كي لا يكون الرقم وجهة نظر

حظر الاتحاد الأوروبي على شركة «آسمان للطيران» الإيرانية العمل داخله بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة، وسط جهود طهران لشراء طائرات جديدة لتجديد أسطول البلاد المتقادم بعد رفع العقوبات عنها.

وقالت المفوضية الأوروبية في بيان اليوم (الخميس) إن «آسمان للطيران أضيفت إلى قائمة الاتحاد لشركات الطيران التي لا تفي بمعايير السلامة الدولية».

و «آسمان» التي كانت مملوكة لـ  «صندوق تقاعد موظفي الخدمة المدنية»، ناقل إقليمي مملوكة للقطاع الخاص، وهي ثالث أكبر شركة طيران إيرانية من حيث حجم الأسطول العامل وفقاً لمؤسسة «كابا الاستشارية».

وكانت تقارير أفادت في آب (أغسطس) بأن «آسمان» ستشتري 20 طائرة إقليمية من شركة «ميتسوبيشي» للصناعات الثقيلة اليابانية لاستخدامها في خطوط داخلية.

وسمح رفع العقوبات الاقتصادية مقابل فرض قيود على النشاطات النووية لإيران، بإبرام صفقات أولية بنحو 50 بليون دولار مع «بوينغ» و«آرباص» لشراء حوالى 200 طائرة.

حظر الاتحاد الأوروبي على شركة «آسمان للطيران» الإيرانية العمل داخله بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة، وسط جهود طهران لشراء طائرات جديدة لتجديد أسطول البلاد المتقادم بعد رفع العقوبات عنها.

وقالت المفوضية الأوروبية في بيان اليوم (الخميس) إن «آسمان للطيران أضيفت إلى قائمة الاتحاد لشركات الطيران التي لا تفي بمعايير السلامة الدولية».

و «آسمان» التي كانت مملوكة لـ  «صندوق تقاعد موظفي الخدمة المدنية»، ناقل إقليمي مملوكة للقطاع الخاص، وهي ثالث أكبر شركة طيران إيرانية من حيث حجم الأسطول العامل وفقاً لمؤسسة «كابا الاستشارية».

وكانت تقارير أفادت في آب (أغسطس) بأن «آسمان» ستشتري 20 طائرة إقليمية من شركة «ميتسوبيشي» للصناعات الثقيلة اليابانية لاستخدامها في خطوط داخلية.

وسمح رفع العقوبات الاقتصادية مقابل فرض قيود على النشاطات النووية لإيران، بإبرام صفقات أولية بنحو 50 بليون دولار مع «بوينغ» و«آرباص» لشراء حوالى 200 طائرة.

Share This

Share This

Share this post with your friends!