل التجاري ودعم القطاعات الصناعية في كلا البلدين.

وصدر عن المجتمعين بيان اشار الى انه تم “الاتفاق بين الحكومتين اللبنانية، ممثلة بوزيري الصناعة حسين الحاج حسن والاقتصاد رائد خوري، والمصرية ممثلة بوزير التجارة والصناعة طارق قابيل، على تنمية التبادل التجاري والمصلحة الاقتصادية ودعم القطاعات الصناعية بين مصر ولبنان في كلا الاتجاهين. كما وجه الوزير المصري والمجتمع الصناعي المصري ممثلا برئيس مجلس ادارة غرفة مواد البناء في اتحاد الصناعات المصرية على دعم وتنمية التعاون الصناعي والفني بين مصنعي الرخام، عن طريق توفير فرص تدريبية للعاملين في هذه الصناعة في مصر، لما تمتلكه مصر من خبرات كبيرة في هذا المجال واتاحة الفرص للمصنع اللبناني للاشتراك المجاني في معارض الرخام الدولية التي تقام في القاهرة، وتبادل الخبرات في مجال تكنولوجيا صناعة الرخام وتشجيع الشركات المصرية على استيراد الرخام من لبنان بدلا من استيرادها من دول اخرى، وحل المعوقات التي تعترض تصدير الرخام المصري الى لبنان.

ويقوم كل من رئيس مجلس ادارة غرفة الرخام في اتحاد الصناعات المصرية ورئيس نقابة مصنعي الرخام في لبنان بصياغة مذكرة تفاهم في هذا المجال برعاية الحكومتين يتم التوقيع عليها اثناء انعقاد اللجنة العليا اللبنانية المصرية في القاهرة خلال هذا الشهر على هامش زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري الى مصر.

وتعكف الحكومتان الآن واستعدادا لأعمال اللجنة العليا على دراسة السلع الصناعية ذات الميزات التنافسية في كل دولة لتنمية التبادل التجاري الثنائي فيها والترويج لها، وذلك بالتنسيق مع المجتمع الصناعي في كل دولة، وهو ما سيخدم الصناعة اللبنانية خصوصا مع كبر حجم السوق الاستهلاكي المصري والقرب الجغرافي”.

اجتمع وزير الصناعة حسين الحاج حسن قبل ظهر اليوم مع وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري وسفير مصر نزيه النجاري، في حضور المدير العام للوزارة داني جدعون، الملحقة التجارية في السفارة المصرية منى وهبة، نقيب أصحاب مصانع الرخام والغرانيت ومصبوبات الاسمنت نزيه نجم، وتم البحث في تنمية المصلحة الاقتصادية والتبادل التجاري ودعم القطاعات الصناعية في كلا البلدين.

وصدر عن المجتمعين بيان اشار الى انه تم “الاتفاق بين الحكومتين اللبنانية، ممثلة بوزيري الصناعة حسين الحاج حسن والاقتصاد رائد خوري، والمصرية ممثلة بوزير التجارة والصناعة طارق قابيل، على تنمية التبادل التجاري والمصلحة الاقتصادية ودعم القطاعات الصناعية بين مصر ولبنان في كلا الاتجاهين. كما وجه الوزير المصري والمجتمع الصناعي المصري ممثلا برئيس مجلس ادارة غرفة مواد البناء في اتحاد الصناعات المصرية على دعم وتنمية التعاون الصناعي والفني بين مصنعي الرخام، عن طريق توفير فرص تدريبية للعاملين في هذه الصناعة في مصر، لما تمتلكه مصر من خبرات كبيرة في هذا المجال واتاحة الفرص للمصنع اللبناني للاشتراك المجاني في معارض الرخام الدولية التي تقام في القاهرة، وتبادل الخبرات في مجال تكنولوجيا صناعة الرخام وتشجيع الشركات المصرية على استيراد الرخام من لبنان بدلا من استيرادها من دول اخرى، وحل المعوقات التي تعترض تصدير الرخام المصري الى لبنان.

ويقوم كل من رئيس مجلس ادارة غرفة الرخام في اتحاد الصناعات المصرية ورئيس نقابة مصنعي الرخام في لبنان بصياغة مذكرة تفاهم في هذا المجال برعاية الحكومتين يتم التوقيع عليها اثناء انعقاد اللجنة العليا اللبنانية المصرية في القاهرة خلال هذا الشهر على هامش زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري الى مصر.

وتعكف الحكومتان الآن واستعدادا لأعمال اللجنة العليا على دراسة السلع الصناعية ذات الميزات التنافسية في كل دولة لتنمية التبادل التجاري الثنائي فيها والترويج لها، وذلك بالتنسيق مع المجتمع الصناعي في كل دولة، وهو ما سيخدم الصناعة اللبنانية خصوصا مع كبر حجم السوق الاستهلاكي المصري والقرب الجغرافي”.

Share This

Share This

Share this post with your friends!