كي لا يكون الرقم وجهة نظر

تراجع عدد السياح الأجانب الوافدين إلى تركيا بأكثر من 40 في المئة، وهو أكبر انخفاض في 22 عاما على الأقل، بسبب التوترات مع روسيا وسلسلة تفجيرات دامية.

وأظهرت بيانات رسمية نشرت، الخميس، أن عدد السائحين انخفض بنسبة 40.86 في المئة في يونيو على أساس سنوي، حيث بلغ 2.44 مليون شخص خلال الشهر. وهذا هو أكبر انخفاض مسجل وفقا للبيانات التي ترجع لعام 1994.

كما أظهرت البيانات أن المستوى المنخفض القياسي السابق لأعداد السائحين كان في مايو، عندما هبط عدد الزوار الأجانب 34.7 في المئة.

وتضررت السياحة بشدة بسبب التوتر مع موسكو بعد إسقاط تركيا طائرة حربية روسية فوق سوريا العام الماضي، حيث أوضحت البيانات أنه على الرغم من أن أنقرة وموسكو بدأتا في استعادة العلاقات في الآونة الأخيرة، إلا أن عدد السياح الروس القادمين إلى تركيا انخفض 87 في المئة في الأشهر الستة الأولى من العام.

وتوقع بعض خبراء الاقتصاد تراجع إيرادات السياحة بنسبة 25 في المئة هذا العام، مما قد يكلف البلاد نحو ثمانية مليارات دولار أو ما يعادل واحدا في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

تراجع عدد السياح الأجانب الوافدين إلى تركيا بأكثر من 40 في المئة، وهو أكبر انخفاض في 22 عاما على الأقل، بسبب التوترات مع روسيا وسلسلة تفجيرات دامية.

وأظهرت بيانات رسمية نشرت، الخميس، أن عدد السائحين انخفض بنسبة 40.86 في المئة في يونيو على أساس سنوي، حيث بلغ 2.44 مليون شخص خلال الشهر. وهذا هو أكبر انخفاض مسجل وفقا للبيانات التي ترجع لعام 1994.

كما أظهرت البيانات أن المستوى المنخفض القياسي السابق لأعداد السائحين كان في مايو، عندما هبط عدد الزوار الأجانب 34.7 في المئة.

وتضررت السياحة بشدة بسبب التوتر مع موسكو بعد إسقاط تركيا طائرة حربية روسية فوق سوريا العام الماضي، حيث أوضحت البيانات أنه على الرغم من أن أنقرة وموسكو بدأتا في استعادة العلاقات في الآونة الأخيرة، إلا أن عدد السياح الروس القادمين إلى تركيا انخفض 87 في المئة في الأشهر الستة الأولى من العام.

وتوقع بعض خبراء الاقتصاد تراجع إيرادات السياحة بنسبة 25 في المئة هذا العام، مما قد يكلف البلاد نحو ثمانية مليارات دولار أو ما يعادل واحدا في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

Share This

Share This

Share this post with your friends!