كي لا يكون الرقم وجهة نظر

حلّ شهر أيلول (سبتمبر) حاملا معه بعض التغيرات المناخية “السعيدة” في كافة أنحاء العالم، ففي نصف الكرة الشمالي تنخفض الحرارة ويتراجع البرد القارص ليفسحا المجال أمام مناخ أكثر اعتدالا، وفي نصف الكرة الجنوبي تختفي الثلوج عن الجبال، ويزول الجليد عن البحيرات وتتفتح الأزهار.

وشهر أيلول (سبتمبر) هو الشهر التاسع في السنة حسب التقويم “الغريغوري” Gregorian، ويعود مصدر الاسم إلى اللغة اللاتينية ومعناه “الشهر السابع”، إذ كان الرومان القدماء يعدّون شهور السنة ابتداءً من شهر آذار (مارس) قبل إضافة شهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) إلى التقويم الغريغوري.

لكن من جهة ثانية، وبالنسبة لمعظم المسافرين، فإن شهر أيلول (سبتمبر) يصادف نهاية موسم السفر، وبكلام آخر، انها العودة إلى المدرسة، وإلى العمل، والعودة إلى واقع العمل الشاق. ولكن إذا كنت تستطيع مقاومة هذا الاتجاه، ستجد أن أيلول (سبتمبر) هو أفضل شهر لحزم الحقائب والشروع في مغامرة.

 

في أوروبا

يتعرض المناخ خلال شهر أيلول (سبتمبر) في القارة الأوروبية، وفي العديد من البلدان لكثير من أشعة الشمس ودرجات الحرارة الدافئة المثالية للمسافرين من الشمال إلى الجنوب، ومن الشرق إلى الغرب.

ففي كرواتيا على سبيل المثال، يسود مناخ البحر الأبيض المتوسط اللطيف جدا على طول سواحل البحر الأدرياتيكي، وعلينا ذكر أن كرواتيا تعد جزءا من أوروبا الوسطى وجنوب شرقها، وكذلك هي جزء من منطقة البلقان. تغطي أراضي كرواتيا مساحة 56,594 كيلومترا مربعا، ما يضعها في الترتيب رقم 127 بين الدول الأكبر في العالم من حيث المساحة.

أما اليونان، فهي جذابة أكثر من ذلك بكثير في أيلول (سبتمبر)، وتشد السياح لزيارتها خلال هذا الشهر، وخصوصا المدن والمناطق الداخلية، وطبعا لا بد من الإشارة إلى ان مساحة اليُونان تبلغ حوالي 130 ألف كيلومترا مربعا، أي أنها وفي مقارنة مع الدول العربية، فإن مساحتها تعادل مساحة كل من الأردن وفلسطين مجتمعتين. وتشكل الجزر اليُونانية حوالي ربع هذه المساحة، حيث يبلغ عددها الإجمالي حوالي 9841 جزيرة، وتعتبر جزيرة كريت  Creteأكبرها، إذ تبلغ مساحتها حوالي 8260 كلم².

أما البرتغال فلا تزال تشهد درجات حرارة دافئة، وتمكن الزوار من خلال طقسها اللطيف استكشاف البلد بأكمله، وحتى شماله الذي هو أبرد بقليل من باقي المناطق. وللراغبين بزيارة البرتغال، علينا الإشارة الى ان ما يميز ويشد السياح هو المشهد الطبيعي الشمالي في الجبال الداخلية وهضاب تتخللها وديان الأنهار. بينما تغلب السهول في الجنوب التي تضم “ألغارف وألينتيخو” algarve and alentejo، كما أن المناخ أكثر دفئاً وجفافاً مما هو عليه في الشمال. تفصل بين “ألغارف وألينتيخو” algarve and alentejo جبال يصل ارتفاعها 900 م في بيكو دا فويا. ومناخ ألغارف Algarve كغيره من المناطق الساحلية في جنوب إسبانيا.

أعلى نقطة في البرتغال هي جبل بيكو في جزيرة بيكو في جزر الآزور، وهذا الجبل هو بركان قديم يبلغ ارتفاعه 2350 متراً. أما أعلى نقطة في البر الرئيسي للبرتغال فهي سيرا دا استريلا، بارتفاع يبلغ 1,993 متراً فوق مستوى سطح البحر.

وعموما، فإن معظم المصطافين الأوروبيين وعددا كبيرا من السياح قد عادوا للعمل، وبذلك تناقصت أعدادهم ما يساهم في أن تكون الأسعار أفضل من تلك التي شهدتها أشهر حزيران (يونيو) وتموز (يوليو) لجهة رخصها.

 

… وآسيا

أما في آسيا، فتقترب فترة الرياح الموسمية من نهايتها في شهر أيلول (سبتمبر)، علما أنه ليس أفضل وقت لزيارة هذا الجزء من العالم، مع ذلك لا يزال هناك عدد قليل من البلدان يستحق الزيارة في هذا الوقت من السنة: الصين كبيرة بما فيه الكفاية لبعض المناطق التي تتميز بمناخ شبه مثالي لمحبي المناخ الربيعي في هذا الوقت.

الشمال الشرقي لقارة آسيا على سبيل المثال جذاب جدا في فصل الخريف، لكن المسلم به هو ضرورة تجنب الجنوب حيث يمكن للأعاصير ان تنشأ بطريقة قاسية مدمرة امامها الأخضر واليابس.

أما اندونيسيا فلا تزال إمكانية زيارتها آمنة، لأن موسم الجفاف لا يزال قائما خلال شهر أيلول (سبتمبر) مع أشعة الشمس الوفيرة كالمعتاد. لكن موقع إندونيسيا يجعلها بلدا “خطيرا” اذ أن وجودها عند حواف صفائح المحيط الهادئ وأوراسيا وأستراليا التكتونية يجعل الموقع معرضاً للعديد من البراكين والزلازل بشكل متكرر.

يوجد في إندونيسيا ما لا يقل عن 150 بركاناً نشطاً، أبرزها كراكاتوا وتامبورا المشهوران بثوراناتها البركانية المدمرة خلال القرن التاسع عشر. اندلاع البركان الرهيب في توبا قبل 70000 سنة تقريباً كان واحداً من أكبر الثورات من أي وقت مضى.

 

أفريقيا… ذروة الموسم السياحي

في أفريقيا، تكون زيمبابوي في منتصف موسم الجفاف رائعة، مع درجات حرارة مثلى تصل لحوالي 27 درجة مئوية خلال النهار، مع برودة لياليها المفيدة جدا للاسترخاء، يزورها السياح في هذا الشهر بحثا عن المنتجعات للراحة والاستجمام. ناهيك عن ان ريف زيمبابوي رائع في هذا الشهر لمحبي الحياة البرية والطبيعة.

وتشهد ناميبيا أيضا في موسم الجفاف خلال أيلول (سبتمبر) ذروة الموسم السياحي. تبلغ المساحة الإجمالية لناميبيا 825,418 كلم2، وبذلك تكون في المرتبة 35 في تصنيف الدول حسب المساحة. وهي أيضاً من أقل دول العالم كثافة (2,5 نسمة في الكلم المربع)، أي في المرتبة قبل الأخيرة قبل منغوليا. ويوجد في ناميبيا العديد من الحدائق الوطنية والمحميات، ومنها منتزه إيتوشا الوطني. الآن أيضا هو الوقت المناسب لزيارة شمال أفريقيا حيث تكون درجات الحرارة عالية، ولكنها لا تحرق، أي لا تصل لمرحلة تصبح فيها مؤذية انما تكون شبه مثالية في هذا الشهر.

 

أميركا الشمالية

ويكون الوقت الأفضل خلال أيلول (سبتمبر) لزيارة أميركا الشمالية: أريزونا، نيفادا، كولورادو، يوتاه ونيو مكسيكو، وهي من الأماكن التي تستحق مشاهداتها والسفر اليها في هذا الشهر، اذ يمكن تجنب حرارة الصيف وموجات الحرارة وبرد الشتاء، وبذلك يتجنب السائح أيضا الحشود الكبيرة من السياح في أشهر الصيف.

وفي هذا الجدول تجدون أفضل الاماكن لزيارتها في شهر أيلول (سبتمبر): تم احتساب وتصنيف كل بلد وفقا لبيانات المناخ، مصنفة وفقا لدرجات الحرارة المتوقعة وأيام المطر، ولكن لا تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات السياحية المحلية مثل المهرجانات والمناسبات وغيرها التي يمكن أن تجعل السفر مثيرا أكثر للاهتمام:

حلّ شهر أيلول (سبتمبر) حاملا معه بعض التغيرات المناخية “السعيدة” في كافة أنحاء العالم، ففي نصف الكرة الشمالي تنخفض الحرارة ويتراجع البرد القارص ليفسحا المجال أمام مناخ أكثر اعتدالا، وفي نصف الكرة الجنوبي تختفي الثلوج عن الجبال، ويزول الجليد عن البحيرات وتتفتح الأزهار.

وشهر أيلول (سبتمبر) هو الشهر التاسع في السنة حسب التقويم “الغريغوري” Gregorian، ويعود مصدر الاسم إلى اللغة اللاتينية ومعناه “الشهر السابع”، إذ كان الرومان القدماء يعدّون شهور السنة ابتداءً من شهر آذار (مارس) قبل إضافة شهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) إلى التقويم الغريغوري.

لكن من جهة ثانية، وبالنسبة لمعظم المسافرين، فإن شهر أيلول (سبتمبر) يصادف نهاية موسم السفر، وبكلام آخر، انها العودة إلى المدرسة، وإلى العمل، والعودة إلى واقع العمل الشاق. ولكن إذا كنت تستطيع مقاومة هذا الاتجاه، ستجد أن أيلول (سبتمبر) هو أفضل شهر لحزم الحقائب والشروع في مغامرة.

 

في أوروبا

يتعرض المناخ خلال شهر أيلول (سبتمبر) في القارة الأوروبية، وفي العديد من البلدان لكثير من أشعة الشمس ودرجات الحرارة الدافئة المثالية للمسافرين من الشمال إلى الجنوب، ومن الشرق إلى الغرب.

ففي كرواتيا على سبيل المثال، يسود مناخ البحر الأبيض المتوسط اللطيف جدا على طول سواحل البحر الأدرياتيكي، وعلينا ذكر أن كرواتيا تعد جزءا من أوروبا الوسطى وجنوب شرقها، وكذلك هي جزء من منطقة البلقان. تغطي أراضي كرواتيا مساحة 56,594 كيلومترا مربعا، ما يضعها في الترتيب رقم 127 بين الدول الأكبر في العالم من حيث المساحة.

أما اليونان، فهي جذابة أكثر من ذلك بكثير في أيلول (سبتمبر)، وتشد السياح لزيارتها خلال هذا الشهر، وخصوصا المدن والمناطق الداخلية، وطبعا لا بد من الإشارة إلى ان مساحة اليُونان تبلغ حوالي 130 ألف كيلومترا مربعا، أي أنها وفي مقارنة مع الدول العربية، فإن مساحتها تعادل مساحة كل من الأردن وفلسطين مجتمعتين. وتشكل الجزر اليُونانية حوالي ربع هذه المساحة، حيث يبلغ عددها الإجمالي حوالي 9841 جزيرة، وتعتبر جزيرة كريت  Creteأكبرها، إذ تبلغ مساحتها حوالي 8260 كلم².

أما البرتغال فلا تزال تشهد درجات حرارة دافئة، وتمكن الزوار من خلال طقسها اللطيف استكشاف البلد بأكمله، وحتى شماله الذي هو أبرد بقليل من باقي المناطق. وللراغبين بزيارة البرتغال، علينا الإشارة الى ان ما يميز ويشد السياح هو المشهد الطبيعي الشمالي في الجبال الداخلية وهضاب تتخللها وديان الأنهار. بينما تغلب السهول في الجنوب التي تضم “ألغارف وألينتيخو” algarve and alentejo، كما أن المناخ أكثر دفئاً وجفافاً مما هو عليه في الشمال. تفصل بين “ألغارف وألينتيخو” algarve and alentejo جبال يصل ارتفاعها 900 م في بيكو دا فويا. ومناخ ألغارف Algarve كغيره من المناطق الساحلية في جنوب إسبانيا.

أعلى نقطة في البرتغال هي جبل بيكو في جزيرة بيكو في جزر الآزور، وهذا الجبل هو بركان قديم يبلغ ارتفاعه 2350 متراً. أما أعلى نقطة في البر الرئيسي للبرتغال فهي سيرا دا استريلا، بارتفاع يبلغ 1,993 متراً فوق مستوى سطح البحر.

وعموما، فإن معظم المصطافين الأوروبيين وعددا كبيرا من السياح قد عادوا للعمل، وبذلك تناقصت أعدادهم ما يساهم في أن تكون الأسعار أفضل من تلك التي شهدتها أشهر حزيران (يونيو) وتموز (يوليو) لجهة رخصها.

 

… وآسيا

أما في آسيا، فتقترب فترة الرياح الموسمية من نهايتها في شهر أيلول (سبتمبر)، علما أنه ليس أفضل وقت لزيارة هذا الجزء من العالم، مع ذلك لا يزال هناك عدد قليل من البلدان يستحق الزيارة في هذا الوقت من السنة: الصين كبيرة بما فيه الكفاية لبعض المناطق التي تتميز بمناخ شبه مثالي لمحبي المناخ الربيعي في هذا الوقت.

الشمال الشرقي لقارة آسيا على سبيل المثال جذاب جدا في فصل الخريف، لكن المسلم به هو ضرورة تجنب الجنوب حيث يمكن للأعاصير ان تنشأ بطريقة قاسية مدمرة امامها الأخضر واليابس.

أما اندونيسيا فلا تزال إمكانية زيارتها آمنة، لأن موسم الجفاف لا يزال قائما خلال شهر أيلول (سبتمبر) مع أشعة الشمس الوفيرة كالمعتاد. لكن موقع إندونيسيا يجعلها بلدا “خطيرا” اذ أن وجودها عند حواف صفائح المحيط الهادئ وأوراسيا وأستراليا التكتونية يجعل الموقع معرضاً للعديد من البراكين والزلازل بشكل متكرر.

يوجد في إندونيسيا ما لا يقل عن 150 بركاناً نشطاً، أبرزها كراكاتوا وتامبورا المشهوران بثوراناتها البركانية المدمرة خلال القرن التاسع عشر. اندلاع البركان الرهيب في توبا قبل 70000 سنة تقريباً كان واحداً من أكبر الثورات من أي وقت مضى.

 

أفريقيا… ذروة الموسم السياحي

في أفريقيا، تكون زيمبابوي في منتصف موسم الجفاف رائعة، مع درجات حرارة مثلى تصل لحوالي 27 درجة مئوية خلال النهار، مع برودة لياليها المفيدة جدا للاسترخاء، يزورها السياح في هذا الشهر بحثا عن المنتجعات للراحة والاستجمام. ناهيك عن ان ريف زيمبابوي رائع في هذا الشهر لمحبي الحياة البرية والطبيعة.

وتشهد ناميبيا أيضا في موسم الجفاف خلال أيلول (سبتمبر) ذروة الموسم السياحي. تبلغ المساحة الإجمالية لناميبيا 825,418 كلم2، وبذلك تكون في المرتبة 35 في تصنيف الدول حسب المساحة. وهي أيضاً من أقل دول العالم كثافة (2,5 نسمة في الكلم المربع)، أي في المرتبة قبل الأخيرة قبل منغوليا. ويوجد في ناميبيا العديد من الحدائق الوطنية والمحميات، ومنها منتزه إيتوشا الوطني. الآن أيضا هو الوقت المناسب لزيارة شمال أفريقيا حيث تكون درجات الحرارة عالية، ولكنها لا تحرق، أي لا تصل لمرحلة تصبح فيها مؤذية انما تكون شبه مثالية في هذا الشهر.

 

أميركا الشمالية

ويكون الوقت الأفضل خلال أيلول (سبتمبر) لزيارة أميركا الشمالية: أريزونا، نيفادا، كولورادو، يوتاه ونيو مكسيكو، وهي من الأماكن التي تستحق مشاهداتها والسفر اليها في هذا الشهر، اذ يمكن تجنب حرارة الصيف وموجات الحرارة وبرد الشتاء، وبذلك يتجنب السائح أيضا الحشود الكبيرة من السياح في أشهر الصيف.

وفي هذا الجدول تجدون أفضل الاماكن لزيارتها في شهر أيلول (سبتمبر): تم احتساب وتصنيف كل بلد وفقا لبيانات المناخ، مصنفة وفقا لدرجات الحرارة المتوقعة وأيام المطر، ولكن لا تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات السياحية المحلية مثل المهرجانات والمناسبات وغيرها التي يمكن أن تجعل السفر مثيرا أكثر للاهتمام:

Share This

Share This

Share this post with your friends!