كي لا يكون الرقم وجهة نظر

أكدت دائرة الأراضي والأملاك في دبي أن 3294 مستثمراً سعودياً نفذوا معاملات قيمتها 8 بلايين درهم (2.1 بليون دولار) في السوق العقارية في دبي خلال عام 2016. وأظهرت إحصاءات أعلنتها الدائرة نمواً سنوياً في الاستثمارات الخليجية في القطاع العقاري في الإمارة، لا سيما من السعودية، إذ يحتل المستثمرون السعوديون المركز الثاني في ترتيب المستثمرين العقاريين غير الإماراتيين، في وقت يحتل المستثمرون من الهند المركز الأول.

وقال المدير العام لـ «شركة الاستراتيجي لتنظيم المعارض والمؤتمرات» وليد فرغل: «الاستثمارات السعودية في السوق العقارية في دبي تشكل ثقلاً عددياً ونوعياً على حد سواء. ولعل السبب الرئيس لتنامي هذه الاستثمارات هو المناخ الاستثماري الإيجابي في دبي وحال الاستقرار الاقتصادي التي تبشر بعائدات جيدة على الاستثمارات العقارية، إلى جانب السياسات الواضحة والشفافة التي تطبقها حكومة دبي والتي تشجع المستثمرين السعوديين في القطاع العقاري، كما أن الإمارة تعتبر واحة للأمن والاستقرار، ما يجذب المستثمرين من داخل المنطقة وخارجها».

وأضاف: «تعد دبي مركزاً عالمياً للفعاليات والأنشطة المتعلقة بالقطاع العقاري، وهو من العوامل المساعدة على نمو السوق، فمعرض العقارات الدولي الذي من المقرر أن تُقعد دورته الـ13 في نيسان (أبريل) المقبل، يشكل نقطة جذب للمستثمرين والمطورين العقاريين والباحثين عن فرص مميزة في هذا المجال».

وأظهر تقرير رسمي أصدرته الدائرة أن «السوق العقارية شهدت انطلاقة قوية مطلع السنة، إذ بلغت قيمة النشاطات العقارية خلال الأيام الـ45 الأولى من السنة 42 بليون درهم، متجاوزة قيمة الاستثمارات العقارية العام الماضي البالغة 91 بليون درهم عبر 42 ألف مستثمر».

وقال فرغل إن «كل المؤشرات تدل على أن السوق العقارية في دبي مقبلة على مزيد من النمو هذه السنة والسنوات المقبلة، وستشهد تنامياً في الاستثمارات السعودية كنتيجة طبيعية للسياسات الحكيمة والشفافة في الإمارة، إضافة إلى المعارض المتخصصة مثل معرض العقارات الدولي الذي يشكل منصة إستراتيجية للخبراء في مجال العقارات لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات في هذا القطاع الحيوي».

أكدت دائرة الأراضي والأملاك في دبي أن 3294 مستثمراً سعودياً نفذوا معاملات قيمتها 8 بلايين درهم (2.1 بليون دولار) في السوق العقارية في دبي خلال عام 2016. وأظهرت إحصاءات أعلنتها الدائرة نمواً سنوياً في الاستثمارات الخليجية في القطاع العقاري في الإمارة، لا سيما من السعودية، إذ يحتل المستثمرون السعوديون المركز الثاني في ترتيب المستثمرين العقاريين غير الإماراتيين، في وقت يحتل المستثمرون من الهند المركز الأول.

وقال المدير العام لـ «شركة الاستراتيجي لتنظيم المعارض والمؤتمرات» وليد فرغل: «الاستثمارات السعودية في السوق العقارية في دبي تشكل ثقلاً عددياً ونوعياً على حد سواء. ولعل السبب الرئيس لتنامي هذه الاستثمارات هو المناخ الاستثماري الإيجابي في دبي وحال الاستقرار الاقتصادي التي تبشر بعائدات جيدة على الاستثمارات العقارية، إلى جانب السياسات الواضحة والشفافة التي تطبقها حكومة دبي والتي تشجع المستثمرين السعوديين في القطاع العقاري، كما أن الإمارة تعتبر واحة للأمن والاستقرار، ما يجذب المستثمرين من داخل المنطقة وخارجها».

وأضاف: «تعد دبي مركزاً عالمياً للفعاليات والأنشطة المتعلقة بالقطاع العقاري، وهو من العوامل المساعدة على نمو السوق، فمعرض العقارات الدولي الذي من المقرر أن تُقعد دورته الـ13 في نيسان (أبريل) المقبل، يشكل نقطة جذب للمستثمرين والمطورين العقاريين والباحثين عن فرص مميزة في هذا المجال».

وأظهر تقرير رسمي أصدرته الدائرة أن «السوق العقارية شهدت انطلاقة قوية مطلع السنة، إذ بلغت قيمة النشاطات العقارية خلال الأيام الـ45 الأولى من السنة 42 بليون درهم، متجاوزة قيمة الاستثمارات العقارية العام الماضي البالغة 91 بليون درهم عبر 42 ألف مستثمر».

وقال فرغل إن «كل المؤشرات تدل على أن السوق العقارية في دبي مقبلة على مزيد من النمو هذه السنة والسنوات المقبلة، وستشهد تنامياً في الاستثمارات السعودية كنتيجة طبيعية للسياسات الحكيمة والشفافة في الإمارة، إضافة إلى المعارض المتخصصة مثل معرض العقارات الدولي الذي يشكل منصة إستراتيجية للخبراء في مجال العقارات لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات في هذا القطاع الحيوي».

Share This

Share This

Share this post with your friends!