كي لا يكون الرقم وجهة نظر

أعلن محافظ «بنك إنكلترا» (المركزي) مارك كارني أمس، أن المشاكل الاقتصادية التي تواجهها بريطانيا حالياً ليست تكراراً للأزمة المالية، وعلى البريطانيين ألا يخشوا في شأن توافر الائتمان. وكان كارني يتحدث بعدما خفض «بنك إنكلترا» أسعار الفائدة إلى مستوى قياسي منخفض جديد عند 0.25 في المئة، ورفع حجم برنامج التيسير النقدي بمقدار 60 بليون جنيه إسترليني (79 بليون دولار). وقال كارني لإذاعة «ال بي سي»: «على الناس ألا تخشى في شأن توافر الائتمان، فهذه ليست فترة ما بعد الأزمة المالية وليســت فترة أزمة اليورو، وهذا قطاع مالي حديث يعمل بنجاح». إلى ذلك، أعلن البنك المركزي الصيني أمس أنه سيواصل توخي الحذر في السياسة النقدية وتوفير مناخ نقدي ومالي محايد وملائم. وأكد «بنك الشعب الصيني» في تقرير السياسة النقدية للربع الثاني من العام أن الصين ستُبقي على سيولة ملائمة وستستخدم أدوات متعددة للسياسة النقدية مع العمل على استمرار نمو الائتمان بمعدل معقول. وأشار التقرير إلى أن اليوان سيبقى مستقراً عموماً، والصين ستواصل إصلاح أسعار الفائدة والصرف.

 

أعلن محافظ «بنك إنكلترا» (المركزي) مارك كارني أمس، أن المشاكل الاقتصادية التي تواجهها بريطانيا حالياً ليست تكراراً للأزمة المالية، وعلى البريطانيين ألا يخشوا في شأن توافر الائتمان. وكان كارني يتحدث بعدما خفض «بنك إنكلترا» أسعار الفائدة إلى مستوى قياسي منخفض جديد عند 0.25 في المئة، ورفع حجم برنامج التيسير النقدي بمقدار 60 بليون جنيه إسترليني (79 بليون دولار). وقال كارني لإذاعة «ال بي سي»: «على الناس ألا تخشى في شأن توافر الائتمان، فهذه ليست فترة ما بعد الأزمة المالية وليســت فترة أزمة اليورو، وهذا قطاع مالي حديث يعمل بنجاح». إلى ذلك، أعلن البنك المركزي الصيني أمس أنه سيواصل توخي الحذر في السياسة النقدية وتوفير مناخ نقدي ومالي محايد وملائم. وأكد «بنك الشعب الصيني» في تقرير السياسة النقدية للربع الثاني من العام أن الصين ستُبقي على سيولة ملائمة وستستخدم أدوات متعددة للسياسة النقدية مع العمل على استمرار نمو الائتمان بمعدل معقول. وأشار التقرير إلى أن اليوان سيبقى مستقراً عموماً، والصين ستواصل إصلاح أسعار الفائدة والصرف.

 

Share This

Share This

Share this post with your friends!