كي لا يكون الرقم وجهة نظر

أبقت مؤسسة “ستاندرد آند بورز” للتصنيف الإئتماني على التصنيف السيادي للصين، فيما خفضت النظرة المسقبلية من “مستقرة” إلى “سلبية”.

وذكرت المؤسسة في تقرير لها، إن الإصلاحات التي تتبناها الدولة الآسيوية في سياساتها المالية والنقدية جنباً إلى جنب مع حملة مكافحة الفساد يدعم الجدارة الائتمانية السيادية للصين.

وفي المقابل، تحذر “ستاندرد آند بورز” من الإعتماد على النمو القائم على الإئتمان مما يشكل خطراً نزولياً بتراجع حاد للاقتصاد، مضيفة أن النظرة السلبية تعكس توقعها بزيادة تدريجية للمخاطر الاقتصادية والمالية للجدارة الائتمانية للحكومة الصينية، والتي ربما تؤدي إلى خفض التصنيف خلال العام الجاري أو المقبل.

أبقت مؤسسة “ستاندرد آند بورز” للتصنيف الإئتماني على التصنيف السيادي للصين، فيما خفضت النظرة المسقبلية من “مستقرة” إلى “سلبية”.

وذكرت المؤسسة في تقرير لها، إن الإصلاحات التي تتبناها الدولة الآسيوية في سياساتها المالية والنقدية جنباً إلى جنب مع حملة مكافحة الفساد يدعم الجدارة الائتمانية السيادية للصين.

وفي المقابل، تحذر “ستاندرد آند بورز” من الإعتماد على النمو القائم على الإئتمان مما يشكل خطراً نزولياً بتراجع حاد للاقتصاد، مضيفة أن النظرة السلبية تعكس توقعها بزيادة تدريجية للمخاطر الاقتصادية والمالية للجدارة الائتمانية للحكومة الصينية، والتي ربما تؤدي إلى خفض التصنيف خلال العام الجاري أو المقبل.

Share This

Share This

Share this post with your friends!