كي لا يكون الرقم وجهة نظر

أعلنت «غلف كابيتال» للاستثمار البديل في منطقة الشرق الأوسط ومقرها أبو ظبي، «إقفال صندوقها الثاني للدَيْن الخاص وقروض «ميزانين»، غلف كريديت أوبرتيونيتيز بنجاح، متجاوزة مبلغ الإغلاق المستهدف والبالغ 250 مليون دولار (925 مليون درهم)».

وقال الرئيس التنفيذي في «غلف كابيتال» كريم الصلح، إن الدَين الخاص «يشكل فئة أصول مغرية بالنسبة إلى المستثمرين في المنطقة الذين يبحثون عن أرباح نقدية عالية وثابتة». ولفت إلى أن «المستثمرين يدركون قيمة قدراتنا في إيجاد الصفقات الحصرية الخاصة بنا وأيضاً أسلوبنا الاستثماري الناشط، بهدف توليد عائدات مطلقة معدلة لأخذ الأخطار في الاعتبار، والتي استطاع صندوق «غلف كابيتال» للدَيْن الخاص تحقيقها بصرف النظر عن الصعود أو الهبوط في دورات الأعمال».

ورأى كبير المديرين العامين رئيس «غلف كريديت بارتنرز» في «غلف كابيتال» وليد شريف، وجود «فرص متزايدة في فئة الأصول البديلة هذه، في منطقة تفتقد إلى التمويل التقليدي الكافي المتاح للشركات الصغيرة والمتوسطة، والتي تُعتبر الركيزة الأساس لاقتصادنا». وأوضح أن «صندوقنا الثاني للدَيْن الخاص يُطرح في الوقت المناسب في ظل توافر فرص استثمار كبيرة في المنطقة التي نستهدف الاستثمار فيها». وأشار إلى أن «صندوقنا الأول استثمر في ثمانية قطاعات في خمس فئات من الأصول، مقدّماً ثلاثة أنواع من التمويل هي رأس مال النمو وتمويل صفقات الاستحواذ وتملّك الشركات».

وأوضحت «غلف كابيتال» أن الصندوق الثاني سيعتمد استراتيجيات استثمار متنوعة في الشركات المتوسطة الحجم التي تُولّد أكثر من 5 ملايين دولار من الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك، وتتراوح إيراداتها بين 20 مليون دولار و250 مليوناً. ويتراوح حجم متوسط الاستثمار في الصندوق بين 10 ملايين دولار و30 مليوناً، إذ يتوقع أن يُموّل بين 10 و12 شركة صغيرة ومتوسطة على مدى عمر الصندوق.

أعلنت «غلف كابيتال» للاستثمار البديل في منطقة الشرق الأوسط ومقرها أبو ظبي، «إقفال صندوقها الثاني للدَيْن الخاص وقروض «ميزانين»، غلف كريديت أوبرتيونيتيز بنجاح، متجاوزة مبلغ الإغلاق المستهدف والبالغ 250 مليون دولار (925 مليون درهم)».

وقال الرئيس التنفيذي في «غلف كابيتال» كريم الصلح، إن الدَين الخاص «يشكل فئة أصول مغرية بالنسبة إلى المستثمرين في المنطقة الذين يبحثون عن أرباح نقدية عالية وثابتة». ولفت إلى أن «المستثمرين يدركون قيمة قدراتنا في إيجاد الصفقات الحصرية الخاصة بنا وأيضاً أسلوبنا الاستثماري الناشط، بهدف توليد عائدات مطلقة معدلة لأخذ الأخطار في الاعتبار، والتي استطاع صندوق «غلف كابيتال» للدَيْن الخاص تحقيقها بصرف النظر عن الصعود أو الهبوط في دورات الأعمال».

ورأى كبير المديرين العامين رئيس «غلف كريديت بارتنرز» في «غلف كابيتال» وليد شريف، وجود «فرص متزايدة في فئة الأصول البديلة هذه، في منطقة تفتقد إلى التمويل التقليدي الكافي المتاح للشركات الصغيرة والمتوسطة، والتي تُعتبر الركيزة الأساس لاقتصادنا». وأوضح أن «صندوقنا الثاني للدَيْن الخاص يُطرح في الوقت المناسب في ظل توافر فرص استثمار كبيرة في المنطقة التي نستهدف الاستثمار فيها». وأشار إلى أن «صندوقنا الأول استثمر في ثمانية قطاعات في خمس فئات من الأصول، مقدّماً ثلاثة أنواع من التمويل هي رأس مال النمو وتمويل صفقات الاستحواذ وتملّك الشركات».

وأوضحت «غلف كابيتال» أن الصندوق الثاني سيعتمد استراتيجيات استثمار متنوعة في الشركات المتوسطة الحجم التي تُولّد أكثر من 5 ملايين دولار من الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك، وتتراوح إيراداتها بين 20 مليون دولار و250 مليوناً. ويتراوح حجم متوسط الاستثمار في الصندوق بين 10 ملايين دولار و30 مليوناً، إذ يتوقع أن يُموّل بين 10 و12 شركة صغيرة ومتوسطة على مدى عمر الصندوق.

Share This

Share This

Share this post with your friends!