كي لا يكون الرقم وجهة نظر

يعتقد أن أول من سكن الأميركيتين هم الأشخاص الذين عبرو “جسر بيرنغيا”، الذي يعرف الآن باسم “مضيق بيرنغ”

، من شمال شرق آسيا إلى آلاسكا قبل أكثر من 10,000 سنة مضت، وهو أقدم استيطان معروف تم تحديده عند مونت فيردي، بالقرب من بويرتو مونت جنوب تشيلي. ويرقى زمن احتلالها تقريبا منذ 14,000 سنة، وهناك بعض الأدلة ما تزال موضع اختلاف، ذلك أن ثمة من يعتبر أن احتلالها بدأ في وقت أسبق. وعلى مدى آلاف السنين انتشر الناس في كافة أنحاء القارتين، كانت غابات أميركا الجنوبية المطيرة الشاسعة، جبالها، سهولها وسواحلها ملاذا لعشرات الملايين من الناس، وأقدم المستوطنات في الأميركيتين هي حضارة لاس فيغاس من حوالي 8,000 إلى 4,600 سنة قبل الميلاد، وهي مجموعة مقيمة في ساحل الإكوادور، وأسلاف حضارة فالديفيا المعروفة من العصر نفسه.
الأرجنتين
ونطل في هذا السياق على بعض دول الأميركيتين، ولا سيما منها الأرجنتين: تاريخها، جغرافيتها، حضارتها القديمة، ثقافتها وموقعها الاقتصادي والسياحي، فضلا عن أشهر المواقع والمعالم.
وتعرف الأرجنتين رسميا باسم جمهورية الأرجنتين، هي دولة في أميركا الجنوبية، تحدها تشيلي من الغرب والجنوب، بوليفيا وباراغواي من الشمال، والبرازيل وأوروغواي من الشمال الشرقي، وكلمة الأرجنتين مشتقة من كلمة الفضة
Argent،
مع العلم أن الأرجنتين لا تحوي أية مصادر للفضة، ولكن سميت هكذا لأن الغزاة الأسبان أتوا إلى تلك الأراضي بعد انتشار الشائعات بأنها تحوي جبالاً من الفضة، أما أول استخدام للفظة الأرجنتين يعود إلى العام 1602، عندما وردت في قصيدة للشاعر مارتن ديل باركو سنتينيرا، ولكن الاسم اصبح متداولاً في القرن الثامن عشر، وأول استخدام رسمي للاسم كان في دستور عام 1826، “جمهورية الأرجنتين” و”أمة الأرجنتين”، وتحول الاسم إلى “اتحاد الأرجنتين” وهي الكلمة التي استخدمت في دستور عام 1853، ولاحقاً أيضا تم تعديل الاسم إلى “أمة الأرجنتين” في عام 1859، وأخيرا عدل ليصبح “جمهورية الأرجنتين” مرة أخرى في عام 1860 بعد اتخاذ الدولة تنظيمها الحالي. تدعي الأرجنتين سيادتها على القارة القطبية الجنوبية، وجزر فوكلاند وجورجيا الجنوبية وجزر ساندويتش الجنوبية، كما أن الأرجنتين عبارة عن اتحاد يضم 23 مقاطعة، ومدينة بوينس آيرس هي العاصمة وأكبر مدينة بالبلاد. وهي ثامن أكبر دولة في العالم من حيث المساحة، والأكبر بين الدول الناطقة باللغة الإسبانية، ولا يمكن لاحد التكلم عن الارجنتين دون ذكر المدن السياحية التالية:
مدينة بوينس آيرس Buenos Aires City
هي العاصمة، وأكبر مدن الأرجنتين وتقع على الشاطئ الغربي من مصب “ريو دي لا بلاتا” على الساحل الجنوبي الشرقي للقارة، وتعد هذه المدينة واحدة من أكبر 20 مدينة في العالم، وهي وجهة سياحية رئيسية لمحبي السفر والسياحة، وتشتهر بأبنيتها ومعالمها المعمارية التي تنتمي إلى الطراز الأوروبي والحياة الثقافية الغنية، وتمتلك العديد من المسارح، وسوف تستضيف الألعاب الأولمبية الصيفية للشباب عام 2018.
مدينة قرطبة Cordoba City
وهي مدينة تقع في سفوح جبال سييرا على نهر سوكويا وثاني أكبر مدينة في الأرجنتين حيث أنها تمتلك العديد من المعالم التاريخية السياحية وخصوصاً مباني الكنيسة الكاثوليكية الرومانية بالإضافة للعديد من المتاحف كالمتحف التاريخي لجامعة قرطبة الوطنية.
مدينة روزاريو Rosario City
وهي أكبر مدينة في مقاطعة سانتا، وتقع وسط الأرجنتين، على بعد 300 كيلومتر شمال غرب بوينس آيرس على الشاطئ الغربي لنهر “بارانا”، وهي المدينة الثالثة من حيث عدد السكان في البلاد، وتعد هذه المدينة من الوجهات السياحية اللطيفة.
مدينة لابلاتا Laplata City
وهي عاصمة مقاطعة بونيس آيريس وهي من الوجهات السياحية الجميلة، وتضم العديد من المعالم السياحية الرائعة كمتحف التاريخ الطبيعي، ويحتوي على العديد من الهياكل العظمية الضخمة للديناصورات، فضلا عن تسليط الضوء على الثقافات القديمة (قبل كولومبوس) في أميركا الجنوبية، بالإضافة لمتحف البلدية الجميلة، ومجموعة من الحدائق والساحات والكنائس والمباني العامة والمسارح، كـ “مسرح تياترو” والعديد من المراكز الثقافية. لذلك تأكد بأنك لن تندم بزيارتك لهذه المدينة أبداً .
لا ليندا سالتا Salta la Linda
مدينة لا ليندا سالتا “سالتا الجميلة”، هي عاصمة مقاطعة سالتا، يبلغ عدد سكانها 535303 نسمة، وتحتل المركز السابع في الارجنتين من حيث الاكتظاظ السكاني، تقع المدينة إلى الشرق من جبال الأنديز، في وادي رما، على ارتفاع 1187 مترا، وتتألف من إحدى عشرة بلدية، وأصبحت سالتا لا ليندا وجهة سياحية رئيسية لما تتمتع به من جمال، فضلا عن العمارة القديمة فيها، إضافة إلى طقسها الممتاز والمناظر الطبيعية الخلابة فيها، وهي أيضا نقطة انطلاق “قطار الغيوم”.
اسم مدينة سالتا يأتي من اسم قبيلة هندية، عاش أبناؤها هناك عندما أسس الإسباني هيرناندو دي ليرما مدينة تسمى في الأصل مدينة سان فيليبي وسانتياغو ديل رما. وقد أمر فرانسيسكو الفاريز دي توليدو، نائب ملك البيرو، بتأسيس مدينة سالتا.
وبعد الاستقلال عام 1816، عاشت المدينة المدمرة اقتصاديا فترة من الانحطاط لمدة طويلة من القرن التاسع عشر.
في سنة 1890، ومع إنشاء السكك الحديدية ووصول العديد من المهاجرين الاسبان والايطاليين والعرب (السوريون واللبنانيون على وجه الخصوص)، بدأ الاقتصاد المحلي يستعيد عافيته.
بعدها شهدت المدينة في منتصف القرن العشرين نموا سكانيا سريعا، حيث ارتفع من 115،000 في عام 1960 إلى أكثر من 550،000 بحلول نهاية عام 2010، وكان في منتصف القرن العشرين في سالتا حركة أدبية مثيرة للاهتمام.
في الساحة الرئيسية للمدينة (ساحة 9 خوليو واسمها ساحة الشهداء)، يمكنك ان تجد متحفا للفن المعاصر ومسرح سالتا المركزي. وفي كل عام، في ذكرى التأسيس تشهد المدينة نشاطات ثقافية عدة تعدها بها مؤسسة
salteño
، من معارض فنية وحفلات موسيقية وامسيات أدبية.
وفي مدينة سالتا نوعان من مراكز التعليم الجامعي: الجامعة الوطنية في سالتا، تأسست في عام 1973 وتضم أكثر من 70،000 طالب، وهي الجامعة الثالثة على مستوى الارجنتين، والمدينة الجامعة الكاثوليكية في سالتا، وتقع في شمال المدينة، ونشأت في عام 1963، وتتسع لاكثر من 40،000 طالب.
المواقع السياحية
كاتدرائية سالتا: هي كاتدرائية الروم الكاثوليك في سالتا – الأرجنتين، والكاتدرائية الكبرى لرئيس أساقفة سالتا، وكان من الضروري بناء كاتدرائية جديدة في عام 1856، بعد أن دمر زلزال المبنى القديم.
المتحف الأثري: وهو معلم سياحي مهم، خصوصا وأنه عثر فيه على ثلاثة أطفال من حضارة الإنكا متجمدين من 500 سنة.
جبل سيرو سان برنارد، يتم الوصول إليه من خلال التلفريك، وغالبا ما يزوره السياح ليلا لان منظر أضواء المدينة يبهر الزوار بجماله.
المتحف الوطني: ويضم مجموعة من الأعمال الفنية الرفيعة، ويحتوي على العديد من اللوحات، كما يضم مجموعة واسعة من التحف والأعمال الفنية من الحضارات الأصلية التي ازدهرت في المنطقة.
قطار الغيوم: هو القطار السياحي الأرجنتيني الذي يربط سالتا بجبال الأنديز، ويسير على ارتفاع أكثر من 4220 مترا، حيث يغادر القطار من مدينة سالتا، ومن ثم يعبر فالي دي ليرما مرورا بمدينة Quebrada ديل تورو وصولا إلى بونا دي أتاكاما.
بوابة الانديز: تبعد حوالي 30 كلم عن مركز مدينة سالتا، وهي من الارياف الزراعية الغنية بالخضرة والجميلة جدا، يمر فيها قطار الغيوم، كونها المنفذ الرئيس الى جبال الانديز، لذلك سميت بوابة الانديز، وفيها نصب تذكاري للمهندس ريتشارد موري، باني خطوط السكك الحديدية الارجنتينة.
أودية Calchaquíes:
هي مجموعة من التلال والوديان ذات الألوان المذهلة، تتدرج وتمتد بين ثلاث محافظات، هي: كاتاماركا، وتوكومان وسالتا. في قلب هذه الوديان الجميلة يستطيع السائح التمتع بوادي يدعى لاكيبرادا ديل تورو ، احد اجمل الوديان في العالم على الاطلاق، وكيبرادا دي لاس كونشاس وفالي دي ليرما، وجميعها تتبع مدينة سالتا. وفي رحلتك في هذه الوديان الساحرة يمكنك التمتع بزيارة القرى الصغيرة، وتناول الطعام بين كروم العنب، وتذوق النبيذ اللذيذ، كما يمكنك زيارة سد كابرا كورال.
كابرا كورال: تقع على بعد 85 كلم من مدينة سالتا، وهي خزان اصطناعي يجمع مياه الأنهار، بالإضافة الى انك تستطيع ممارسة الرياضة والمغامرات والصيد، كما يمكنك مشاهدة النقوش الصخرية التي كتبها السكان الأصليون الذين سكنوا المنطقة.
وكان في سالتا محطة عامة للقطارات “محطة بلغرانو”، تصل إلى جنوب البلاد حتى بوينس آيرس، وفي الغرب حتى مدينة أنتوفاجاستا، في تشيلي، على ساحل المحيط الهادئ، الا ان معظم هذه الخطوط توقفت عن نقل الركاب، بعد خصخصة السكك الحديدية في الأرجنتين عام 1991 من قبل الرئيس الاسبق كارلوس منعم، وفي تموز (يوليو) 2012 عادت جزئيا الى الخدمة، يعد مطار سالتا الدولي أكثر المطارات ازدحاما في شمال غرب الأرجنتين، والثالث في البلاد بعد مطاري كوردوبا ومندوزا.

الواقعة على بعد مسافة من مبنى “كاسا” والتي بدأ أنتوني غاودي العمل عليها عام 1883، بحيث أخذت من عمره 24 عاما. تحمل الحديقة شكلا غريبا ومثيرا للدهشة في الوقت عينه، فبمجرد إلقاء النظر عليها تستنتج أنك أمام حلم معماري. وتعد حديقة “جويل” اقرب ما تكون الى تحفة فنية، فهي عبارة عن جنة خضراء شُقت فيها تشكيلات صخرية منتوعة، ووسطها ساحة كبيرة تشرف على المدينة وتقدم لها اطلالة أخّاذة.
طبعا لا يمكننا التكلم عن العمارة في برشلونة دون ان تحضر في ذهننا “السغرادة فاميليا
La Sagrada Familia
، وهي عبارة عن قلعة من رمال بالتنقيط، يبلغ إرتفاعها 170 مترا، وكانت آخر أعمال الفنان غاودي الذي أراد أن ينهي أعماله ببناء هذه الكاتدرائية التي تتلخص بمجموعة من الأشكال الطبيعية المصنوعة من المواد غير العضوية، وقد جمع هذا الفنان في بنائها بين القوطية وأشكال الفن الحديث المنحنية، وتوفي دون ان يكمل ربع المشروع الذي كرس له حياته، علما انه تم تعريفها بأنها كنيسة رومانية كبيرة في برشلونة، وضمتها “اليونسكو” كمعلم من معالم التراث الحضاري عام 2010. وفي الكنيسة مصعد يوصلك الى ارتفاع 65 مترا، وبعد ذلك يمكن ان تشق طريقك وسط مجموعة من الادراج بالغة الضيق التي تتلوى حتى ارتفاع 90 مترا، حيث ثمة شقوق يمكن ان تشاهد منها المدينة.
تمثال عملاق لكريستوف كولومبوس
وفي برشلونة سلسلة متعددة من المتاحف، اشهرها متحف الفن المعاصر في كاتالونيا الذي يتخذ شكل قصر يشرف على المدنية. ومن مدخل القصر – المتحف، تطل برشلونة بهية متألقة وسط الجبال كطفلة جميلة اختبأت بين اذرع والدها. ويبدو بناء المتحف في بعض النواحي متأثرا بالعمارة العربية، حتى لتشعر انك في بيت دمشقي عتيق.
“لارامبلا دي كاتالونيا” هو الشارع الرئيس في المدينة وقلبها النابض، بحيث يضم سلسلة مترامية من المطاعم والمقاهي تمتد على مدى الشارع الذي يحظى فيه المشاة بالحصة الاكبر، والذي ينتهي بتمثال عملاق لكريستوف كولومبوس، وتجاور “لارامبلا” ساحة كاتالونيا الفسيحة والمتوقدة حجرا وبشرا. وليس هناك أفضل من مراقبة الطوفان البشري الذي يفيض ليملأ جوانب الطرقات فرحا وحبورا، ويعتبر هذا الشارع هو من اهم الاماكن للنشالين الذين يجوبون المدينة في اي وقت، واصبحوا محترفين في فن النشل علما انه قلما يستعملون العنف.
هي مدينة منظمة بطريقة رائعة قليل ما يكون فيها حوادث سير أو صراخ في الطرقات أو اي شكل من أشكال المشاكل الاجتماعية التي يمكن ان تثير قلق أو توتر الناس. ببساطة هي مدينة سكانها مسالمون، يعيشون لحظة بلحظة، ويحترمون السياح. والمثير للدهشة ان كثيرا من سكان فرنسا وأندورا يأتون الى برشلونة في عطلة نهاية الاسبوع بسياراتهم، ليتسوقوا ويتبضعوا ويعودون الى بلدهم لمزاولة عملهم.
أكبر عدد من المطاعم
وجدير بالذكر ان “سيتجز”

هي قرية تبعد 35 كيلومتر غربا عن مدينة برشلونة، يمكن وصفها على أنها قرية كبيرة أو مدينة صغيرة، منطقة بحرية جميلة تتميز ببرودة جوها، لذا فهي ملجأ من صيف برشلونة الساخن، تكثر فيها الإحتفالات وخصوصا السينمائية، وثمة الكثير من الفنادق من فئة أربع نجوم ومن أبرزها فندق
(Hotel Subur Maritim)
، حيث يملك الفندق إطلالة رائعة تقابل واجهة البحر.
برشلونة هي المدينة التي تضم أكبر عدد من المطاعم مقارنة بحجمها، اذ يتواجد على الأقل في كل شارع مطعمان. نذكر بعض أهم المطاعم:
مطعم الإكسيرينجوتو اسكريبا: تدير المطعم و تملكه عائلة “اسكريبا” التي تعد معجناتها من بين الأفضل في برشلونة، يقع المطعم الى جانب الشاطىء، وتعلو منه أصوات الموسيقى الجميلة والخدمة الودودة التي تؤكد على جوٍ من طابع بلدان البحر المتوسط، ومن الخدمات المميزة لهذا المطعم هو تقديم المناشف داخل المطعم لزبائنهم القادمين من على الشاطىء في فصل الصيف، ويقوم أيضا بتقديم لحافات للتدفئة في فصل الشتاء، حتى الكلاب المصاحبة للزبائن لها نصيب من الخدمة حيث تقدم لها أوعية لشرب الماء عند الدخول. وبالنسبة للطعام فهناك أشهى وألذ الأطباق البحرية، مثل السردين المشوي بالنعناع، أو التونا أو مقبلات من قطع الأخطبوط مع البطاطا يتبعها طبق رئيسي من الباييلا، وهي مجموعة من سمك الفيليه والمحار والروبيان المخلوطة بزيت الزيتون والأعشاب العطرية.
مطعم “بالذازار” وهو أحد مجموعة مطاعم تتميز بها برشلونة التي تتشابه في المضمون بالرغم من اختلاف أسمائها، فالمطعم يتميز بديكوراته الداخلية الرائعة وطريقة توزيع الاضواء فيه، ومكونات مطبخه عصرية، والاهم من ذلك أن اسعاره معقولة جدا .
وأخيرا مطعم “ايفو”، وهو من أجمل المطاعم في العالم وأكثرها إبتكارا، فتصميمه الداخلي غاية في الروعة و الإبهار، يعلو سطح فندق المطعم تصميم على هيئة مركبة فضائية من الزجاج تبدو وكأنها على وشك الإنطلاق، يحمل المطعم القيم البرشلونية التي يشهد عليها الطاهي المحترف “سانتي سانتاماريا” والحاصل على ست نجمات، فالطعام عنده يأخذ أبعادا جديدة في الطبخ الكتالوني وامتيازا لا منافس له.
مركز للإبداع المعاصر
في الختام، برشلونة مدينة رائعة من حيث مستوى وطريقة الحياة، وتجربة الدراسة فيها لا تفوّت، هي حقا مدينة الثقافة والتجارة وجمال الطبيعة والتنوع، وهي مدينة الطعام والكوكتيلات اللذيذة والرقص والموسيقى والمتاجر الجميلة.
وهي أيضا مركز للإبداع المعاصر، فأينما ذهبت يمكنك أن تفعل شيئا جديدا. مهرجانات الفن والثقافة طيلة العام تدور بين الشتاء والصيف، المتاحف والمصممون العالميون والمطاعم الفاخرة التي تقدم كل مطابخ العالم. إنها كما يصفها عشاقها امرأة في غاية الجمال والجرأة والتجدد.
ى مملكة أراغون تحولت إلى أهم مدن المملكة. وتشكل اليوم مركزًا ثقافيًا هامًا ووجهة سياحية أساسية في إسبانيا. ومن أشهر أحياء برشلونة منطقة البلدة القديمة، التي تحوي مناطق سياحية مكتظة ومركزية يفدها جميع السياح: الرّامبلة وباري غوتيك وباري دي لا ريفرا. وتشكل هذه المناطق القلب النابض لغالبية نشاطات المدينة الثقافية والفنية، والمقاهي والمطاعم على اختلافها.
برشلونة هي المدينة العاشرة في أكثر المدن الجذابة للزيارة في العالم ، وهي الثالثه في أكثر عدد الزيارات في أوروبا بعد لندن وباريس ، حيث تستوعب 8 مليون سائح سنويا منذ عام 2012 ، والتي يتوافر بها عوامل الجذب ، حيث أصبحت مدينة برشلونة الأكثر شعبية للزيارة في اسبانيا.
تشتهر برشلونة على الصعيد الدولي بوجهها السياحي ، وبمناطقها الترفيهية العديدة ، وتتمتع بواحد من أجمل الشواطئ في العالم ، مع وفرة المناخ المعتدل والحار، والمعالم التاريخية ، بما في ذلك ثمانية مواقع في اليونسكو للتراث العالمي ، والعديد من الفنادق ذات النوعية الجيدة ، والبنية التحتية السياحية المتقدمة .
من أبرز معالم مدينة برشلونة حديقة الأسماك و المتحف القومي إضافة إلى كنيسة العائلة المقدسة و قوس النصر و برج أغبار و دار الموسيقى و تمثال كريستوفر كولومبوس.
بعض الأماكن السياحية المهمة في المدينة:
أولا، ساغرادا فاميليا وهي تحفة فنية صممها المهندس المعماري المشهور أنطونيو غاودي الذي كرس 15 عاما من حياته لبنائها، لا زالت قيد الإنشاء منذ عام 1882 وحسب التقديرات سوف تكون بحلّتها النهائية بعد 30 سنة. تتضمن الكنيسة ثلاث واجهات كبرى : واجهة المهد في الشرق، وواجهة الألم في الغرب وواجهة المجد فى الجنوب.
ثانيا، حدائق منتزه جيل
(Park Guell)
في برشلونة هي مجمع حدائق متميزة غنية بالعناصر المعمارية المدهشة، صمّمها المهندس المعماري الكاتالوني المشهور أنطونيو غاودي، لتصبح من أكثر الرموز والأماكن جمالا في برشلونة. يقع المتنزه في الجزء العلوي من برشلونة وله إطلالة رائعة على المدينة ويحتوي على أماكن خاصة للعب الأطفال، ونوافير جميلة، وبار، ومكتبة ومتحف.
ثالثا، مركز الفن سانتا مونيكا والذي يطلق عليه “كاسم” هو متحف عمومي للفن المعاصر ببرشلونة بكتالونيا. افتتح المتحف سنة 1988. المتحف يعرض مجموعة دائمة بالإضافة الى العديد من المعارض المؤقتة للفنانين الاسبانيين والعالميين المعاصرين. ويقع بمنطقة رافال برامبلا دو سانتا مونيكا.
من المعروف أن اللغة الرسمية هي اللغة الإسبانية في برشلونة ، بالإضافة إلى ذلك ، 95٪ من السكان يتحدثون باللغة الكاتالونية ، ويمكن 75٪ من السكان قراءتها ، و1.47٪ يمكنهم كتابتها ، وذلك بفضل النظام التعليمي.
برشلونة هي مدينة الميناء المركزية في إسبانيا: ميناء برشلونة هو أحد موانئ النقل والشحن في أوروبا. وتنشط في برشلونة شبكة قطار تحتيّ (أرضي) تربط غالبية مناطق المدينة مع بعضها البعض، إلى جانب شبكة حافلات وترام. كما ترتبط برشلونة بشبكة السكك الحديدية الإسبانية ومع القطار السريع أيضًا.
هي مركز اقتصاديّ هام وفيه أحد أهم موانئ البحر المتوسط، ومطار دولي هو الثاني في إسبانيا. وقد جرى الإعلان عن الأعمال المعمارية التي صممها غاودي وليوس دومنك ومونتو في المدينة كموقع تراث عالمي على يد اليونسكو. كما تحوي برشلونة مراكز حكم منطقة كتالونيا وهي الحكومة والبرلمان والمحكمة العليا، وهي عاصمة لواء برتسلوناس. كما تتميز برشلونة لكونها مدينة رياضة معروفة. فعدا عن استضافة الألعاب الأولمبية عام 1992، فإنّ المدينة تحوي ناديان عريقان وكبيران ينتميان إلى الدرجة الأولى الإسبانية ولعبا في الكثير من الكؤوس والدوريات الأوروبية وهما:
نادي برشلونة وملعبه الكامب نو ويتسع لحوالي 98.000 متفرج وهو أكبر ملعب كرة قدم في إسبانيا و أوروبا.
نادي اسبانيول الذي يلعب في ملعب كورنيلا-إل برات الذي أسس في سنة 2009 والذي يتسع 40000 متفرّج.
برشلونة هي واحده من أبرز المناطق الاقتصادية والمراكز الثقافية في العالم، والتي لها تأثير كبير علي التجارة ، والتعليم ، والترفيه ، ووسائل الإعلام ، والأزياء ، والعلوم ، والفنون. كلها عوامل تسهم في وضعها كواحدة من المدن العالمية الكبرى.
كشف أحد التقارير الاقتصادية أن نادي برشلونة بطل الدوري الاسباني، لكرة القدم، جلب لمدينته دخلا نقديا بلغ 759 مليون يورو (843 مليون دولار)، أي 2ر1 بالمئة من الانتاج الداخلي الإجمالي للمدينة.
وأشار التقرير إلى أن نادي برشلونة يشكل 8 بالمئة من قطاع السياحة في المدينة و54 بالمئة من انتاج هذا القطاع بشكل عام وخاصة فيما يتعلق بالأحداث والمناسبات والاجتماعات، بواقع مليون و300 ألف شخص يحضرون إلى المدينة لشغل فنادقها لمتابعة المباريات وزيارة ملعب الكامب نو والمتحف الخاص بالنادي.
تضم منطقة العاصمة برشلونة أكثر من 66٪ من الناس في واحدة من أغنى المناطق في أوروبا – كاتالونيا، مع الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد الذي يصل إلى 28.400€ ، ونحو 16٪ لأكثر من المتوسط في الاتحاد الأوروبي ، وبلغ إجمالي الناتج المحلي في منطقة العاصمة برشلونة 177 مليار دولار اميركي $، أي ما يعادل 34.812 دولار اميركي $ من حيث نصيب الفرد وهذا ما يمثل ” 44٪ أي أكثر من المتوسط في الاتحاد الأوروبي ” مما يجعل المدينة هي من القوى الاقتصادية الكبيرة، حيث يساوي اقتصادها أربع أضعاف إجمالي الناتج المحلي في الاتحاد الأوروبي واحتلّ المرتبة 35 في العالم في عام 2009. وتعتبير برشلونة، بحسب عديد المؤشرات، هي رابع أفضل مدينة في أوروبا للأعمال وأسرعها تحسيناً ، ليتم تحسين النمو بنسبة 17٪ سنويا اعتبارا من عام 2009 .

يعتقد أن أول من سكن الأميركيتين هم الأشخاص الذين عبرو “جسر بيرنغيا”، الذي يعرف الآن باسم “مضيق بيرنغ”

، من شمال شرق آسيا إلى آلاسكا قبل أكثر من 10,000 سنة مضت، وهو أقدم استيطان معروف تم تحديده عند مونت فيردي، بالقرب من بويرتو مونت جنوب تشيلي. ويرقى زمن احتلالها تقريبا منذ 14,000 سنة، وهناك بعض الأدلة ما تزال موضع اختلاف، ذلك أن ثمة من يعتبر أن احتلالها بدأ في وقت أسبق. وعلى مدى آلاف السنين انتشر الناس في كافة أنحاء القارتين، كانت غابات أميركا الجنوبية المطيرة الشاسعة، جبالها، سهولها وسواحلها ملاذا لعشرات الملايين من الناس، وأقدم المستوطنات في الأميركيتين هي حضارة لاس فيغاس من حوالي 8,000 إلى 4,600 سنة قبل الميلاد، وهي مجموعة مقيمة في ساحل الإكوادور، وأسلاف حضارة فالديفيا المعروفة من العصر نفسه.
الأرجنتين
ونطل في هذا السياق على بعض دول الأميركيتين، ولا سيما منها الأرجنتين: تاريخها، جغرافيتها، حضارتها القديمة، ثقافتها وموقعها الاقتصادي والسياحي، فضلا عن أشهر المواقع والمعالم.
وتعرف الأرجنتين رسميا باسم جمهورية الأرجنتين، هي دولة في أميركا الجنوبية، تحدها تشيلي من الغرب والجنوب، بوليفيا وباراغواي من الشمال، والبرازيل وأوروغواي من الشمال الشرقي، وكلمة الأرجنتين مشتقة من كلمة الفضة
Argent،
مع العلم أن الأرجنتين لا تحوي أية مصادر للفضة، ولكن سميت هكذا لأن الغزاة الأسبان أتوا إلى تلك الأراضي بعد انتشار الشائعات بأنها تحوي جبالاً من الفضة، أما أول استخدام للفظة الأرجنتين يعود إلى العام 1602، عندما وردت في قصيدة للشاعر مارتن ديل باركو سنتينيرا، ولكن الاسم اصبح متداولاً في القرن الثامن عشر، وأول استخدام رسمي للاسم كان في دستور عام 1826، “جمهورية الأرجنتين” و”أمة الأرجنتين”، وتحول الاسم إلى “اتحاد الأرجنتين” وهي الكلمة التي استخدمت في دستور عام 1853، ولاحقاً أيضا تم تعديل الاسم إلى “أمة الأرجنتين” في عام 1859، وأخيرا عدل ليصبح “جمهورية الأرجنتين” مرة أخرى في عام 1860 بعد اتخاذ الدولة تنظيمها الحالي. تدعي الأرجنتين سيادتها على القارة القطبية الجنوبية، وجزر فوكلاند وجورجيا الجنوبية وجزر ساندويتش الجنوبية، كما أن الأرجنتين عبارة عن اتحاد يضم 23 مقاطعة، ومدينة بوينس آيرس هي العاصمة وأكبر مدينة بالبلاد. وهي ثامن أكبر دولة في العالم من حيث المساحة، والأكبر بين الدول الناطقة باللغة الإسبانية، ولا يمكن لاحد التكلم عن الارجنتين دون ذكر المدن السياحية التالية:
مدينة بوينس آيرس Buenos Aires City
هي العاصمة، وأكبر مدن الأرجنتين وتقع على الشاطئ الغربي من مصب “ريو دي لا بلاتا” على الساحل الجنوبي الشرقي للقارة، وتعد هذه المدينة واحدة من أكبر 20 مدينة في العالم، وهي وجهة سياحية رئيسية لمحبي السفر والسياحة، وتشتهر بأبنيتها ومعالمها المعمارية التي تنتمي إلى الطراز الأوروبي والحياة الثقافية الغنية، وتمتلك العديد من المسارح، وسوف تستضيف الألعاب الأولمبية الصيفية للشباب عام 2018.
مدينة قرطبة Cordoba City
وهي مدينة تقع في سفوح جبال سييرا على نهر سوكويا وثاني أكبر مدينة في الأرجنتين حيث أنها تمتلك العديد من المعالم التاريخية السياحية وخصوصاً مباني الكنيسة الكاثوليكية الرومانية بالإضافة للعديد من المتاحف كالمتحف التاريخي لجامعة قرطبة الوطنية.
مدينة روزاريو Rosario City
وهي أكبر مدينة في مقاطعة سانتا، وتقع وسط الأرجنتين، على بعد 300 كيلومتر شمال غرب بوينس آيرس على الشاطئ الغربي لنهر “بارانا”، وهي المدينة الثالثة من حيث عدد السكان في البلاد، وتعد هذه المدينة من الوجهات السياحية اللطيفة.
مدينة لابلاتا Laplata City
وهي عاصمة مقاطعة بونيس آيريس وهي من الوجهات السياحية الجميلة، وتضم العديد من المعالم السياحية الرائعة كمتحف التاريخ الطبيعي، ويحتوي على العديد من الهياكل العظمية الضخمة للديناصورات، فضلا عن تسليط الضوء على الثقافات القديمة (قبل كولومبوس) في أميركا الجنوبية، بالإضافة لمتحف البلدية الجميلة، ومجموعة من الحدائق والساحات والكنائس والمباني العامة والمسارح، كـ “مسرح تياترو” والعديد من المراكز الثقافية. لذلك تأكد بأنك لن تندم بزيارتك لهذه المدينة أبداً .
لا ليندا سالتا Salta la Linda
مدينة لا ليندا سالتا “سالتا الجميلة”، هي عاصمة مقاطعة سالتا، يبلغ عدد سكانها 535303 نسمة، وتحتل المركز السابع في الارجنتين من حيث الاكتظاظ السكاني، تقع المدينة إلى الشرق من جبال الأنديز، في وادي رما، على ارتفاع 1187 مترا، وتتألف من إحدى عشرة بلدية، وأصبحت سالتا لا ليندا وجهة سياحية رئيسية لما تتمتع به من جمال، فضلا عن العمارة القديمة فيها، إضافة إلى طقسها الممتاز والمناظر الطبيعية الخلابة فيها، وهي أيضا نقطة انطلاق “قطار الغيوم”.
اسم مدينة سالتا يأتي من اسم قبيلة هندية، عاش أبناؤها هناك عندما أسس الإسباني هيرناندو دي ليرما مدينة تسمى في الأصل مدينة سان فيليبي وسانتياغو ديل رما. وقد أمر فرانسيسكو الفاريز دي توليدو، نائب ملك البيرو، بتأسيس مدينة سالتا.
وبعد الاستقلال عام 1816، عاشت المدينة المدمرة اقتصاديا فترة من الانحطاط لمدة طويلة من القرن التاسع عشر.
في سنة 1890، ومع إنشاء السكك الحديدية ووصول العديد من المهاجرين الاسبان والايطاليين والعرب (السوريون واللبنانيون على وجه الخصوص)، بدأ الاقتصاد المحلي يستعيد عافيته.
بعدها شهدت المدينة في منتصف القرن العشرين نموا سكانيا سريعا، حيث ارتفع من 115،000 في عام 1960 إلى أكثر من 550،000 بحلول نهاية عام 2010، وكان في منتصف القرن العشرين في سالتا حركة أدبية مثيرة للاهتمام.
في الساحة الرئيسية للمدينة (ساحة 9 خوليو واسمها ساحة الشهداء)، يمكنك ان تجد متحفا للفن المعاصر ومسرح سالتا المركزي. وفي كل عام، في ذكرى التأسيس تشهد المدينة نشاطات ثقافية عدة تعدها بها مؤسسة
salteño
، من معارض فنية وحفلات موسيقية وامسيات أدبية.
وفي مدينة سالتا نوعان من مراكز التعليم الجامعي: الجامعة الوطنية في سالتا، تأسست في عام 1973 وتضم أكثر من 70،000 طالب، وهي الجامعة الثالثة على مستوى الارجنتين، والمدينة الجامعة الكاثوليكية في سالتا، وتقع في شمال المدينة، ونشأت في عام 1963، وتتسع لاكثر من 40،000 طالب.
المواقع السياحية
كاتدرائية سالتا: هي كاتدرائية الروم الكاثوليك في سالتا – الأرجنتين، والكاتدرائية الكبرى لرئيس أساقفة سالتا، وكان من الضروري بناء كاتدرائية جديدة في عام 1856، بعد أن دمر زلزال المبنى القديم.
المتحف الأثري: وهو معلم سياحي مهم، خصوصا وأنه عثر فيه على ثلاثة أطفال من حضارة الإنكا متجمدين من 500 سنة.
جبل سيرو سان برنارد، يتم الوصول إليه من خلال التلفريك، وغالبا ما يزوره السياح ليلا لان منظر أضواء المدينة يبهر الزوار بجماله.
المتحف الوطني: ويضم مجموعة من الأعمال الفنية الرفيعة، ويحتوي على العديد من اللوحات، كما يضم مجموعة واسعة من التحف والأعمال الفنية من الحضارات الأصلية التي ازدهرت في المنطقة.
قطار الغيوم: هو القطار السياحي الأرجنتيني الذي يربط سالتا بجبال الأنديز، ويسير على ارتفاع أكثر من 4220 مترا، حيث يغادر القطار من مدينة سالتا، ومن ثم يعبر فالي دي ليرما مرورا بمدينة Quebrada ديل تورو وصولا إلى بونا دي أتاكاما.
بوابة الانديز: تبعد حوالي 30 كلم عن مركز مدينة سالتا، وهي من الارياف الزراعية الغنية بالخضرة والجميلة جدا، يمر فيها قطار الغيوم، كونها المنفذ الرئيس الى جبال الانديز، لذلك سميت بوابة الانديز، وفيها نصب تذكاري للمهندس ريتشارد موري، باني خطوط السكك الحديدية الارجنتينة.
أودية Calchaquíes:
هي مجموعة من التلال والوديان ذات الألوان المذهلة، تتدرج وتمتد بين ثلاث محافظات، هي: كاتاماركا، وتوكومان وسالتا. في قلب هذه الوديان الجميلة يستطيع السائح التمتع بوادي يدعى لاكيبرادا ديل تورو ، احد اجمل الوديان في العالم على الاطلاق، وكيبرادا دي لاس كونشاس وفالي دي ليرما، وجميعها تتبع مدينة سالتا. وفي رحلتك في هذه الوديان الساحرة يمكنك التمتع بزيارة القرى الصغيرة، وتناول الطعام بين كروم العنب، وتذوق النبيذ اللذيذ، كما يمكنك زيارة سد كابرا كورال.
كابرا كورال: تقع على بعد 85 كلم من مدينة سالتا، وهي خزان اصطناعي يجمع مياه الأنهار، بالإضافة الى انك تستطيع ممارسة الرياضة والمغامرات والصيد، كما يمكنك مشاهدة النقوش الصخرية التي كتبها السكان الأصليون الذين سكنوا المنطقة.
وكان في سالتا محطة عامة للقطارات “محطة بلغرانو”، تصل إلى جنوب البلاد حتى بوينس آيرس، وفي الغرب حتى مدينة أنتوفاجاستا، في تشيلي، على ساحل المحيط الهادئ، الا ان معظم هذه الخطوط توقفت عن نقل الركاب، بعد خصخصة السكك الحديدية في الأرجنتين عام 1991 من قبل الرئيس الاسبق كارلوس منعم، وفي تموز (يوليو) 2012 عادت جزئيا الى الخدمة، يعد مطار سالتا الدولي أكثر المطارات ازدحاما في شمال غرب الأرجنتين، والثالث في البلاد بعد مطاري كوردوبا ومندوزا.

الواقعة على بعد مسافة من مبنى “كاسا” والتي بدأ أنتوني غاودي العمل عليها عام 1883، بحيث أخذت من عمره 24 عاما. تحمل الحديقة شكلا غريبا ومثيرا للدهشة في الوقت عينه، فبمجرد إلقاء النظر عليها تستنتج أنك أمام حلم معماري. وتعد حديقة “جويل” اقرب ما تكون الى تحفة فنية، فهي عبارة عن جنة خضراء شُقت فيها تشكيلات صخرية منتوعة، ووسطها ساحة كبيرة تشرف على المدينة وتقدم لها اطلالة أخّاذة.
طبعا لا يمكننا التكلم عن العمارة في برشلونة دون ان تحضر في ذهننا “السغرادة فاميليا
La Sagrada Familia
، وهي عبارة عن قلعة من رمال بالتنقيط، يبلغ إرتفاعها 170 مترا، وكانت آخر أعمال الفنان غاودي الذي أراد أن ينهي أعماله ببناء هذه الكاتدرائية التي تتلخص بمجموعة من الأشكال الطبيعية المصنوعة من المواد غير العضوية، وقد جمع هذا الفنان في بنائها بين القوطية وأشكال الفن الحديث المنحنية، وتوفي دون ان يكمل ربع المشروع الذي كرس له حياته، علما انه تم تعريفها بأنها كنيسة رومانية كبيرة في برشلونة، وضمتها “اليونسكو” كمعلم من معالم التراث الحضاري عام 2010. وفي الكنيسة مصعد يوصلك الى ارتفاع 65 مترا، وبعد ذلك يمكن ان تشق طريقك وسط مجموعة من الادراج بالغة الضيق التي تتلوى حتى ارتفاع 90 مترا، حيث ثمة شقوق يمكن ان تشاهد منها المدينة.
تمثال عملاق لكريستوف كولومبوس
وفي برشلونة سلسلة متعددة من المتاحف، اشهرها متحف الفن المعاصر في كاتالونيا الذي يتخذ شكل قصر يشرف على المدنية. ومن مدخل القصر – المتحف، تطل برشلونة بهية متألقة وسط الجبال كطفلة جميلة اختبأت بين اذرع والدها. ويبدو بناء المتحف في بعض النواحي متأثرا بالعمارة العربية، حتى لتشعر انك في بيت دمشقي عتيق.
“لارامبلا دي كاتالونيا” هو الشارع الرئيس في المدينة وقلبها النابض، بحيث يضم سلسلة مترامية من المطاعم والمقاهي تمتد على مدى الشارع الذي يحظى فيه المشاة بالحصة الاكبر، والذي ينتهي بتمثال عملاق لكريستوف كولومبوس، وتجاور “لارامبلا” ساحة كاتالونيا الفسيحة والمتوقدة حجرا وبشرا. وليس هناك أفضل من مراقبة الطوفان البشري الذي يفيض ليملأ جوانب الطرقات فرحا وحبورا، ويعتبر هذا الشارع هو من اهم الاماكن للنشالين الذين يجوبون المدينة في اي وقت، واصبحوا محترفين في فن النشل علما انه قلما يستعملون العنف.
هي مدينة منظمة بطريقة رائعة قليل ما يكون فيها حوادث سير أو صراخ في الطرقات أو اي شكل من أشكال المشاكل الاجتماعية التي يمكن ان تثير قلق أو توتر الناس. ببساطة هي مدينة سكانها مسالمون، يعيشون لحظة بلحظة، ويحترمون السياح. والمثير للدهشة ان كثيرا من سكان فرنسا وأندورا يأتون الى برشلونة في عطلة نهاية الاسبوع بسياراتهم، ليتسوقوا ويتبضعوا ويعودون الى بلدهم لمزاولة عملهم.
أكبر عدد من المطاعم
وجدير بالذكر ان “سيتجز”

هي قرية تبعد 35 كيلومتر غربا عن مدينة برشلونة، يمكن وصفها على أنها قرية كبيرة أو مدينة صغيرة، منطقة بحرية جميلة تتميز ببرودة جوها، لذا فهي ملجأ من صيف برشلونة الساخن، تكثر فيها الإحتفالات وخصوصا السينمائية، وثمة الكثير من الفنادق من فئة أربع نجوم ومن أبرزها فندق
(Hotel Subur Maritim)
، حيث يملك الفندق إطلالة رائعة تقابل واجهة البحر.
برشلونة هي المدينة التي تضم أكبر عدد من المطاعم مقارنة بحجمها، اذ يتواجد على الأقل في كل شارع مطعمان. نذكر بعض أهم المطاعم:
مطعم الإكسيرينجوتو اسكريبا: تدير المطعم و تملكه عائلة “اسكريبا” التي تعد معجناتها من بين الأفضل في برشلونة، يقع المطعم الى جانب الشاطىء، وتعلو منه أصوات الموسيقى الجميلة والخدمة الودودة التي تؤكد على جوٍ من طابع بلدان البحر المتوسط، ومن الخدمات المميزة لهذا المطعم هو تقديم المناشف داخل المطعم لزبائنهم القادمين من على الشاطىء في فصل الصيف، ويقوم أيضا بتقديم لحافات للتدفئة في فصل الشتاء، حتى الكلاب المصاحبة للزبائن لها نصيب من الخدمة حيث تقدم لها أوعية لشرب الماء عند الدخول. وبالنسبة للطعام فهناك أشهى وألذ الأطباق البحرية، مثل السردين المشوي بالنعناع، أو التونا أو مقبلات من قطع الأخطبوط مع البطاطا يتبعها طبق رئيسي من الباييلا، وهي مجموعة من سمك الفيليه والمحار والروبيان المخلوطة بزيت الزيتون والأعشاب العطرية.
مطعم “بالذازار” وهو أحد مجموعة مطاعم تتميز بها برشلونة التي تتشابه في المضمون بالرغم من اختلاف أسمائها، فالمطعم يتميز بديكوراته الداخلية الرائعة وطريقة توزيع الاضواء فيه، ومكونات مطبخه عصرية، والاهم من ذلك أن اسعاره معقولة جدا .
وأخيرا مطعم “ايفو”، وهو من أجمل المطاعم في العالم وأكثرها إبتكارا، فتصميمه الداخلي غاية في الروعة و الإبهار، يعلو سطح فندق المطعم تصميم على هيئة مركبة فضائية من الزجاج تبدو وكأنها على وشك الإنطلاق، يحمل المطعم القيم البرشلونية التي يشهد عليها الطاهي المحترف “سانتي سانتاماريا” والحاصل على ست نجمات، فالطعام عنده يأخذ أبعادا جديدة في الطبخ الكتالوني وامتيازا لا منافس له.
مركز للإبداع المعاصر
في الختام، برشلونة مدينة رائعة من حيث مستوى وطريقة الحياة، وتجربة الدراسة فيها لا تفوّت، هي حقا مدينة الثقافة والتجارة وجمال الطبيعة والتنوع، وهي مدينة الطعام والكوكتيلات اللذيذة والرقص والموسيقى والمتاجر الجميلة.
وهي أيضا مركز للإبداع المعاصر، فأينما ذهبت يمكنك أن تفعل شيئا جديدا. مهرجانات الفن والثقافة طيلة العام تدور بين الشتاء والصيف، المتاحف والمصممون العالميون والمطاعم الفاخرة التي تقدم كل مطابخ العالم. إنها كما يصفها عشاقها امرأة في غاية الجمال والجرأة والتجدد.
ى مملكة أراغون تحولت إلى أهم مدن المملكة. وتشكل اليوم مركزًا ثقافيًا هامًا ووجهة سياحية أساسية في إسبانيا. ومن أشهر أحياء برشلونة منطقة البلدة القديمة، التي تحوي مناطق سياحية مكتظة ومركزية يفدها جميع السياح: الرّامبلة وباري غوتيك وباري دي لا ريفرا. وتشكل هذه المناطق القلب النابض لغالبية نشاطات المدينة الثقافية والفنية، والمقاهي والمطاعم على اختلافها.
برشلونة هي المدينة العاشرة في أكثر المدن الجذابة للزيارة في العالم ، وهي الثالثه في أكثر عدد الزيارات في أوروبا بعد لندن وباريس ، حيث تستوعب 8 مليون سائح سنويا منذ عام 2012 ، والتي يتوافر بها عوامل الجذب ، حيث أصبحت مدينة برشلونة الأكثر شعبية للزيارة في اسبانيا.
تشتهر برشلونة على الصعيد الدولي بوجهها السياحي ، وبمناطقها الترفيهية العديدة ، وتتمتع بواحد من أجمل الشواطئ في العالم ، مع وفرة المناخ المعتدل والحار، والمعالم التاريخية ، بما في ذلك ثمانية مواقع في اليونسكو للتراث العالمي ، والعديد من الفنادق ذات النوعية الجيدة ، والبنية التحتية السياحية المتقدمة .
من أبرز معالم مدينة برشلونة حديقة الأسماك و المتحف القومي إضافة إلى كنيسة العائلة المقدسة و قوس النصر و برج أغبار و دار الموسيقى و تمثال كريستوفر كولومبوس.
بعض الأماكن السياحية المهمة في المدينة:
أولا، ساغرادا فاميليا وهي تحفة فنية صممها المهندس المعماري المشهور أنطونيو غاودي الذي كرس 15 عاما من حياته لبنائها، لا زالت قيد الإنشاء منذ عام 1882 وحسب التقديرات سوف تكون بحلّتها النهائية بعد 30 سنة. تتضمن الكنيسة ثلاث واجهات كبرى : واجهة المهد في الشرق، وواجهة الألم في الغرب وواجهة المجد فى الجنوب.
ثانيا، حدائق منتزه جيل
(Park Guell)
في برشلونة هي مجمع حدائق متميزة غنية بالعناصر المعمارية المدهشة، صمّمها المهندس المعماري الكاتالوني المشهور أنطونيو غاودي، لتصبح من أكثر الرموز والأماكن جمالا في برشلونة. يقع المتنزه في الجزء العلوي من برشلونة وله إطلالة رائعة على المدينة ويحتوي على أماكن خاصة للعب الأطفال، ونوافير جميلة، وبار، ومكتبة ومتحف.
ثالثا، مركز الفن سانتا مونيكا والذي يطلق عليه “كاسم” هو متحف عمومي للفن المعاصر ببرشلونة بكتالونيا. افتتح المتحف سنة 1988. المتحف يعرض مجموعة دائمة بالإضافة الى العديد من المعارض المؤقتة للفنانين الاسبانيين والعالميين المعاصرين. ويقع بمنطقة رافال برامبلا دو سانتا مونيكا.
من المعروف أن اللغة الرسمية هي اللغة الإسبانية في برشلونة ، بالإضافة إلى ذلك ، 95٪ من السكان يتحدثون باللغة الكاتالونية ، ويمكن 75٪ من السكان قراءتها ، و1.47٪ يمكنهم كتابتها ، وذلك بفضل النظام التعليمي.
برشلونة هي مدينة الميناء المركزية في إسبانيا: ميناء برشلونة هو أحد موانئ النقل والشحن في أوروبا. وتنشط في برشلونة شبكة قطار تحتيّ (أرضي) تربط غالبية مناطق المدينة مع بعضها البعض، إلى جانب شبكة حافلات وترام. كما ترتبط برشلونة بشبكة السكك الحديدية الإسبانية ومع القطار السريع أيضًا.
هي مركز اقتصاديّ هام وفيه أحد أهم موانئ البحر المتوسط، ومطار دولي هو الثاني في إسبانيا. وقد جرى الإعلان عن الأعمال المعمارية التي صممها غاودي وليوس دومنك ومونتو في المدينة كموقع تراث عالمي على يد اليونسكو. كما تحوي برشلونة مراكز حكم منطقة كتالونيا وهي الحكومة والبرلمان والمحكمة العليا، وهي عاصمة لواء برتسلوناس. كما تتميز برشلونة لكونها مدينة رياضة معروفة. فعدا عن استضافة الألعاب الأولمبية عام 1992، فإنّ المدينة تحوي ناديان عريقان وكبيران ينتميان إلى الدرجة الأولى الإسبانية ولعبا في الكثير من الكؤوس والدوريات الأوروبية وهما:
نادي برشلونة وملعبه الكامب نو ويتسع لحوالي 98.000 متفرج وهو أكبر ملعب كرة قدم في إسبانيا و أوروبا.
نادي اسبانيول الذي يلعب في ملعب كورنيلا-إل برات الذي أسس في سنة 2009 والذي يتسع 40000 متفرّج.
برشلونة هي واحده من أبرز المناطق الاقتصادية والمراكز الثقافية في العالم، والتي لها تأثير كبير علي التجارة ، والتعليم ، والترفيه ، ووسائل الإعلام ، والأزياء ، والعلوم ، والفنون. كلها عوامل تسهم في وضعها كواحدة من المدن العالمية الكبرى.
كشف أحد التقارير الاقتصادية أن نادي برشلونة بطل الدوري الاسباني، لكرة القدم، جلب لمدينته دخلا نقديا بلغ 759 مليون يورو (843 مليون دولار)، أي 2ر1 بالمئة من الانتاج الداخلي الإجمالي للمدينة.
وأشار التقرير إلى أن نادي برشلونة يشكل 8 بالمئة من قطاع السياحة في المدينة و54 بالمئة من انتاج هذا القطاع بشكل عام وخاصة فيما يتعلق بالأحداث والمناسبات والاجتماعات، بواقع مليون و300 ألف شخص يحضرون إلى المدينة لشغل فنادقها لمتابعة المباريات وزيارة ملعب الكامب نو والمتحف الخاص بالنادي.
تضم منطقة العاصمة برشلونة أكثر من 66٪ من الناس في واحدة من أغنى المناطق في أوروبا – كاتالونيا، مع الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد الذي يصل إلى 28.400€ ، ونحو 16٪ لأكثر من المتوسط في الاتحاد الأوروبي ، وبلغ إجمالي الناتج المحلي في منطقة العاصمة برشلونة 177 مليار دولار اميركي $، أي ما يعادل 34.812 دولار اميركي $ من حيث نصيب الفرد وهذا ما يمثل ” 44٪ أي أكثر من المتوسط في الاتحاد الأوروبي ” مما يجعل المدينة هي من القوى الاقتصادية الكبيرة، حيث يساوي اقتصادها أربع أضعاف إجمالي الناتج المحلي في الاتحاد الأوروبي واحتلّ المرتبة 35 في العالم في عام 2009. وتعتبير برشلونة، بحسب عديد المؤشرات، هي رابع أفضل مدينة في أوروبا للأعمال وأسرعها تحسيناً ، ليتم تحسين النمو بنسبة 17٪ سنويا اعتبارا من عام 2009 .

Share This

Share This

Share this post with your friends!